March 12, 2010 / 7:01 PM / in 9 years

كلينتون تحذر نتنياهو بشأن العلاقات مع أمريكا

واشنطن (رويترز) - حذرت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الجمعة من أن حكومته تعرض العلاقات مع الولايات المتحدة للخطر بتقاعسها عن اتخاذ خطوات حقيقية تجاه محادثات السلام بالشرق الاوسط التي جرى الاتفاق على استئنافها.

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في واشنطن يوم الاثنين. تصوير: جوناثان ارنست - رويترز

واتصلت كلينتون هاتفيا بنتنياهو وعبرت عن خيبة أملها ازاء اعلان اسرائيل يوم الثلاثاء خطة بناء استيطاني جديدة في اجراء سبب حرجا بالغا لجو بايدن نائب الرئيس الامريكي الذي كان يزور اسرائيل. وألقى الاعلان بظلال من الشك على خطط لبدء محادثات غير مباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين.

وقال بي.جي كرولي المتحدث باسم الوزارة في مؤتمر صحفي ان كلينتون أبلغت نتنياهو أن الاعلان الاسرائيلي ”اشارة سلبية للغاية بشأن نهج اسرائيل تجاه العلاقات الثنائية ... وقوضت الثقة في عملية السلام“.

وأضاف ”قالت الوزيرة انها لم تفهم كيف حدث ذلك لاسيما في ضوء التزام الولايات المتحدة القوي تجاه أمن اسرائيل.

” أوضحت أنه ينبغي للحكومة الاسرائيلية أن تظهر من خلال أفعال محددة وليس الاقوال فقط أنها ملتزمة تجاه هذه العلاقة وتجاه عملية السلام.“

وردا على سؤال بشأن ما اذا كانت نبرة المكالمة الهاتفية غاضبة قال كرولي ”الاحباط سيكون لفظا أفضل.“

وجاء توبيخ كلينتون لنتنياهو في نهاية أسبوع من التوتر بين الولايات المتحدة واسرائيل التي أعلنت يوم الثلاثاء أنها تخطط لبناء 1600 وحدة سكنية استيطانية جديدة في منطقة بالضفة الغربية المحتلة ضمتها للقدس.

وأثار الاعلان غضب القيادة الفلسطينية في الضفة الغربية والتي هددت بالانسحاب من المحادثات غير المباشرة مع اسرائيل التي تتوسط فيها الولايات المتحدة على أمل أن تكون خطوة أولى تجاه استئناف مفاوضات سلام كاملة بعد توقفها منذ أكثر من عام.

وأحرج الاعلان أيضا بايدن الذي جدد الدعوة الى المحادثات رغم مطالب فلسطينية بأن تلغي اسرائيل أولا مشروع البناء الاستيطاني.

وقال كرولي ان جورج ميتشل المبعوث الامريكي للسلام في الشرق الاوسط وجيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية أجريا عدة اتصالات هاتفية بزعماء في المنطقة بينهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأكدوا استمرار الالتزام تجاه خطط اجراء المحادثات غير المباشرة.

ومن المقرر أن يعود ميتشل الى المنطقة الاسبوع القادم.

ووصف الفلسطينيون الاعلان بأنه محاولة متعمدة من نتنياهو لتخريب محادثات السلام التي سيتعرض فيها على الارجح لضغوط للتخلي عن أرض مقابل التوصل الى اتفاق.

وقال نتنياهو انه لم يكن يعلم بأمر صدور الاعلان وانتقد وزير الداخلية في الوقت الذي اشار فيه الى أنه لن يتم بناء شيء فعليا بالمنطقة قبل سنوات.

لكن علاقته بادارة الرئيس باراك أوباما تشهد توترا شديدا بالفعل وأوضحت كلينتون أن واشنطن ستحمله المسؤولية.

وقال كرولي ”نقبل ما قاله رئيس الوزراء نتنياهو .. لكنه في الوقت نفسه رئيس الحكومة الاسرائيلية وهو في النهاية مسؤول عن تصرفات تلك الحكومة.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below