April 21, 2019 / 3:01 PM / 7 months ago

إيفرتون يذيق يونايتد هزيمة مذلة 4-صفر

(رويترز) - تلقى مانشستر يونايتد السيء الهزيمة الخامسة على التوالي خارج أرضه بجميع المسابقات عندما سقط 4-صفر أمام مستضيفه إيفرتون باستاد جوديسون بارك في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد.

لوكا ديني لاعب إيفرتون يحتفل بتسجيل هدف خلال فوز فريقه 4 أهداف مقابل لا شيء على مانشستر يونايتد يوم الأحد. تصوير: جيسون كيرندوف - رويترز صورة تستخدم في الأغراض التحريرية فقط

وانتظر يونايتد حتى الدقيقة 86 لتسديد أول كرة على المرمى ليتكبد الهزيمة السادسة في آخر ثماني مباريات منذ انتصاره على باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا.

وأصبحت النشوة بعد باريس وفي بداية عهد المدرب أولي جونار سولشار ذكرى بعيدة بعد الأداء الذي لم يفتقر فقط للكفاءة بل أيضا للشراسة والرغبة والحماس.

وقال سولشار ”لم نلعب. هذا أداء لا يليق بفريق مانشستر يونايتد“.

وأضاف المدرب النرويجي الذي ذهب لجماهير يونايتد بعد المباراة ”علينا أن نرفع رؤوسنا ونعتذر لجميع المرتبطين بالنادي.

”إيفرتون كان أفضل منا في جميع النواحي. هناك العديد من الأشياء التي يجب تحسينها لتحقيق نتائج. الموهبة ليست كافية على الإطلاق“.

ويجب على يونايتد استعادة رباطة جأشه سريعا قبل أن يستضيف مانشستر سيتي في قمة المدينة باستاد أولد ترافورد يوم الأربعاء.

أما فريق المدرب ماركو سيلفا صاحب المركز السابع فكان هذا هو الفوز الثالث في العدد ذاته من المباريات على أرضه على فرق من بين الستة الكبار عقب تفوقه على تشيلسي وإيفرتون.

وافتتح البرازيلي ريتشارليسون التسجيل لإيفرتون في الدقيقة 13 بتسديدة مباشرة مذهلة بعد رمية تماس طويلة من دومينيك كالفرت-لوين.

وضاعف جيلفي سيجوردسون الفارق بتسديدة منخفضة من 25 مترا كان رد فعل الحارس ديفيد دي خيا بطيئا للتصدي لها.

وأخرج سولشار لاعبه فريد غير الفعال وأشرك سكوت مكتوميناي في بداية الشوط الثاني فيما شارك أشلي يانج بدلا من فيل جونز المصاب في الدفاع لكن هذا لم يغير من سير المباراة.

وكان إيفرتون أسرع وأشرس وأكثر تركيزا من يونايتد فيما اكتفى ثنائي خط الوسط نيمانيا ماتيتش وبول بوجبا بدور المتفرج لأغلب فترات المباراة.

وأضاف لوكا ديني الهدف الثالث في الدقيقة 56 بتسديدة قوية بعدما أبعد دي خيا ركلة ركنية بقبضته لتصل إلى الظهير الفرنسي وسط معاناة يونايتد للدخول في المباراة.

ووضع الأيسلندي سيجوردسون زميله البديل ثيو والكوت في وضع انفراد بعد تمريرة رائعة من بين ساقي فيكتور ليندولف وحولها لاعب أرسنال السابق بثقة في المرمى.

وقال سيجوردسون ”الهدف الأول كان المفتاح. بعد ذلك دافعنا بشكل جيد. كان من المهم أن نزيد الفارق بعد التقدم 2-صفر. هذا منحنا ثقة وسيطرنا على المباراة بعد ذلك“.

وبقي يونايتد، الذي ودع دوري الأبطال أمام برشلونة يوم الثلاثاء، في المركز السادس بعيدا عن المراكز المؤهلة للبطولة القارية الأبرز.

ولم يخسر يونايتد خمس مباريات متتالية منذ 1981 وركض لاعبو الفريق 8.03 كيلومتر أقل من لاعبي إيفرتون.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below