July 9, 2019 / 2:36 PM / 4 months ago

هاليب تشق طريقها بثبات نحو قبل نهائي ويمبلدون

لندن (رويترز) - بلغت سيمونا هاليب المصنفة الأولى على العالم سابقا الدور قبل النهائي في ويمبلدون للمرة الثانية في مسيرتها يوم الثلاثاء بعد أن تجاوزت هجوما مبكرا قبل أن تقدم درسا آخر في التنس لتهزم الصينية غير المصنفة تشانغ شواي 7-6 و6-1.

هاليب خلال مباراتها امام الصينية تشانغ شواي ببطولة ويمبلدون للتنس يوم الثلاثاء. تصوير: توني اوبرايان - رويترز.

ومثلما حدث حين أطاحت بالأمريكية المتحمسة كوكو جوف (15 عاما) يوم الاثنين، واجهت هاليب صعوبات في البداية وبدت في خطر حقيقي حين تأخرت 4-1 وواجهت نقاطا أكثر لكسر إرسالها في المجموعة الافتتاحية. لكن اللاعبة الرومانية بذلت جهدا كبيرا لتتجاوز الخطر ثم لعبت بأسلوبها المعتاد بينما ضلت تشانغ الطريق.

وستلتقي هاليب الآن مع المصنفة الثامنة إيلينا سفيتولينا التي تغلبت على التشيكية كارولينا موخوفا غير المصنفة بمجموعتين متتاليتين. وتسعى هاليب لبلوغ المباراة النهائية لأول مرة عقب خسارتها أمام أوجيني بوشار في قبل النهائي عام 2014.

وقالت اللاعبة الرومانية ”شعرت ببعض التوتر والضغط قبل المباراة. كنت أعرف أنها (شواي) ستسدد ضربات قوية.

”يصعب الحصول على نقطة حين يكون معها الإرسال لهذا كان من الصعب جدا العودة لكنني حافظت على الروح القتالية. أدركت أن علي التركيز بنسبة 100 في المئة في كل كرة. تمكنت من كسر إيقاعها بعض الشيء في المجموعة الثانية“.

وأضافت ”بذلت جهدا كبيرا في المجموعة الأولى، حتى رغم علمي بأنني متأخرة 4-1، كنت أعرف أنها ستسدد بقوة كبيرة. كنت أعرف أنني يجب أن ألعب بشراسة وفعلت ذلك بشكل رائع“.

وتحتل تشانغ المركز 50 في التصنيف العالمي وبلغت دور الثمانية مرة واحدة من قبل في بطولة كبرى في أستراليا المفتوحة عام 2016.

لكنها بدأت بطريقة رائعة وسددت ضربات الإرسال وردتها بقوة وثقة لتكسر إرسال هاليب في الشوط الثاني وتتقدم سريعا 4-1. وكانت في طريقها للتقدم 5-1 لكن هاليب كافحت وأنقذت أربع نقاط لكسر الإرسال في هذا الشوط لتقلب المباراة رأسا على عقب.

* ضربات أرضية محسوبة

وبدأت اللاعبة الرومانية البالغ عمرها 27 عاما، بطلة فرنسا المفتوحة العام الماضي، في اللعب بإيقاعها المعتاد، وسددت الضربات الخالية من المخاطرة التي أطاحت من خلالها بالأمريكية جوف يوم الاثنين لتحافظ على إرسالها ثم ترد كسر الإرسال بعد خطأ مزدوج.

وبدأت تسديدات تشانغ الخلفية باستخدام اليدين، التي كانت قاتلة في الأشواط الأولى، في الذهاب إلى خارج الملعب ليصبح واضحا اهتزاز مستواها الذي يبرهن عليه سجلها السيء في البطولات الأربع الكبرى.

وصمدت لتصل إلى شوط فاصل لكنها خسرته بسهولة وكسرت هاليب إرسالها مبكرا في المجموعة الثانية لتتقدم 3-1.

وفقدت تشانغ بعد ذلك شوط إرسالها ثم توالت الأخطاء لتشق هاليب طريقها بسهولة في الأشواط المتبقية.

وقالت اللاعبة الصينية ”أشعر بسعادة لبلوغ دور الثمانية. بدأت مباراة اليوم بطريقة جيدة وسددت الكثير من الضربات الناجحة. لكن بعد أن تقدمت 4-1 ارتكبت الكثير من الأخطاء. كما أنها (هاليب) استعادت ايقاعها. بعدها بدأت كل الأمور تتغير“.

وذكرت هاليب أنها باتت تتأقلم بشكل أفضل مع الملاعب العشبية بعد أن واجهت صعوبات في العديد من مبارياتها السابقة.

وأضافت ”الملاعب العشبية تتضمن بعض الخطورة لأن القدم لا تكون ثابتة تماما. لكن الآن بدأت أتأقلم وأسيطر على الأمور.

”أحاول أن أوظف الملعب لصالحي في تسديد وتوجيه الكرات“.

وأضافت ”أحاول أن أضبط نفسي وحركاتي بحيث تتناسب مع الملعب. أشعر بمزيد من الثقة الآن“.

إعداد خالد الرياني للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below