October 1, 2009 / 7:24 PM / 9 years ago

أمريكا تطالب ايران باتخاذ خطوات ملموسة

جنيف (رويترز) - طالبت الولايات المتحدة ايران خلال أرفع محادثات ضمت مسؤولين من البلدين في ثلاثة عقود باتخاذ خطوات ملموسة لاثبات أنها لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية كما طالبت فرنسا طهران بفتح موقعها النووي الذي أعلنت عنه مؤخرا أمام مفتشي الامم المتحدة خلال أسبوعين.

سعيد جليلي كبير المفاوضين النوويين الايرانيين في جنيف يوم الخميس. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء

وقالت الولايات المتحدة وايران ان محادثات جنيف بين ايران والقوى الست المتمثلة في والولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا كانت مثمرة. واتفقوا على استئناف الاتصالات بينهم قبل نهاية الشهر.

وقال سعيد جليلي كبير المفاوضين النوويين الايرانيين لوسائل اعلام ايرانية ”بدأنا محادثات جيدة في مفاوضات اليوم ... بيننا وجهات نظر مشتركة سنتعامل بها في المحادثات المتواصلة.“

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون التي تحدثت في واشنطن عقب المحادثات ان الاجتماع قد ”فتح الباب“.

واضافت ”أعتقد أنه كان يوما مثمرا لكن البرهان على ذلك لم يظهر بعد لذلك سننتظر ونواصل طرح وجهة نظرنا ونرى ما الذي ستقرر ايران فعله.“

والتقى وكيل وزيرة الخارجية الامريكية وليام بيرنز بجليلي على هامش محادثات ايران مع القوى الست الكبرى وهو لقاء يبرز محاولات الرئيس الامريكي باراك اوباما صياغة علاقات أوثق مع الجمهورية الاسلامية.

وتزايدت الشكوك الغربية في أن ايران تصنع سرا سلاحا نوويا عندما لم تعلم طهران الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الماضي بشأن منشآتها النووية البحثية.

وأعلنت ايران الاسبوع الماضي أنها تبني منشأة ثانية لتخصيب اليورانيوم قرب مدينة قم مما زاد المخاوف الغربية. واليورانيوم المخصب الى مستوى منخفض لازم لتشغيل محطات الطاقة النووية لكن يمكن استخدامه في صنع أسلحة نووية اذا خصب بدرجة أعلى.

ويرغب الغرب في أن تسمح ايران لمفتشي الامم المتحدة بالتفتيش الفوري على تلك المنشأة والسماح بالوصول الى الوثائق والموظفين. وتحدث مسؤولون غربيون عن امكانية فرض المزيد من العقوبات على ايران من المحتمل أن تستهدف صناعة النفط والغاز الايرانية.

وقال منوشهر متكي وزير الخارجية الايراني في الامم المتحدة ان ايران التي تقول ان برنامجها النووي مخصص لاغراض سلمية فقط قد أعلنت عن كافة منشآتها النووية بالفعل.

وقال المسؤول الفرنسي جاك أوديبير للصحفيين ”الوقت يضغط. يجب أن يكون هناك دليل على حدوث تغيير كبير في ادارة ايران لبرنامجها النووي“. وأضاف ” على سبيل المثال عليها أن تسمح بالدخول الى موقعها النووي الثاني في قم خلال الاسبوعين القادمين.“

وقال دبلوماسي غربي قريب من المحادثات ان القوى الست الكبرى اتفقت على أن ايران يجب أن تسمح خلال الاسابيع القليلة القادمة للوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش منشأة قم وانهم يريدون أن يروا خطوات ملموسة من جانب طهران قبل اجتماعهم القادم قبل نهاية هذا الشهر.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below