September 29, 2009 / 3:20 PM / 9 years ago

الحوثي ينفي السعي الى إقامة دولة شيعية في اليمن

صنعاء (رويترز) - نفى عبد الملك الحوثي زعيم المتمردين الشيعة في اليمن يوم الثلاثاء التصريحات الحكومية التي تفيد بأن الحوثيين يريدون إقامة دولة شيعية في شمال اليمن ووصف الصراع بأنه كفاح من أجل الحقوق.

اطفال شردتهم الحرب في اليمن يصطفون للحصول على مساعدات قرب محافظة صعدة يوم 14 سبتمبر ايلول. تصوير: خالد عبدالله - رويترز

وتشعر عدة دول عربية بالقلق بشأن ما تعتبره جهودا تبذلها ايران لتوسيع رقعة نفوذها من خلال دعم الاقليات الشيعية في المنطقة.

وقال الحوثي ان بعض الجنود يتعاونون مع المتمردين على الرغم من عملية ” الارض المحروقة“ التي بدأتها الحكومة في أوائل أغسطس اب للقضاء على تمرد الحوثيين.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية أن تستفيد القاعدة من هذا الصراع وكذلك من التوتر الانفصالي في جنوب اليمن.

وصورت حكومة اليمن الصراع على أنه مسعى لمتطرفين من طائفة الشيعة الزيدية لاعادة نظام الامامة الذي سقط عام 1962 مفسحا السبيل لقيام الجمهورية اليمنية.

وتجنب الرئيس علي عبد الله صالح المنتمي للطائفة الزيدية النبرة الطائفية لكن الخطاب الرسمي في قطاعات أخرى يهاجم حركة الحوثيين بسبب معتقداتها الدينية بشكل متواتر.

وقال الحوثي في موقع المنبر الاخباري التابع للحوثيين على الانترنت ”اتهامات السلطة في مسألة الامامة هي مجرد حرب اعلامية.. وتضليل وخداع للرأي العام. والمسألة واضحة.. نحن لسنا طلاب مناصب بل طلاب حق وطلاب عدالة.. أما جوهر الازمة فهو سياسي بامتياز.“

ونفى أن ايران تدعم الحوثيين أو تزودهم بالسلاح الذي قال ان البعض في الجيش يهربه اليهم.

وأضاف ”نحن شعب مسلح وهذا شيء معروف عن اليمن فليس الحصول على السلاح في اليمن معضلة على الاطلاق.. اضافة الى ما مكن الله منه في مواقع الجيش من عتاد وأسلحة هائلة.. وليس من الغريب أن يكون لدى الشرفاء وذوي الضمير من أبناء الجيش تعاون معنا.“

ويشكو المتمردون الحوثيون من التهميش بسبب صعود التيار السني الاصولي نظرا للتحالف القائم بين الرئيس اليمني والسعودية.

ويعتقد أن الطائفة الزيدية تمثل نحو ثلث سكان اليمن الذين يبلغ عددهم 23 مليون نسمة تقريبا.

وقال صالح يوم السبت ان الجيش مستعد لمحاربة الحوثيين لسنوات اذا لزم الامر ودعاهم الى قبول وقف لاطلاق النار اقترحته الحكومة.

وأعلن الحوثيون يوم الثلاثاء أنهم سيفرجون عن جنود أسروا في القتال وسيحاولون ضمان عودتهم الى ديارهم. وقال متحدث عسكري أن 24 متمردا قتلوا في صعدة.

وذكرت جماعة أوكسفام للاغاثة الاسبوع الماضي ان اليمن قد يتعرض قريبا لازمة انسانية نتيجة لتصعيد القتال. وتقول جماعات اغاثة انه منذ اندلاع الاضطرابات لاول مرة عام 2004 نزح نحو 150 ألف يمني من ديارهم.

وذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة في جنيف يوم الثلاثاء ان السعودية وافقت على التعاون في مساعدة النازحين.

وقال اندريه ماهيتشيتش المتحدث باسم المفوضية للصحفيين ”وفرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة خياما وحشيات واغطية ومساعدات أخرى لاكثر من 2000 شخص على الجانب السعودي من الحدود“ مشيرا الى ان السعودية اعلنت التبرع بمليون دولار للنازحين.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below