February 23, 2010 / 8:24 AM / 9 years ago

الاحداث الرئيسية في خلاف ليبيا مع سويسرا

(رويترز) - ترك رجلا أعمال سويسريان سفارة بلادهما التي كانا يحتميان بها في طرابلس يوم الاثنين بعد أن طوقت الشرطة الليبية المبنى في خلاف قائم منذ فترة استدرج اليه حكومات في أنحاء أوروبا.

ضباط من الشرطة الليبية يرافقون رجل الاعمال السويسري ماكس جولدي امام السفارة السويسرية في طرابلس يوم الاثنين. تصوير: اسماعيل زيتوني - رويترز

وفيما يلي تسلسل للاحداث في هذا النزاع الدبلوماسي:

15 يوليو 2008 - دخل نحو 20 فردا من الشرطة فندقا فاخرا في مدينة جنيف السويسرية حيث كان يقيم هانيبال نجل الزعيم الليبي معمر القذافي وألقوا القبض عليه هو وزوجته الحامل بتهمة اساءة معاملة اثنين من الخدم.

- نفى الزوجان هذه الاتهامات وغادرا البلاد بعد أن دفعا كفالة. وبعد أيام أعلنت ليبيا العضو في منظمة أوبك أنها ستوقف صادرات النفط الى سويسرا وأن رجلي أعمال سويسريين يعملان بها هما ماكس جولدي ورشيد حمداني ممنوعان من مغادرة البلاد.

3 سبتمبر 2008 - أسقط الادعاء في جنيف القضية المنظورة ضد هانيبال القذافي وزوجته بعد أن سحب المدعيان وهما تونسية ومغربي بلاغهما الرسمي.

20 أغسطس 2009 - زار الرئيس السويسري هانز رودولف ميرتس طرابلس واعتذر عن احتجاز هانيبال القذافي. وبعد زيارة ميرتس انتظرت طائرة فالكون تابعة للحكومة السويسرية عدة أيام في طرابلس لنقل جولدي وحمداني الى بلدهما. غادرت الطائرة البلاد بدونهما بعد عدم سماح ليبيا لهما بالسفر.

12 نوفمبر - قالت وزارة الخارجية الليبية ان جولدي وحمداني سيحاكمان لمخالفتهما قواعد الاقامة وعدم احترام القواعد الموضوعة للشركات التي تعمل في لبييا. وقال مسؤول بالوزارة ان الاتهامات ” منفصلة تماما“ عن الخلاف الدبلوماسي المتعلق بالقاء القبض على هانيبال القذافي.

الاول من ديسمبر - أدانت محكمة في طرابلس كلا من جولدي وحمداني بمخالفة قواعد الاقامة وحكم عليهما بالسجن 16 شهرا. بقى الرجلان في السفارة السويسرية في طرابلس ولم يحضرا المحاكمة. واستأنف محاموهما الحكم.

2 ديسمبر - قال مسؤول ليبي ان جولدي وحمداني سيواجهان محاكمة جديدة في اتهامات منفصلة تتعلق بمخالفة قواعد العمل.

31 يناير 2010 - أبطلت محكمة ليبية تنظر في دعوى استئناف أقامها حمداني حكم ادانته بمخالفة قواعد الاقامة وبرأته.

6 فبراير - أدان قاض جولدي بانتهاك قواعد العمل وحكم عليه بغرامة قيمتها ألف دينار (800 دولار).

7 فبراير - برأت محكمة حمداني من تهمة مخالفة قواعد العمل. قال محاميه ان موكله له مطلق الحرية في العودة الى بلده ما لم يستأنف الادعاء الحكم.

11 فبراير - قال محامي جولدي انه بعد الاستئناف تم تخفيف الحكم بالسجن 16 شهرا لمخالفة قواعد الاقامة الى أربعة أشهر. وقال انه يأمل أن يقرر المدعي العام الغاء الحكم تماما.

14 فبراير - قالت صحيفة ليبية ان طرابلس ستتخذ اجراءات قاسية ردا على منع سويسرا منح تأشيرات دخول لما يقرب من 200 ليبي منهم القذافي وأفراد أسرته ومسؤولون كبار اخرون.

15 فبراير - امتنعت ليبيا عن اصدار تأشيرات لمواطني منطقة شينجن وهي 25 دولة أوروبية منها دول مثل سويسرا غير العضو في الاتحاد الاوروبي.

18 فبراير - استدعى موسى محمد كوسة أمين اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي (وزير الخارجية) سفراء الاتحاد الاوروبي لانذارهم بضرورة تسليم الرجلين بحلول الساعة 12 ظهر يوم 22 فبراير والا ستكون هناك عواقب لم يحددها.

22 فبراير - غادر السويسريان السفارة في طرابلس. ركب حمداني سيارة مع مسؤولين ليبيين وقال محاميه انه متجه الى تونس بعد أن سمحت له السلطات الليبية بمغادرة البلاد.

- اقتيد جولدي للسجن لتنفيذ حكم السجن أربعة أشهر.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below