May 20, 2009 / 7:56 PM / in 9 years

السودان يهدد بسحق القوات التشادية

الخرطوم (رويترز) - هدد السودان يوم الاربعاء بسحق أي قوات تشادية تغزو أراضيه في تصعيد للهجته بعد أن أعلنت تشاد أنها تعد قواتها لعبور الحدود المشتركة بين البلدين.

متمردون يستقلون مركبة في بلدة بشرق تشاد في صورة التقطت يوم 14 يونيو حزيران 2008 - رويترز

وقال وزير الدفاع التشادي المؤقت أدوم يونوسمي أمس الثلاثاء ان قواته ستدخل السودان خلال ساعات لاعتراض المتمردين مما أدى الى تصاعد التوترات بين البلدين المنتجين للنفط.

وقال مسؤولون سودانيون يوم الأربعاء انهم لم يرصدوا أي علامات على هجوم تشادي خلال الليل لكنهم مستعدون لأي غزو.

وقال بيان بثته وكالة السودان للانباء ان ”وزارة الدفاع السودانية تعلن انها لن تسمح باستباحة الاراضي السودانية وانها سوف تسحق أي قوة تحاول اختراق الحدود السودانية.“

وتتبادل الجارتان بانتظام اتهامات بدعم المتمردين في الجانب الآخر.

وساءت العلاقات المتوترة بين البلدين في الأسابيع الأخيرة. وقالت تشاد ان الخرطوم ساندت هجوما شنه المتمردون في وقت سابق هذا الشهر بعد ساعات من توقيع الجانبين على اتفاق للمصالحة في العاصمة القطرية الدوحة.

واعترفت الحكومة التشادية بشن هجمات جوية داخل السودان في محاولة للقضاء على معسكرات المتمردين.

وحتى الآن صدر عن الخرطوم التي تنفي مساندة المتمردين تصريحات تتسم بضبط النفس بصورة نسبية وأشارت فقط الى عواقب غير محددة لاي هجوم من جانب تشاد وقالت انها لا تزال تسعى الى حل دبلوماسي.

وفي مؤشر آخر على تصاعد التوتر بين الجانبين في الاقليم النائي قالت قوات لحفظ السلام في قوة حفظ السلام المشتركة بين الامم المتحدة ةالاتحاد الافريقي ان طائرات حربية سودانية عاجمت أراض قريبة من حدود تشاد في شمال دارفور يومي الاثنين والثلاثاء وهو الموقع الذي شهد الاشتباكات الاخيرة بين الخرطوم ومتمردي دارفور.

وقال نور الدين المازني المتحدث باسم قوة حفظ السلام ان لرويترز ان قنبلة واحدة انفجرت على بعد كيلومتر واحد من قاعدة قوة حفظ في بلدة الطينة الحدودية في ساعة مبكرة يوم الثلاثاء.

وأضاف ”لم تقع إصابات لكننا نخشى بشدة من أن يصبح المدنيون وقواتنا محاصرين في القتال.“

ولم يتسن على تعقيب على الفور من القوات المسلحة السودانية أو من حركة العدل والمساواة المتمردة التي تقول انها تسيطر على بلدة كورنوي الرئيسية في المنطقة التي تقع على بعد 50 كيلومترا شرقي الطينة.

وتتهم الخرطوم نجامينا بتسليح ودعم الحركة وهي احدى حركتي التمرد الرئيسيتين في دارفور والذي بدأ عام 2003.

ودعا رودولف أدادا الممثل الخاص لبعثة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي المشتركة في دارفور في بيان يوم الاربعاء الى انهاء القتال على طول الحدود.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below