June 9, 2019 / 10:01 PM / 5 months ago

النمساوي تيم يهز نادال لكن اللقب ما زال بعيد المنال

باريس (رويترز) - فعل دومينيك تيم ما لم يحققه سوى عدد قليل من اللاعبين في 12 مباراة نهائية لرفائيل نادال في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس يوم الأحد.

رفائيل نادال (إلى اليمين) ودومينيك تيم (إلى اليسار) عقب انتهاء بطولة فرنسا المفتوحة للتنس يوم الأحد. صورة لرويترز من يو.إس.إيه.توداي.سبورتس

وفي بعض اللحظات خلال أول مجموعتين كان أداء اللاعب النمساوي المصنف الرابع في البطولة مذهلا ليشعر نادال بقلق حقيقي.

ووضحت مخاوف اللاعب الإسباني عندما سدد تيم ضربة أمامية في الشوط الخامس مما توصف بأنها ربما أقوى مجموعة افتتاحية في تاريخ نهائي فردي الرجال في فرنسا المفتوحة.

ورد نادال الكرة لكن تيم سدد ضربة قوية أخرى لينتزع أول كسر إرسال في المباراة.

وعاد القلق مرة أخرى في الشوط السابع عندما انطلق نادال، الذي كان رد كسر الإرسال في الشوط السابق، للحاق بكرة عند الشباك وردها منافسه من فوقه.

وتكرر الأمر في الشوط 12 من المجموعة الثانية عندما كسر تيم إرسال نادال ليدرك التعادل في المباراة ويثير حماس الجماهير بملعب فيليب شاترييه.

وفي لحظات أخرى خلال المباراة بدا أن نادال يواجه أخيرا من يستطيع الصمود أمامه.

لكن في النهاية تحطمت آمال تيم عندما فعل نادال المعتاد ورفع مستواه ليثبت مرة أخرى أنه لا يمكن إيقافه على الملاعب الرملية في باريس.

وكانت هزيمة تيم البالغ عمره 25 عاما بنتيجة 6-3 و5-7 و6-1 6-1 خطوة أفضل من نهائي العام الماضي عندما سحقه نادال في ثلاث مجموعات متتالية.

وأصبح اللاعب النمساوي هو ثاني من ينتزع مجموعة من نادال في بطولة هذا العام بعد البلجيكي ديفيد جوفين.

وهذا لن يخفف من ألم خسارة النهائي الثاني في البطولات الأربع الكبرى أمام أفضل لاعب على الملاعب الرملية على الإطلاق لكن عندما يهدأ سيرى تيم أنه اقترب من الفوز باللقب الذي كان يحلم به منذ أن كان ناشئا.

* تيم يقترب

وأبلغ تيم الذي توقفت مباراته ضد نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا في قبل النهائي يوم الجمعة وتم استكمالها يوم السبت وأنهاها قبل 23 ساعة من موعد المباراة النهائية ”أعتقد أنني قمت بتطوير أسلوبي.

”كنت أقرب من العام الماضي وشعرت بذلك خاصة في أول مجموعتين. لذا أنا أسير على الطريق الصحيح. فشلت اليوم لكن هدفي وحلمي هو الفوز بهذه البطولة أو بلقب في البطولات الأربع الكبرى“.

وأضاف ”سأحاول تقديم أفضل ما لدي في العام المقبل مرة أخرى“.

ومشكلة تيم أن الملاعب الرملية هي من تلائم أسلوبه وضرباته من عند الخط الخلفي لكن نادال البالغ عمره 33 عاما أثبت مرة أخرى أنه ليس جاهزا لقضاء يونيو حزيران يحظى بعطلة في مايوركا حيث وُلد.

ويعلم اللاعب النمساوي أن الوسيلة الوحيدة لانتزاع عرش اللاعب الحاصل على اللقب 12 مرة، بدلا من انتظار اعتزاله، هو أن يرفع مستواه المذهل بالفعل.

وقال تيم ”(نادال) يتحسن ويقوم بتطوير أسلوبه أيضا. لو لم يكن يفعل ذلك لما نجح بالتأكيد في النجاح هنا في كل عام.

”أعتقد أننا كنا أفضل هذا العام مقارنة بالعام الماضي لذا فهدفي هو التطور أكثر والاقتراب أكثر“.

وبعد إدراك التعادل يوم الأحد خسر تيم 17 من أول 18 نقطة في المجموعة الثالثة لتتبخر آماله.

لكنه رفض إلقاء اللوم على أنه كان يلعب لليوم الرابع على التوالي بعدما تسببت حالة الطقس في تغيير جدول المباريات.

وقال ”أنا بحالة جيدة بدنيا. المجموعة الأولى كانت صعبة بشكل لا يصدق. ربما تراجعت قليلا في المجموعة الثالثة لا أعلم. أمام بعض اللاعبين الآخرين لا يكون الأمر واضحا بهذا الشكل“.

وتابع ”في المجموعة الثالثة كان مثل الصاروخ وفي أوج قوته“.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below