March 16, 2009 / 3:56 PM / 11 years ago

فتح سفارة لبنان في دمشق

دمشق (رويترز) - فتح لبنان سفارة له في دمشق للمرة الاولى يوم الاثنين بعد ضغوط دولية على الحكومة السورية لاقامة علاقات دبلوماسية مع لبنان ومعاملته كبلد كامل السيادة.

العلم اللبناني امام مبنى السفارة اللبنانية في دمشق يوم الاثنين. تصوير: خالد الحريري - رويترز

وقال فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري خلال زيارة مجاملة للسفارة ”هذه فرصة لكي نؤكد على العلاقات المتينة والتاريخية بين البلدين وحرص القيادة السورية على تعميق العلاقات في جميع المجالات.“

يتزامن فتح السفارة مع زيارة يقوم بها الرئيس اللبناني ميشيل سليمان الى فرنسا التي حثت الدولتين على تبادل السفارات وشرعت في التقارب مع دمشق فيما يرجع في جانب منه الى التماس التعاون السوري في ارساء الاستقرار في لبنان.

ورفع علم لبنان على المبنى الواقع في وسط دمشق ويوجد بالسفارة الان القائم بالاعمال رامي مرتضى.

ولم تكن هناك علاقات دبلوماسية بين سوريا ولبنان منذ مرحلة الانتداب البريطاني والفرنسي في الشام وقيام الدولتين بعد انهيار الامبراطورية العثمانية عام 1920 .

وفتحت سوريا التي سحبت قواتها من لبنان في عام 2005 بعد وجود دام 29 عاما سفارة في بيروت العام الماضي لكنها لم تعين سفيرا بعد. وعين لبنان مايكل خوري سفيرا له في سوريا.

وقال المقداد ان سوريا تحتفظ بحقها في تسمية سفير عندما تشاء دون تدخل خارجي.

واضاف في هذا الاطار ”هذه مسألة تتعلق باصدار قرار سياسي ويجب الا يتدخل احد فيه على الاطلاق ومع كل ذلك فنحن نأمل ان يتم تعيين السفير السوري في لبنان في أقرب فرصة.“

وقال المسؤول السوري ان دمشق تعتزم ايضا احراز تقدم بشأن ترسيم الحدود مع لبنان وهي نقطة خلاف اخرى بين سوريا والقوى الغربية المساندة لحكومة بيروت.

واوضح المقداد ان سوريا بصدد الانتهاء من ترسيم حدودها مع الاردن وان الخبراء السوريين سيحولون انتباههم الى الحدود مع لبنان بعد ذلك.

وتابع بقوله ”هذه العملية لم تتوقف تاريخيا واستكمالها سيتم بكل دقة وبما يحترم حدود البلدين.“

وقال دبلوماسي غربي في العاصمة السورية ان فتح السفارة يضع على سوريا عبء تسمية سفير في لبنان وقد يساعد البلدين على ايجاد حلول لمسألة ترسيم الحدود.

واضاف ”انها خطوة اكثر من رمزية. العلاقات سيتعين ان تكون عبر القنوات الدبلوماسية الرسمية. جزئيا على الاقل.“

وكانت سوريا تقاوم في الماضي اقامة علاقات دبلوماسية مع لبنان قائلة ان البلدين تربطهما علاقات وثيقة ذات شكل خاص.

لكن منتقدي سوريا ومنهم فرنسا والولايات المتحدة قالوا ان سوريا بمعارضتها اقامة علاقات دبلوماسية مع لبنان تقوض سيادته.

وهيمنت سوريا على السياسة اللبنانية على مدى 30 عاما حتى اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في عام 2005 والذي اثار احتجاجات عامة وأدى في نهاية الامر الى سحب القوات السورية من لبنان.

والقى ساسة مناهضون لسوريا منهم سعد ابن رفيق الحريري اللوم على دمشق في اغتيال الحريري. وأشار تحقيق أجرته الامم المتحدة الى ضلوع مسؤولي امن سوريين على مستوى رفيع في الواقعة لكن سوريا تنفي أي دور لها في الامر.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below