April 10, 2019 / 11:05 AM / 7 months ago

مدرب توتنهام يخشى من أن تغير تقنية حكم الفيديو "روح" كرة القدم

لندن (رويترز) - يخشى ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام هوتسبير المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من أن تتغير ”روح كرة القدم“ بسبب استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد بعد أن بات الفريق ضحية لتلك التقنية يوم الثلاثاء.

ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام هوتسبير خلال مباراة فريقه أمام مانشستر سيتي في لندن في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الثلاثاء. تصوير: بول تشايلدز - رويترز.

وأضاع سيرجيو أجويرو مهاجم سيتي ركلة جزاء احتسبت ضد داني روز لاعب توتنهام بسبب لمسة يد بعد اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد ليمضي توتنهام قدما نحو تحقيق الانتصار 1-صفر في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا على ملعبه الجديد.

لكن هذا لم يخف عدم ارتياح بوكيتينو لهذا النظام الذي سيتم تطبيقه في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم المقبل.

وعلى الرغم من أن ذراع روز الذي انزلق على الأرض لمس الكرة أثناء محاولة اللاعب منع تسديدة رحيم سترلينج، فلم يطلب أي لاعب في سيتي الحصول على ركلة جزاء وهو ما يمثل دليلا في حد ذاته على أنه لم يكن بالإمكان اتخاذ قرار حاسم في هذه الواقعة مما أثار الجدل عقب المباراة.

وقال بوكيتينو ذاته إنه ووفقا للقانون، فمن الممكن أن تشكل هذه ركلة جزاء لكنه أشار إلى أن القواعد الخاصة بلمسة اليد تبدو مفتوحة أمام الكثير من التأويلات.

وكما تنص عليه القواعد الصادرة عن المجلس الدولي لكرة القدم، وهو الجهة التي تسن قوانين اللعبة، فإن اللاعب يمكن أن يعاقب باحتساب لمسة يد ضده إذا ما كان الذراعان ”تجاوزا الظل الطبيعي للجسم“ حتى ولو بطريق الصدفة.

وفاز مانشستر يونايتد على باريس سان جيرمان بفضل ركلة جزاء قبل النهاية احتسبت بعد اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد هذا الموسم بعد أن اصطدمت تسديدة ديوجو دالوت بذراع بريسنيل كيمبمبي وعلت العارضة وهو القرار الذي وصفه نيمار بأنه ”مخز“.

وكان بوكيتينو أكثر اعتدالا في تصريحاته خاصة بعد أن تصدى الحارس هوجو لوريس لركلة الجزاء لكنه أثار الشكوك بشأن الكثير من الأمور غير الواضحة والمحيطة بحالات لمسة اليد.

وقال المدرب الأرجنتيني للصحفيين ”هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به فيما يخص تقنية حكم الفيديو المساعد. ندرك أن هناك الكثير من القرارات التي لا يعلم أحد ما إذا كان سيتم فيها اللجوء لتقنية حكم الفيديو أم لا..

”ربما تكون ركلة جزاء من الناحية الفنية لأنها لمست يده لكننا لا نعرف أسلوب التطبيق. هناك الكثير من علامات الاستفهام والكثير من العمل الذي يجب القيام به.

”أعتقد أن هذا سيغير روح اللعبة وأنا قلق للغاية بشأن الكيفية التي سيطبق بها النظام الموسم المقبل“.

وهتفت جماهير توتنهام ضد تقنية حكم الفيديو المساعد عقب إضاعة أجويرو لركلة الجزاء وعقب تعرض هاري كين لالتحام داخل منطقة الجزاء وهي هتافات ربما تصبح اعتيادية في ملاعب الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم المقبل.

وحتى عندما احتفل سون هيونج-مين بهدف الفوز في الدقيقة 78، سرت حالة من القلق إلى أن تم التأكد من صحة الهدف بواسطة تقنية حكم الفيديو وهو ما أضر بعفوية لحظة الاحتفال والتي تشكل جزءا لا يتجزأ من السياق العام للعبة.

وقال بوكيتينو ”سيكون صيفا صعبا أثناء محاولة البحث عن أفضل وسيلة للعمل وفقا لهذا النظام. هل سيتم فحص كل شيء؟ لا أعرف لأن اليوم شهد الكثير من الأحداث التي يمكن فحصها.

”كيف سيعمل النظام الموسم المقبل؟ هناك الكثير من الأشياء التي نحتاج لاستيضاحها.

”روح واتجاه اللعبة سيتغير. سنرى رياضة مختلفة وليست كرة القدم التي نشأنا على مشاهدتها.. هذا ما سيحدث بكل تأكيد“.

اعداد وتحرير أحمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below