June 9, 2009 / 8:34 PM / 9 years ago

حماس:الحملة الامنية في الضفة الغربية تعرقل المصالحة الفلسطينية

القاهرة (رويترز) - قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) يوم الثلاثاء ان الجهود المصرية لرأب الصدع بين الفصائل الفلسطينية المتنافسة تواجه عراقيل بسبب الحملة الامنية التي تشنها قوات الامن المدعومة من الغرب في الضفة الغربية ضد اهداف حماس.

خالد مشعل رئيس المكتب لحركة حماس خلال مؤتمر صحفي بمقر الجامعة العربية في القاهرة يوم الثلاثاء. تصوير: اسماء وجيه - رويترز

وتحدث مشعل الذي يتخذ من دمشق مقرا له في أول زيارة يقوم بها للقاهرة منذ عدة اشهر بعد ان التقى مسؤولون مصريون مع زعماء من حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس والتي شنت حملة أمنية في الاسبوع الماضي أسفرت عن مقتل تسعة خلال أعمال عنف أعقبتها في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية.

وزادت تلك الحملات التي وقع خلالها قتلى من الحركتين من مخاوف من اتساع نطاق الصراع وأبرزت التوترات داخل المجتمع الفلسطيني فيما يتعلق بسعي عباس الى كبح جماح النشطاء بموجب خطة سلام ”خارطة الطريق“ المتعثرة منذ فترة طويلة.

وقال مشعل للصحفيين ان حماس ستواصل سياستها بالتعاون مع الجهود المصرية للوصول الى مصالحة حقيقية لكن أصعب عقبة تعوق التوصل الى مصالحة فلسطينية هي ما يحدث في الضفة الغربية.

وقال بعد محادثات مع عمر سليمان مدير المخابرات المصرية ان ما يحدث في الضفة الغربية لا يمكن قبوله.

وقال مشعل بعد محادثات في الجامعة العربية بالقاهرة ان هذه العقبة يجب ان تحل من اجل خلق مناخ يسمح بتحقيق مصالحة.

وأضاف مشعل ان حماس بحثت مع مسؤولين مصريين بعض الخطوات التي يجب ان تتخذ من اجل حل الازمة مثل الافراج عن معتقلين سياسيين من حماس وانهاء الحملة الامنية.

والتقى مسؤولون يوم الاحد بأحمد قريع الذي يقود مفاوضي فتح في محادثات المصالحة التي ترعاها القاهرة لبحث سبل مواصلة المحادثات وانهاء الاشتباكات والاعتقالات والاعتقالات المضادة من القوات الموالية لكل من فتح وحماس.

وقال مسؤول فلسطيني مقرب الى المحادثات لرويترز ”مصر والدول العربية تعتقد بأن الانقسام الداخلي الفلسطيني يجب أن ينتهي حتى نحصل على تدخل أمريكي قوي في عملية السلام.“

وانتهت عدة جولات من المحادثات بين فتح وحماس بشكل غير حاسم وما زالت هناك نقاط خلاف رئيسية.

وتتهم فتح قوات أمن حماس في قطاع غزة باحتجاز العشرات من أنصارها في الايام الاخيرة. وقال فهمي الزعارير المتحدث باسم فتح في الضفة الغربية ان حماس احتجزت 150 من أنصار الحركة يوم السبت.

وكثف وسطاء مصريون الضغوط على الحركتين لتشكيل حكومة وحدة وطنية من خلال تحديد السابع من يوليو تموز موعدا نهائيا لتسوية الخلافات. ومن شأن هذا الامر التمهيد لاعادة تدريجية للوحدة والسماح باجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في يناير كانون الثاني 2010 .

وقال المسؤول الفلسطيني المقرب الى المحادثات ”حتى الان مصر ما زالت تحاول أن تمنع حدوث انهيار في جهودها لتحقيق المصالحة الفلسطينية. ان انهيار الحوار سوف يعود بالضرر على الشعب الفلسطيني ولن يخدم سوى اسرائيل“ وطلب عدم نشر اسمه نظرا لحساسية القضية.

وبدأ المبعوث الامريكي في الشرق الاوسط جورج ميتشل حملة جديدة يوم الثلاثاء لتسهيل محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية واجراء محادثات مع زعماء بالمنطقة.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below