March 31, 2009 / 6:24 PM / in 10 years

نتنياهو يؤدي اليمين رئيسا لوزراء اسرائيل

القدس (رويترز) - ادى بنيامين نتنياهو اليمين رئيسا لوزراء اسرائيل يوم الثلاثاء بعد فوزه بموافقة البرلمان على حكومته التي يغلب عليها اليمينيون.

رئيس الوزراء الاسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو يحضر مراسم في القدس يوم الخميس. تصوير: باز راتنر - رويترز

وفي خطاب تقديم حكومته للبرلمان اكد نتنياهو للفلسطينيين ان السلام مع اسرائيل ممكن.

كما شن نتنياهو زعيم حزب ليكود اليميني الذي يقود الائتلاف الجديد بعد انتخابات العاشر من فبراير شباط هجوما شديدا على ايران و“الاسلام المتطرف“ بسبب تهديدهما لوجود اسرائيل.

وقال في اشارة غير مباشرة الى ايران ”الخطر الاكبر على الانسانية وعلى دولتنا اسرائيل ينبع من امكانية ان يسلح نظام متشدد نفسه بأسلحة نووية.“

وقرأ نتنياهو الذي يعود الى السلطة بعد عشر سنوات من خروجه منها عقب خسارته انتخابات عامة قائمة أعضاء حكومته التي تضم في منصب وزير الخارجية القومي المتطرف افيجدور ليبرمان الذي اثارت سياساته بشأن عرب اسرائيل مخاوف دولية.

وأيد 69 من اعضاء البرلمان المؤلف من 120 مقعدا الحكومة واعترض عليها 45 نائبا وامتنع خمسة عن التصويت وذلك عقب مناقشة استمرت ست ساعات ادى بعدها نتنياهو واعضاء حكومته اليمين.

وقال نتنياهو في جلسة الكنيست التي حفلت بالمقاطعات من جانب النواب العرب واليساريين ”أقول للقيادة الفلسطينية.. اذا كنتم تريدون السلام بحق فبالامكان الوصول للسلام.“

وعرض التفاوض مع السلطة الفلسطينية على ”ثلاثة مسارات.. الاقتصادي والامني والدبلوماسي“.

ووصف نتنياهو تسوية سلمية نهائية يدير الفلسطينيون بموجبها شؤونهم غير انه لم يشر بشكل محدد الى اقامة دولة فلسطينية وهي مطلب أساسي للرئيس الفلسطيني محمود عباس تؤيده فيه واشنطن.

الا ان اتفاق تشكيل الائتلاف الملزم لجميع الاحزاب المشاركة فيه يتضمن تعهدا باحترام الاتفاقات الدولية التي وقعتها اسرائيل وهي صيغة تشمل اتفاقات تدعو لاقامة دولة فلسطينية.

وقال ”سيكون للفلسطينيين بموجب تسوية دائمة جميع السلطات اللازمة لحكم انفسهم باستثناء تلك التي من شأنها أن تهدد وجود اسرائيل وأمنها.“

ومن شأن امتناع نتنياهو عن الالتزام الصريح بما يسمى بحل الدولتين للصراع الاسرائيلي الفلسطيني أن يضعه في صدام مع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.

وقال عباس ردا على نتنياهو في كلمة اذاعها التلفزيون الفلسطيني ”هذا الرجل لا يؤمن بالسلام فكيف يمكن أن نتعامل معه....اذا لم نقم بما علينا سيلومنا العالم ويقول لم تفعلوا المطلوب منكم ولكن الان العالم كله سيقول ان على اسرائيل أن تقبل بحل الدولتين.“

وقال نبيل أبو ردينة وهو مساعد لعباس ان تصريحات نتنياهو المبهمة دليل على أن حكومته لن تسعى للوصول الى حل الدولتين وانما ستركز على تدمير عملية السلام كلية.

واضاف لرويترز هاتفيا من الدوحة ان المطلوب التزام صادق وواضح من الحكومة الاسرائيلية بحل الدولتين.

وكان نتنياهو قد قال انه يريد ان تركز المحادثات على تقوية الاقتصاد الفلسطيني في الضفة الغربية بدلا من القضايا المتعلقة بالارض التي عرقلت تحقيق تقدم نحو التسوية.

وقال نتنياهو شأنه في ذلك شأن رئيس الوزراء السابق ايهود اولمرت ان اسرائيل التي يعتقد على نطاق واسع انها القوة النووية الوحيدة في الشرق الاوسط لن تسمح لايران بصنع أسلحة نووية. وتنفي ايران انها تسعى لحيازة أسلحة نووية.

وفي اشارة الى ايران والمحرقة النازية قال نتنياهو ”الشعب اليهودي تعلم الدرس. لا يمكنه ان يستخف بقادة مصابين بجنون العظمة يهددون بتدميره. وفي تباين مع الالام الرهيبة التي تعرضنا لها القرن الماضي عندما كنا بلا حول ولا دولة لسنا اليوم عاجزين عن الدفاع عن أنسفنا.“

وحل نتنياهو محل اولمرت الذي شهدت فترة حكمه ومدتها ثلاث سنوات اعادة فتح مفاوضات الارض مقابل السلام مع الفلسطينيين وحربين ضد متشددين اسلاميين في لبنان وقطاع غزة فضلا عن فضيحة فساد ادت الى استقالته.

وتوقع مسؤولون ودبلوماسيون ومحللون اسرائيليون ان يتفادى نتنياهو العزلة بالدخول ببطء في محادثات بشأن الدولة وان يفتح مسار سلام منفصلا مع سوريا.

وقالوا ان نتنياهو الذي سبق ان شغل منصب رئيس الوزراء من 1996 الى 1999 من المرجح ان يوضح للقوى العالمية انه هو من يتخذ القرارات المتعلقة بالعمل الدبلوماسي وليس ليبرمان.

ويسيطر نتنياهو نظريا على ما يصل الى 69 مقعدا منها 13 مقعدا لحزب العمل في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا لكن الهامش قد ينخفض اذا انشق اليساريون من نواب حزب العمل الذين يعارضون الانضمام الى ائتلاف مع حزب ليكود على حزبهم. ويبقى ايهود باراك زعيم حزب العمل وزيرا للدفاع لكنه يواجه تمردا في صفوف حزبه.

شارك في التغطية ادم انتوس في القدس وعلي صوافطة في رام الله

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below