18 أيلول سبتمبر 2009 / 20:00 / بعد 8 أعوام

زعيم جنوبي يتهم الرئيس اليمني بارتكاب جرائم حرب

دبي (رويترز) - قال حاضرون وموقع معارض على الانترنت ان زعيما سابقا لليمن الجنوبي قال ان حكومة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ارتكبت جرائم حرب ضد مدنيين خلال قتالها ضد المتمردين في الشمال.

<p>الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بعد حضور مناورة عسكرية في مارب يوم 3 فبراير شباط. تصوير: خالد عبد الله - رويترز</p>

وقال شهود عيان ان ما يقرب من 87 شخصا قتلوا يوم الاربعاء في غارة جوية على مخيم مؤقت للنازحين في محافظة صعدة وهي مسرح تمرد شيعة زيدية على الحكومة المركزية في اليمن.

وقالت وكالة الانباء اليمنية الرسمية يوم الخميس ان الرئيس اليمني المدعوم من الولايات المتحدة والسعودية أمر بفتح تحقيق في الغارة بعد الانتقادات الواسعة التي أعلنتها منظمات اغاثة عالمية.

ويقول المتمردون ان العشرات أيضا قتلوا يوم الاثنين عندما قصفت القوات الحكومية سوقا بمدينة الطلح.

وتحدث علي سالم البيض الرئيس السابق لجمهورية اليمن الجنوبي عبر الهاتف من منفاه خلال اجتماع حاشد في مدينة الضالع يوم الخميس ليعلن تضامنه مع المتمردين الشماليين.

ونقل موقع براقش على الانترنت (www.baraqesh.net) عن البيض قوله ان النظام في صنعاء قتل خلال الايام الماضية مواطنين أبرياء في صعدة ويقوم بابادة جماعية يفتخر بتسمتها بسياسة ”الارض المحروقة“.

وأطلقت صنعاء على عمليتها التي بدأتها في مطلع أغسطس اب ضد المتمردين الشيعة في الشمال اسم ”الارض المحروقة“.

وقال البيض من منفاه في ألمانيا ان العمليات العسكرية اليمنية جرائم حرب ترتكب تحت سمع وبصر العالم الذي لا يفعل شيئا.

وأكدت تصريحات البيض بتصريحات أدلى بها رجلان حضرا اجتماع جماعة ”الحركة الجنوبية“.

ويعيش البيض في منفاه منذ الحرب الاهلية التي وقعت عام 1994 والتي شهدت سيطرة الشمال بزعامة علي عبد الله صالح على كافة اراضي اليمن. وكان الرجلان قد تقاسما السلطة بعد اعلان وحدة اليمن عام 1990.

كما اشتبك الجنوبيون مع قوات الامن خلال الاشهر الاخيرة خلال احتجاجات مناهضة للرئيس صالح مطالبين بانهاء ما أسموه بالتهميش السياسي والاقتصادي.

وعبر البيض في تصريحاته عن تأييده لما أسماها بحملة الجنوبيين السلمية من أجل الاستقلال.

ودعت المفوضة السامية لحقوق الانسان بالامم المتحدة اليمن يوم الجمعة الى التحقيق في الغارة الجوية التي شنتها القوات الحكومية في حرف سفيان.

وقالت نافي بيلاي في بيان ”على الحكومة أن تبدأ تحقيقا شاملا في الخطأ الذي حدث وأن تتخذ اجراءات فورية لمحاولة ضمان ألا نرى مأساة أخرى من هذا النوع كان من الممكن تفاديها.“

وأزعج عدم الاستقرار في اليمن القوى الغربية والمملكة العربية السعودية المجاورة أكبر منتج للنفط في العالم خاصة وأن الاضطراب في اليمن يشمل صراعا مع تنظيم القاعدة الذي عاد الى استهداف أهداف حكومية وأجنبية في اليمن على مدار العامين الماضيين.

وقالت الحكومة في صنعاء ان المتمردين الحوثيين يريدون احياء الدولة الشيعية في اليمن والتي سقطت في الستينات.

ويقول المتمردون انهم يسعون الى الحصول على حكم ذاتي واتهموا صالح بالطغيان والفساد والسعي الى البقاء في السلطة.

وتقول منظمات الاغاثة الانسانية التابعة للامم المتحدة ان ما يقرب من 150 ألف شخص اضطروا للنزوح عن ديارهم منذ اندلاع القتال عام 2004. وطالبت هذه المنظمات الشهر الماضي في جنيف بمبلغ 23.5 مليون دولار لمساعدة اليمن. ويتجمع الالاف في مخيمات نصبت في مناطق جبلية.

وواجهت وسائل الاعلام صعوبة في الوصول الى منطقة القتال في محافظتي صعدة وعمران وفي التأكد من صحة التقارير المتضاربة التي تصدر عن الجانبين المتصارعين.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below