April 20, 2019 / 1:52 PM / 7 months ago

سيتي يستعيد الصدارة بفوز صعب على توتنهام

(رويترز) - أحرز فيل فودين هدفا بعد خمس دقائق من البداية ليقود مانشستر سيتي لفوز صعب 1-صفر على ضيفه توتنهام هوتسبير واستعادة صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت.

فيل فودين لاعب مانشستر سيتي يحتفل بإحراز هدف في مرمى توتنهام هوتسبير بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت. تصوير: فيل نوبل - رويترز. (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط)

وأعاد الانتصار، الذي جاء بعد ثلاثة أيام فقط من الخروج أمام توتنهام في دوري أبطال أوروبا، الضغط على ليفربول المنافس على اللقب قبل أن يلعب على أرض كارديف سيتي يوم الأحد ويتأخر بفارق نقطة واحدة عن سيتي بعد خوضهما 34 مباراة.

لكن فوز سيتي العاشر على التوالي في الدوري جاء على حساب لاعب وسطه المؤثر كيفن دي بروين الذي اضطر لمغادرة الملعب في الدقيقة 38 بعد ما بدا أنها إصابة أخرى في ركبته.

ولم تتضح بعد مدى خطورة الإصابة لكنه ربما يغيب عن المباراة المهمة ضد مانشستر يونايتد في أولد ترافورد يوم الأربعاء وهي آخر مواجهة لسيتي أمام منافس من الستة الكبار.

وبعد مباراة الإياب الاستثنائية في دوري الأبطال يوم الأربعاء وصعود توتنهام بفضل قاعدة الهدف خارج الأرض لم يكن مفاجئا أن تكون المباراة متكافئة.

ومع تأرجح النتيجة حتى النهاية ومحاولات سيتي الحفاظ على النقاط الثلاث كان الجزء الأخير متوترا كما حدث يوم الأربعاء.

وقال بيب جوارديولا مدرب سيتي ”اليومان الأخيران كانا صعبين بالنسبة لنا. كان يمكن أن نخسر الدوري الممتاز اليوم.

”الأمور كانت صعبة بعد يوم الأربعاء. كلاعب لم أكن لأفعل ما فعله لاعبو فريقي اليوم. اللقب ما زال بين أيدينا وقدمنا كل ما لدينا اليوم“.

وشعر نظيره ماوريسيو بوكيتينو أن فريقه استحق المزيد يوم السبت.

وأضاف ”هذه هي كرة القدم. كانت مباراة متكافئة وكنا نستحق المزيد أو التعادل على أقل تقدير. أنا سعيد بالأداء في ظروف صعبة. أن تستحق شيئا ما لا يعني أنك ستحصل عليه“.

ومثلما حدث يوم الأربعاء تقدم سيتي مبكرا.

وصنع برناردو سيلفا الهدف عندما مر من اثنين مدافعين قبل أن يرسل تمريرة عرضية متقنة على رأس سيرجيو أجويرو الذي هيأها إلى فودين ليضعها برأسه في المرمى من مدى قريب.

وهذا الهدف الأول للاعب الوسط البالغ عمره 18 عاما في الدوري الممتاز في مشاركته الثانية في البطولة كأساسي وقدم أداء واثقا.

وكما حدث يوم الأربعاء رد توتنهام بإيجابية وهدد الكوري الجنوبي سون هيونج-مين، الذي أحرز هدفين في الدقائق الأولى في مواجهة دوري الأبطال، مرمى سيتي مرتين لكن البرازيلي إيدرسون حارس مرمى صاحب الأرض تصرف بسرعة وأبعد الخطورة عن مرماه.

وسيطر سيتي لكن هجماته تحطمت عند حدود منطقة الجزاء مع انطلاق توتنهام في هجمات مرتدة سريعة.

وطالب لاعبو توتنهام بركلة جزاء في الدقيقة 59 عندما بدا أن الكرة لمست ذراع كايل ووكر داخل المنطقة لكن الحكم مايكل أوليفر أشار باستمرار اللعب.

وكاد رحيم سترلينج أن يهز الشباك من مدى قريب لكن باولو جاتزانيجا حارس توتنهام الذي شارك بدلا من المصاب هوجو لوريس أبعد الكرة بقدمه.

وزاد الضغط على الفريقين واحتاج توتنهام إلى النقاط للاستمرار في صراع المربع الذهبي والتأهل إلى دوري الأبطال في الموسم المقبل.

لكن سيتي الذي بدا أكثر صلابة في الدفاع لم يمنح مساحات كبيرة لفريق المدرب بوكيتينو كما حدث قبل ثلاثة أيام وأظهر القوة التي افتقرها في الفوز 4-3.

وقال بوكيتينو ”مصيرنا بالوجود في المربع الذهبي والتأهل إلى دوري الأبطال بين أيدينا. المباراتان المقبلتان ضد برايتون ووست هام ستكونان حاسمتين“.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below