November 29, 2009 / 8:39 PM / 9 years ago

الناخبون السويسريون يؤيدون في استفتاء حظر بناء المآذن

جنيف (رويترز) - صوتت سويسرا يوم الاحد لصالح حظر بناء مآذن جديدة وذلك في نتيجة مفاجئة من شأنها أن تحرج حكومة الدولة المحايدة وقالت وزيرة العدل السويسرية انها ستضر بالصادرات والسياحة السويسرية.

صورة ارشفية لعلامة مرورية مكتوب عليها كلمة "قف" بجوار مأذنة مسجد وينترثور في سويسرا يوم 9 اكتوبر تشرين الاول 2009. تصوير: كريستيان هارتمان - رويترز

وأعلنت وكالة أنباء أيه تي اس السويسرية ووسائل اعلام أخرى ان ما يقرب من 57.5 بالمئة من الناخبين و22 كانتونا وافقوا على الاقتراح في استفتاء أجري في سويسرا أيده حزب الشعب السويسري اليميني.

ورفضت كل من الحكومة والبرلمان السويسريين المبادرة باعتبارها انتهاكا للدستور السويسري ولحرية الديانات والتسامح الذي تتمسك به البلاد. وقالت الحكومة ان هذا الحظر قد ”يخدم مصالح الدوائر المتطرفة.“

وقالت الحكومة انها ستحترم قرار الشعب ولن يسمح ببناء مآذن جديدة.

وقالت في بيان ”المسلمون في سويسرا بامكانهم ممارسة دينهم منفردين أو في جماعات مع اخرين والعيش وفقا لمعتقداتهم تماما كما كان في الماضي.“

وقالت ايفيلين فيدمر شلمبف ان نتيجة الاستفتاء تعكس الخوف من الاصولية الاسلامية لكن الحظر ”ليس وسيلة قادرة على التصدي للنوايا المتطرفة.“

وأضافت في مؤتمر صحفي في بيرن ”اعتقد أن علاقاتنا التجارية مع دول أخرى ستصبح أكثر صعوبة... سنرى التبعات في قطاع التصدير وربما في مجال السياحة. وفي السنوات الاخيرة شهدنا نموا بالتحديد (في السياحة) من دول الخليج وساعدنا ذلك كثيرا وسوف نرى كيف يتطور هذا الامر.“

ويعيش في سويسرا البالغ عدد سكانها نحو سبعة ملايين نسمة أكثر من 300 ألف مسلم هم في الاساس من البوسنة وكوسوفو وتركيا.

وجمع مجموعة من رجال السياسة من حزب الشعب السويسري اليميني أكبر حزب في البلاد ومن الاتحاد الديمقراطي الفيدرالي عددا من التوقيعات كافيا لاجراء استفتاء على المبادرة.

وصور ملصق حملة الدعاية الى هذه المبادرة العلم السويسري وقد غطته مآذن تشبه الصواريخ وصورة امرأة في برقع أسود وحجاب.

وتوجد في سويسرا أربعة مساجد فقط لها مآذن من بين ما بين 130 و160 مسجدا. ورفع الاذان محظور في سويسرا.

وقالت ميشلين كالمي ري وزيرة الخارجية السويسرية انها ”مصدومة“ و“اسفة للغاية“ لنتيجة الاستفتاء التي يجب النظر اليها في ظل العولمة والازمة الاقتصادية.

وقالت للصحفيين ”لقد تم اللعب على المخاوف والهموم.“

وأضافت أن سفراء سويسرا في الدول الاسلامية سيعملون على توضيح أن التصويت نتيجة للديمقراطية السويسرية وأن سياستها الخارجية التي تدعو الى الحوار لن تتغير.

وأعربت جماعات المسلمين في سويسرا عن امتعاضها.

وقال فارهاد أفشار رئيس التنسيق بين المنظمات الاسلامية في سويسرا ” الاكثر ايلاما لنا ليس حظر المآذن وانما الرمز من وراء هذا الاستفتاء. المسلمون لا يشعرون أنهم مقبولون كجماعة دينية.“

وفي القاهرة قالت مؤسسة الحوار العالمي التي تهدف الى تشجيع التفاهم بين العالم الغربي والاسلام ان المزيد من الجهد مطلوب لضمان قدرة المجتمعات المتنوعة على التكامل والتعايش السلمي جنبا الى جنب.

وقال مفتي الديار المصرية علي جمعة واسقف لندن ريتشارد تشارتريس في بيان مشترك ”حري بهذه النتيجة أن تنبهنا الى حقيقة المخاوف المهملة.. و مشاعر القلق الكامنة التي تجاهلها صناع القرار على نحو غير كاف.“

وعبر والتر وبمان رئيس لجنة المبادرة عن سعادته في خطاب النصر قرب بيرن وقال ”نحن سعداء للغاية. انه انتصار لهذا الشعب سويسرا هذه والحرية هذه وهؤلاء الذين يريدون مجتمعا ديمقراطيا.“

وقال لرويترز في وقت سابق ”نريد فقط وقف استمرار الاسلمة في سويسرا أعني الاسلام السياسي. الناس بامكانهم ممارسة (شعائر) دياناتهم لا توجد مشكلة في ذلك.“

ومن المتوقع أن تزيد هذه النتيجة من قوة حزب الشعب السويسري الذي سبق أن اتهم بالعنصرية بسبب حملاته المعادية للهجرة ومن بينها ملصق صور نعجة بيضاء ترفس أخرى سوداء من فوق العلم السويسري.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below