June 1, 2010 / 4:12 AM / 8 years ago

مجلس الامن يعقد جلسة لبحث مهاجمة إسرائيل لقافلة المعونة

الامم المتحدة (رويترز) - عقد مجلس الامن الدولي جلسة طارئة يوم الاثنين لمناقشة مهاجمة إسرائيل لقافلة من السفن المحملة بالمساعدات كانت متجهة لغزة ودعا معظم اعضاء المجلس المكون من 15 عضوا الى اجراء تحقيق شامل.

اجتماع لمجلس الأمن الدولي في نيويورك يوم الاثنين. تصوير: تشيب ايست - رويترز

وبعد اجتماع مفتوح دام 90 دقيقة انتقل المجلس الى اجراء مشاورات خلف أبواب مغلقة. وقال دبلوماسيون ان المبعوثين يتفاوضون بشأن نص بيان مقترح يصدره المجلس وهي مهمة استمرت حتى وقت متاخر من الليل.

وتفرض اسرائيل حصارا منذ ثلاث سنوات على قطاع غزة في خطوة انتقدها المسؤولون بالامم المتحدة لتسببها فيما يسمونه أزمة انسانية.

وهاجمت القوات الخاصة الاسرائيلية سفينة مساعدات تركية كانت متجهة الى غزة يوم الاثنين مما أسفر عن مقتل عشرة من النشطاء المؤيدين للفلسطينيين. وقوبل ذلك بادانة واسعة النطاق.

وردد كثير من اعضاء المجلس بيانات اصدرتها حكومات بلادهم في وقت سابق يوم الاثنين وتندد أو تنتقد ما فعلته اسرائيل وقالوا انه حان الوقت لرفع الحصار الاسرائيلي عن قطاع غزة رفعا كاملا.

وقال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ”هذا يعادل قطع الطرق والقرصنة. انها جريمة قتل ارتكبتها دولة.“ وكان معظم القتلى في الحادث اتراكا وفقا لما ذكره مسؤول اسرائيلي رفيع.

وأبدت الولايات المتحدة رد فعل متحفظا. وقال نائب سفيرها في الامم المتحدة اليخاندرو وولف ان واشنطن تأسف أشد الاسف لازهاق ارواح وتريد من اسرائيل اجراء ”تحقيق جدير بالمصداقية ويتسم بالشفافية .“

وانتقد المبعوث الامريكي محاولة منظمي القافلة كسر حصار اسرائيل لغزة. وقال ”ان تقديم معونات بشكل مباشر عن طريق البحر ليس أمرا ملائما او معقولا وليس بالقطع فعالا في ظل هذه الظروف.“

وقال نائب السفير الاسرائيلي دانييل كارمون للمجلس ان القافلة ”قد تكون اي شئ“ غير بعثة انسانية. واضاف ان منظميها ”استخدموا على نحو يبعث على السخرية ستار المعونات الانسانية لارسال رسالة كراهية وتنفيذ عنف.“

واضاف قوله ان المنظمين الذين يرتبط بعضهم -على حد قوله- بمنظمات ارهابية اضطروا اسرائيل الى القيام بهذه العملية التي كان المقصود منها ان تكون ”اجراء وقائيا لمواجهة كسر الحصار بصورة غير شرعية.“

وقال السفير البريطاني مارك ليال جرانت انه توجد ”حاجة ماسة ان تتحلى اسرائيل بضبط النفس“ ووصف حصار غزة بانه ”غير مقبول وضار.“

وقال دبلوماسيون ان النقاط محل الخلاف في بيان المجلس المقترح تتضمن هل ينبغي ان يكون التحقيق مستقلا وكيفية تحديد من يقع عليه اللوم في الحادث.

وجاء انعقاد الجلسة الطارئة لمجلس الامن بناء على طلب تركيا ولبنان وهما من الاعضاء غير الدائمين بالمجلس.

وقال المراقب الفلسطيني الدائم لدى الامم المتحدة رياض منصور للصحفيين قبل الجلسة انه يأمل في اجراء سريع من مجلس الامن.

وقال ”نأمل ان يتخذ مجلس الامن في نهاية اليوم قرارا حاسما..رد فعل لمحاسبة اسرائيل..وادانة هذا العمل“ مضيفا ان اسرائيل يجب ان ”ترفع الحصار المفروض على شعبنا في غزة“.

وكان حصار اسرائيل لقطاع غزة محل انتقاد من مسؤولي الامم المتحدة الذين يقولون انه تسبب فيما يسمونه أزمة انسانية. غير ان كامرون قال ”لا توجد ازمة انسانية في غزة.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below