November 7, 2008 / 12:54 AM / 10 years ago

سوريا تقول ان جماعة فتح الاسلام كانت وراء تفجير في دمشق

دمشق (رويترز) - قالت سوريا يوم الخميس ان جماعة اسلامية متشددة تنشط في لبنان كانت وراء تفجير انتحاري بسيارة ملغومة أودى بحياة 17 شخصا في دمشق في سبتمبر ايلول.

مقاتلون فلسطينيون من جماعة فتح الاسلام يقرأون القرآن في ميدان تدريب في مخيم نهر البارد في شمالي لبنان يوم 23 مارس آذار 2007. تصوير: جمال سعيدي - رويترز.

وعرض التلفزيون السوري 12 شخصا قال انهم اعضاء في فتح الاسلام ..وهي جماعة تستلهم فكر القاعدة ظهرت أول مرة في مخيمات للاجئين الفلسطينيين في لبنان.. وهم يعترفون بأنهم ساعدوا في التخطيط للهجوم الذي وقع في السابع والعشرين من سبتمبر واستهدف مجمعا للمخابرات في العاصمة السورية.

وقال احدهم ويدعى عبد الباقي محمود الحسين وهو سوري عرف نفسه بانه المنسق الامني لفتح الاسلام ان المواد المتفجرة التي استخدمت في الهجوم جرى تهريبها من لبنان وان المهاجم الانتحاري كان مواطنا سعوديا يدعى أبو عائشة.

واضاف قائلا ”الغاية كانت... ارباك النظام في سوريا.“

وقال انه ناقش التفاصيل اللوجسيتية مع بضعة اعضاء في فتح الاسلام بلبنان قبل الهجوم وان السيارة التي استخدمت في التفجير هي سيارة اجرة مسروقة مسجلة في العراق كانت تعمل على طريق دمشق-بغداد.

وتوترت روابط سوريا مع المملكة العربية السعودية في الاعوام القليلة الماضية. ويتهم مسؤولون عراقيون دمشق بغض الطرف عن مقاتلين اسلاميين يعبرون الى العراق.

والسعودية غير راضية عن تأييد سوريا لجماعة حزب الله الشيعية اللبنانية والدور المشتبه به لمسؤولين سوريين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في 2005 . وتنفي دمشق اي دور في اغتيال الحريري.

ويحذر مسؤولون سوريون مما يسمونه تهديدا ارهابيا من لبنان ويربطون بين التفجير الذي وقع في 27 سبتمبر وبين هجمات على الجيش اللبناني اسفرت عن مقتل 22 شخصا في اغسطس اب وسبتمبر.

والاشخاص الاثنا عشر الذين ظهروا على التلفزيون السوري معظمهم سوريون ولاجئون فلسطينيون يعيشون في لبنان او سوريا. وبينهم ايضا مواطن يمني وامرأة وصفت بأنها ابنة شاكر العبسي زعيم فتح الاسلام الذي لم يلق القبض عليه حتى الان.

وتقول سوريا ان جماعة فتح الاسلام اتسعت لتضم اعضاء ومؤيدين في ارجاء العالم العربى.

ووجه المدعي العام اللبناني سعيد ميرزا الشهر الماضي اتهامات الى 34 رجلا بينهم سوريون وسعوديون ولبنانيون وفلسطينيون ينتمون لخلية فتح الاسلام التي كانت وراء الهجمات على الجيش.

وقال ميرزا ان هؤلاء الرجال ..ومنهم ثمانية لم يلق القبض عليهم حتى الان.. تعاطفوا مع فتح الاسلام التي خاضت اشتباكات ضد الجيش اللبناني على مدى 15 اسبوعا في مخيم نهر البارد للاجئين في شمال لبنان العام الماضي.

وقتل 430 شخصا على الاقل في تلك الاشتباكات منهم 170 جنديا و220 متشددا. وفي ذلك الوقت اتهم ساسة لبنانيون سوريا بدعم فتح الاسلام.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below