September 20, 2009 / 3:24 PM / 9 years ago

الرئيس اليمني يقول ان المتمردين يستخدمون "دروعا بشرية"

صنعاء (رويترز) - اتهم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح يوم الاحد في خطاب أذاعته وسائل الاعلام الحكومية المتمردين الحوثيين بشمال البلاد بقتل مدنيين أبرياء واستخدامهم ”كدروع بشرية“.

امرأة واطفالها المشردين بسبب القتال الدائر في شمال غرب اليمن داخل خيمة ايواء في معسكر المزراق بالقرب من صعدة يوم 14 سبتمبر ايلول. تصوير: خالد عبدالله - رويترز

وحوصر المتمردون اليمنيون المنتمون للطائفة الزيدية الشيعية في معركة مع القوات الحكومية منذ اطلاق الجيش اليمني لعملية ”الارض المحروقة“ في أغسطس اب في محافظتي صعدة وعمران.

ورفض عبد الملك الحوثي زعيم المتمردين في تصريحات نشرتها صحيفة الشرق الاوسط السعودية مطلبا رئيسيا بتوقف المتمردين عن التمترس في الجبال بشمال اليمن قائلا ان ذلك يعد تهجيرا لهم عن أراضيهم.

ونقلت الصحيفة السعودية عن الحوثي قوله ”معظم مناطقنا التي نقطن فيها جبلية فهل يريدون تهجيرنا منها هذا.. ما لايمكن القبول به.“

وأضاف ”نحن اكدنا انه اذا توقف العدوان علينا واوقفت السلطة استهدافنا فاننا سنتوقف وننهي التمترس (في الجبال).“

ووردت تقارير عن قتال محدود يوم الاحد.

وأفادت تقارير بمقتل عشرات المدنيين الاسبوع الماضي في غارتين جويتين للجيش اليمني وهو ما أثار ادانة مؤسسات اغاثة وجماعات حقوق الانسان اليمنية. وطالب أكبر مسؤول لحقوق الانسان بالامم المتحدة صنعاء بالوفاء بالتزاماتها تجاه المدنيين.

وقال الرئيس اليمني في خطاب بمناسبة عيد الفطر ان المتمردين الشيعة الذين يطلق عليهم اسم الحوثيين نسبة الى عشيرة زعيمهم تجاهلوا عرضا بوقف اطلاق النار.

وأضاف انه كان يأمل ألا يقابل هذا العرض بتصعيد تضمن عمليات خطف وقتل مواطنين ابرياء واستخدامهم كدروع بشرية.

واتهم متحدث باسم الجيش ايضا الحوثيين باستخدام ”دروع بشرية“ وذلك في بيان صدر استجابة للقطات بثها المتمردون أظهرت فيما يبدو اطفالا قتلوا في الغارة الجوية الاسبوع الماضي. وقال المتحدث ان الصور ملفقة.

وتقول الحكومة في صنعاء ان المتمردين يريدون اعادة دولة شيعية سقط منذ ستينات القرن الماضي وتتهم النظام ايران بأنها على اتصال بهم.

ويقول المتمردون انهم يريدون حكما ذاتيا ويتهمون صالح باللجوء للاستبداد والفساد للبقاء في السلطة الى جانب جلبه للاصولية السنية من خلال تحالفه مع الرياض.

وتقول وكالات الاغاثة التابعة للامم المتحدة ان القتال تسبب منذ بدايته عام 2004 في تحول نحو 150 ألف شخص للاجئين مع انتقال الالاف الى العيش في مخيمات رسمية ومؤقتة.

وتواجه وسائل الاعلام صعوبة في الوصول الى منطقة الصراع والتحقق من التقارير المتضاربة لكل من الطرفين.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below