January 28, 2010 / 7:29 PM / 9 years ago

أوباما يؤيد اسرائيل لكنه يبدي ايضا تعاطفا مع الفلسطينيين

تامبا (فلوريدا) (رويترز) - قال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الخميس انه لن يحيد ابدا عن دعم أمن اسرائيل لكنه أصر على ان واشنطن ينبغي ان تنتبه ايضا لمحنة الشعب الفلسطيني.

الرئيس الامريكي باراك اوباما يتحدث في تاما بفلوريدا يوم الخميس. تصوير: لاري داونينج - رويترز

وقال في اجتماع حاشد في تامبا ”نحن نعمل على محاولة تعزيز قدرة الطرفين على الجلوس معا الى الطاولة.“ ولم تحقق جهود ادارته لاستئناف محادثات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين اي تقدم منذ توليه السلطة قبل عام.

ويقول منتقدوه انه يستهين بحجم العقبات.

وألقى اوباما باللوم على سياسات داخلية في كل من اسرائيل والاراضي الفلسطينية في تقييد دبلوماسية السلام.

واستشهد بمشكلات واجهها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي قال اوباما انه ”يبذل بعض الجهود للتحرك مسافة اكبر قليلا مما يرغب فيه ائتلافه الحاكم.“

وتضم حكومة نتنياهو اليمينية احزابا مؤيدة للمستوطنين وتعارض بقوة التخلي عن اراضي محتلة للفلسطينيين لاقامة دولتهم المستقبلية.

وقال اوباما ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ”يريد السلام حقا“ لكنه يجب ان يتعامل مع حركة حماس التي ترفض الاعتراف بحق اسرائيل في الوجود. وأدت سيطرة حماس على قطاع غزة الى اضعاف عباس الذي يسيطر فحسب على الضفة الغربية.

وسعى اوباما الذي يقول ان الاسرائيليين والفلسطينيين لديهم ”طموحات مشروعة“ الى التأكيد على قدرة ادارته على التصرف كوسيط محايد.

وقال اوباما ”اسرائيل واحدة من اقوى حلفائنا..انها مهمة بشدة لنا ولن احيد ابدا عن ضمان امن اسرائيل.“

لكنه اصر سريعا على ان ”محنة الفلسطينيين هي امر يجب ان نعيره الاهتمام. ليس جيدا لامننا ولامن اسرائيل اذا كان هناك ملايين الافراد يشعرون باليأس.“

واتهم كثيرون في العالم الاسلامي الرئيس الامريكي السابق جورج بوش سلف اوباما بالانحياز لصالح اسرائيل. وتعرضت ادارة بوش ايضا لانتقادات على نطاق واسع بانها نأت بنفسها عن جهود السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وعندما تولى اوباما منصبه تعهد بان تحتل دبلوماسيته تجاه الشرق الاوسط اولوية كبيرة وكلف مسؤولين كبار بالتركيز على استئناف الجهود لحل النزاع المستمر منذ عقود في الشرق الاوسط.

لكن جهوده لاعادة الجانبين الى طاولة المفاوضات احبطت بسبب استمرار الخلافات حول القضايا الرئيسية ومنها بناء المتسوطنات الاسرائيلية.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below