December 13, 2009 / 4:09 PM / 9 years ago

الحكومة الاسرائيلية توافق على تمويل إضافي للمستوطنات اليهودية

القدس (رويترز) - اعتمدت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مزيدا من الاموال المخصصة للمستوطنات اليهودية يوم الأحد بعد موجة من أعمال العنف بسبب تجميد مؤقت للبناء في مستوطنات الضفة الغربية.

فلسطينيان يفحصان آثار نسخ محروقة للقرآن عقب تعرض مسجد في الضفة الغربية للتخريب يوم الجمعة. تصوير: عابد عمر - رويترز

وصوت وزير الدفاع ايهود باراك ضد الخطة قائلا انها ستكافيء المستوطنين الذين يعيشون في أجزاء من الضفة الغربية تعرض الفلسطينيون فيها في الآونة الاخيرة لهجمات مثل قرية شهدت أعمال تخريب.

وندد نتنياهو بإحراق سجاجيد ونسخ من القرآن في قرية ياسوف قرب نابلس حيث كتبت عبارات على الجدران بالعبرية تصف هذا التصرف بأنه ”الثمن“. وترك من يشتبه أنهم مستوطنون شعارات مماثلة بعد أعمال تخريبية أخرى.

وفي تصريحات امام مجلس وزرائه ندد نتنياهو بالهجوم بوصفه ”جريمة خطيرة على نحو استثنائي“ وجاء في بيان صدر عن مكتبه أنه حث مسؤولي الامن على المسارعة بالقاء القبض على مرتكبيها.

فيما بعد صوت الوزراء الاسرائيليون بأغلبية 21 صوتا مقابل خمسة أصوات بالموافقة على خطة قال نتنياهو انها ستحدد ”الاولويات الوطنية والاقليمية“ وتقدم حوافز للمناطق التي يعيش بها نحو نصف عرب اسرائيل فضلا عن البلدات والمستوطنات التي تقع على الاطراف.

وقال مسؤول ان إجمالي قيمة الخطة يبلغ ملياري شيقل (نحو 530 مليون دولار) لتحسين المدارس والوظائف والبنية التحتية على مستوى البلاد ويخصص خمسة في المئة تقريبا اي 110 ملايين شيقل (نحو 30 مليون دولار) لنحو 100 مستوطنة يهودية.

وقال يوفال ستاينيتز وزير المالية والحليف الوثيق في حزب ليكود اليميني الذي يتزعمه نتنياهو للاذاعة الاسرائيلية ان الاموال الاضافية ستظهر للمستوطنين أنه على الرغم من التجميد فان اسرائيل ”ايضا تدعمهم وتعضدهم.“

وصرح مسؤولون بأنه على الرغم من الخطة فستواصل اسرائيل الالتزام بتعليق محدود لبناء المستوطنات مدته عشرة اشهر كان نتنياهو قد أعلنه الشهر الماضي في اطار محاولة لاستئناف محادثات السلام المتعثرة التي تدعمها الولايات المتحدة.

ورفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس التجميد بوصفه خطوة غير كافية. كان عباس قد أصر على الوقف الكامل لبناء المستوطنات في الاراضي التي احتلتها اسرائيل عام 1967 والتي يريدها الفلسطينيون لإقامة دولتهم.

واحتج باراك زعيم حزب العمل الذي يميل الى اليسار والذي صوت الوزراء من حزبه ضد الخطة ايضا على أنها تعطي بعض المستوطنين ”تمثيلا نسبيا اكبر من أعدادهم.“

وقال باراك ”هناك بعض المستوطنات الصغيرة التي تمثل باستمرار مصدرا دائما لانشطة التطرف“ مشيرا الى تخريب المسجد مطلع هذا الاسبوع في ياسوف وهو الهجوم الذي أثار غضبا في اسرائيل حيث طغى على عناوين الصحف.

والتقت مجموعة من الحاخامين مع فلسطينيين من القرية عند حاجز بالضفة الغربية لتسليمهم نسخا من القران والاعتذار نيابة عن المخربين.

وقال مناحيم فرومان وهو رجل دين اسرائيلي وناشط من أجل السلام ”نحن هنا اليوم للاحتجاج على التصرف الذي وقع في المسجد. بموجب قانوننا والقانون الالهي فإن هذه جريمة.“

وفي وقت سابق يوم الأحد طعنت مستوطنة يهودية وأصيبت عند حاجز بالضفة الغربية قرب بيت لحم فيما قالت الشرطة الاسرائيلية انه هجوم شنه ناشط فلسطيني.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below