February 21, 2009 / 3:36 PM / in 10 years

مصر تقول إنها ستستضيف حوارا فلسطينيا يوم الاربعاء

القاهرة (رويترز) - قالت وزارة الخارجية المصرية يوم السبت إن محادثات مصالحة تستضيفها مصر بين الفصائل الفلسطينية ستعقد يوم الاربعاء القادم.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس أثناء اجتماع في رام الله في الضفة الغربية يوم الأربعاء. تصوير: فادي عروري - رويترز

ويعتبر انهاء الانقسامات بين حركة حماس وحركة فتح التي يقودها الرئيس الفلسطيني محمود عباس أساسا لانهاء حصار تقوده اسرائيل على قطاع غزة والمطبق منذ فوز حماس بالانتخابات البرلمانية عام 2006.

وقال دبلوماسيون ان ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما والاتحاد الاوروبي شجعا القاهرة على محاولة انهاء الشقاق في صفوف الفلسطينيين والذي ساعد اسرائيل على القول بان الفلسطينيين ليسوا مستعدين بعد لان تكون لهم دولتهم الخاصة.

لكن ادارة اوباما والاتحاد الاوروبي اوضحا رغم ذلك ان الدعم الغربي مرهون بشكل حكومة الوحدة التي ستتمخض عن محادثات القاهرة اذا تم الاتفاق على حكومة.

وكان من المقرر اصلا بدء الحوار بين حماس وحركة فتح في مصر يوم الاحد الا انه ارجيء الاسبوع الماضي مع القاء حماس اللوم على اسرائيل في رفض الموافقة على هدنة جديدة في غزة بعد هجومها على القطاع الذي استمر 22 يوما وإنتهى فى يناير كانون الثاني لمواجهة اطلاق الصواريخ عبر الحدود.

وأخرجت حماس قوات فتح من غزة في عام 2007 بعد صراع على السلطة تحول الى العنف وترك عباس بتفويض مبتور في الضفة الغربية.

وأجرت فتح عمليات اعتقال لنشطاء حماس في الضفة الغربية. وتريد حماس أن تطلق فتح سراحهم في اطار جهود التقارب بين الفصيلين.

وأكد فوزي برهوم المتحدث باسم حماس أن 25 فبراير شباط هو موعد استئناف الحوار. وقال انه لكي ينجح الحوار لا بد من بذل جهد جاد لاطلاق سراح جميع السجناء السياسيين من سجون السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

وقال مسؤول في فتح اشترط عدم الافصاح عن اسمه أن فتح قد تصدر أمرا قريبا جدا بالافراج عن بعض سجناء حماس.

وأضاف المسؤول متحدثا لرويترز ”في ظل تفاهم مع حماس سيكون هناك افراج عن كثير من المحتجزين من حماس.“

ودعا عباس الذي حل ائتلافا حكوميا مع حماس بعد استيلائها على غزة الى تشكيل حكومة وحدة جديدة ولكن بشرط خضوع حماس لسلطته.

وقال مسؤولون امريكيون انه سيتعين على اي حكومة وحدة تضم وزراء من حماس ان تلبي شروط الغرب الثلاثة وهي نبذ العنف والاعتراف باسرائيل والالتزام باتفاقيات السلام السابقة.

وقال مسؤولون من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ان حكومة خبراء فنيين (تكنوقراط) تضم وزراء مستقلين قد يكون امامها مجال اكبر للمناورة اذا تبنت برنامجا يتلائم مع الحل الخاص باقامة دولتين مع اسرائيل.

ولا تبدو اي نتيجة مقبولة لدى حماس التي قال زعماؤها إنهم لن يوافقوا على حكومة تكنوقراط ناهيك عن قبول الشروط الغربية الثلاثة التي رفضوها.

ولم يشجع الرئيس الامريكي السابق جورج بوش جهود المصالحة الفلسطينية.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below