April 29, 2019 / 3:02 PM / 7 months ago

المحكمة الرياضية تصدر قرارها بشأن سيمينيا يوم الأربعاء

كيب تاون (رويترز) - ستصدر محكمة التحكيم الرياضية قرارها بشأن الطعن الذي تقدمت به كاستر سيمينيا بمواصلة المنافسة في ألعاب القوى بدون أي قيود يوم الأربعاء.

العداءة الجنوب افريقية كاستر سيمينيا - صورة من أرشيف رويترز.

وتقدمت العداءة الفائزة بذهبيتين في سباق 800 متر في الأولمبياد بطعن ضد قرار الاتحاد الدولي لألعاب القوى بتطبيق قواعد تخفض مستويات هرمون تستوستيرون للذكورة لدى العداءات.

ويريد الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن تحصل العداءة الجنوب افريقية والرياضيات اللاتي يعانين من اختلافات في النمو الجنسي على عقاقير تخفض مستويات هرمون تستوستيرون.

ووفقا للقواعد الجديدة، والتي ستطبق على سباقات السيدات للمسافات التي تتراوح ما بين 400 متر إلى ميل، فإن الرياضيات اللاتي يعانين من اختلافات في النمو الجنسي يجب أن يخفضن مستويات هرمون تستوستيرون لفترة تبلغ ستة أشهر قبل أي مشاركة في المنافسات. ويجب أن يحافظن عليه أدنى من تلك المستويات بشكل متواصل.

وتنتظر سيمينيا البالغ عمرها 28 عاما القرار منذ فبراير شباط عندما تقدمت بطعن ضد لوائح الاتحاد الدولي التي تشير إلى أن الرياضيات اللاتي يعانين من اختلافات في النمو الجنسي يتمتعن بمزية غير عادلة بسبب ارتفاع مستويات هرمون تستوستيرون لديهن.

وهرمون تستوستيرون مسؤول عن زيادة الكتلة العضلية والقوة والهيموجلوبين ليزيد من معدلات التحمل.

وقالت المحكمة الرياضية إنها ستصدر قرارها في مارس آذار لكنها قامت بتأجيل ذلك عدة مرات.

ووصفت مجموعة من العداءات المنافسات لسيمينيا أن سيطرة العداءة الجنوب افريقية على المسافات المتوسطة بغير العادلة لكن القيود المقترحة وصفت أيضا بأنها تمييزية.

وطلب الطرفان العديد من الخبراء كشهود خلال جلسة الاستمتاع التي استمرت على مدار خمسة أيام في مقر المحكمة الرياضة في لوزان في سويسرا في فبراير.

ونالت سيمينيا ذهبية سباقي 1500 وخمسة آلاف متر في بطولة جنوب افريقيا خلال الأيام الماضية ولو خسرت الطعن سيكون عليها الخضوع للوائح الاتحاد الدولي في سباقي 800 و1500 متر لكن ذلك لن يكون مطلوبا في سباق خمسة آلاف متر.

وفي الشهر الماضي أصدرت سيمينيا بيانا عبر فريق الدفاع عنها قالت فيه إنها تريد توضيح الفارق بينها وبين الرياضيين المتحولين جنسيا الذين كانوا ذكورا في السابق لكنهم أصبحوا ينافسون في بطولات السيدات.

وأوضح البيان ”سيمينيا امرأة. لا أحد يجادل أو يشكك في هذا الأمر و لا حتي الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

”ولدت امرأة وكبرت امرأة ويتم التعامل معها اجتماعيا على هذا الأساس وشاركت في البطولات كامرأة طيلة حياتها.

”سيمينيا لا ترغب في أي تدخل طبي لتغيير طبيعتها التي ولدت بها. هي تريد أن تشارك في المنافسات بشكل طبيعي“.

وقال الاتحاد الدولي لألعاب القوى في السابق إنه يثق في الأسس القانونية والعلمية والاخلاقية للوائحه وإنه يتوقع أن ترفض المحكمة الرياضية طعن سيمينيا.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below