June 8, 2019 / 3:58 PM / 5 months ago

بارتي تفوز بفرنسا المفتوحة وتحرز لقبها الأول في البطولات الأربع الكبرى

باريس (رويترز) - سحقت الاسترالية أشلي بارتي، التي تركت التنس لتحترف الكريكيت لمدة عام، منافستها ماركيتا فوندروسوفا لتحصد لقب بطولة فرنسا المفتوحة للتنس يوم السبت.

لاعبة التنس الأسترالية أشلي بارتي تحتفل بفوزها على التشيكية ماركيتا فوندورسوفا وإحرازها لقب بطولة فرنسا المفتوحة للتنس لعام 2019 في باريس يوم السبت. تصوير: فينسنت كيسلر - رويترز.

وتغلبت المصنفة الثامنة في البطولة على التشيكية الشابة بنتيجة 6-1 و6-3 لتحصد لقبها الأول في البطولات الأربع الكبرى والأول لاستراليا في فردي السيدات في رولان جاروس منذ أكثر من أربعة عقود من الزمن.

وقالت بارتي وهي الفائزة التاسعة المختلفة في آخر عشر نسخ من البطولات الأربع الكبرى ”هذا لا يصدق... قدمت مباراة مثالية اليوم. أنا فخورة بنفسي وبفريقي... كانا أسبوعين مثيرين.

”هذا مكان استثنائي للاعبين الاستراليين... كانا أسبوعين ساحرين“.

وأصبحت بارتي أول لاعبة استرالية ترفع كأس سوزان لينجلن منذ مارجريت كورت في 1973 ولم تكن هناك شكوك بشأن فوزها منذ اللحظات الأولى للمباراة.

وفي مواجهة تفوق فيها الذكاء والفن على القوة كانت بارتي أكثر دهاء.

وبعثورها على زوايا مميتة حسمت اللاعبة البالغ عمرها 23 عاما المجموعة الأولى ضد منافستها فوندروسوفا في نصف ساعة.

ومع كونها ليست مواجهة كلاسيكية ستعض الجماهير، التي تركت الملعب بعد مباراة دومينيك تيم ضد نوفاك ديوكوفيتش في قبل نهائي فردي الرجال للحصول على راحة، أنامل الندم على إهدار فرصة مشاهدة بعض من أفضل مما تم تقديمه في رولان جاروس خلال أسبوعين.

وتسببت المباراة الثانية في فردي الرجال في تأخر انطلاق نهائي السيدات لأكثر من ساعة.

ووجدت فوندروسوفا نفسها بشكل متكرر تحت رحمة بارتي الذي استفادت من خبرتها في منافسات الزوجي بالتقدم إلى الشباك والإرسال الذكي في زوايا صعبة.

وقطعت بارتي، التي عادت إلى التنس في 2016 بعد فترة ناجحة مع برزبين هيت في دوري الكريكيت الاسترالي للمحترفات، خطوة كبيرة نحو اللقب بكسر إرسال منافستها البالغ عمرها 19 عاما على الفور في المجموعة الثانية لتحرمها من أي فرصة للعودة.

ونجحت بارتي في الرد على جميع محاولات فوندروسوفا التي بدت أنها بلا أفكار.

ولجأت فوندروسوفا إلى المغامرة بتسديد كرات عند الشباك وحافظت على إرسالها ثلاث مرات متتالية بعد الكسر المبكر.

لكن الضرر كان قد حدث بالفعل وعندما سددت بارتي ضربة قوية من عند الشباك انتهت الأمور ورفعت يدها لتحتفل.

وافتقر الفوز للإثارة لكنه قفز ببارتي إلى التصنيف الثاني عالميا وهو ما لم تحققه أي لاعبة استرالية منذ إيفون جولاجونج في 1976.

Slideshow (2 Images)

وبالنظر إلى أن هدفها في بداية العام كان الدخول من بين قائمة المصنفات العشر الأوليات فصعودها جاء مذهلا.

وأبلغت الصحفيين ”أعتقد أنني مررت برحلة رائعة على مدار السنوات القليلة الأخيرة“.

وأضافت ”حاولت القول لنفسي على أرض الملعب اليوم ‭‭‘‬‬ربما لن أحصل على هذه الفرصة مرة أخرى لذا استمتعي بها وحاولي التشبث بها ونزول أرض الملعب والابتسام‭‭‘‬‬“.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below