July 5, 2010 / 5:49 PM / 8 years ago

محادثات بين رئيس الوزراء الفلسطيني ووزير الدفاع الاسرائيلي

القدس (رويترز) - قال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض إنه قدم مطالب متعلقة بوقف توغل الجيش الاسرائيلي في بلدات الضفة الغربية في اجتماع نادر رفيع المستوى مع وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك يوم الاثنين.

وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك (الى اليسار) يصافح رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض قبل اجتماعهما في القدس يوم الاثنين. تصوير: تومر ابلباوم - رويترز (يحظر استخدام الصورة داخل اسرائيل)

وهذه أول محادثات رفيعة المستوى بين الجانبين منذ بدء مفاوضات السلام غير المباشرة قبل شهرين.

وجرى الاجتماع بفندق الملك داود في القدس قبل محادثات بواشنطن يوم الثلاثاء بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الامريكي باراك أوباما الذي يريد من الجانبين الانتقال الى مفاوضات السلام المباشرة.

وقال فياض انه دعا باراك الى السماح لقوات الامن الفلسطينية بمزيد من الصلاحيات في الضفة الغربية التي احتلتها اسرائيل عام 1967.

وخضعت قوت الامن الفلسطينية في الضفة الغربية لتدريب خلال الاعوام الثلاثة الماضية بدعم مالي وتقني أمريكي وأوروبي.

وقال فياض لباراك انه يتعين السماح للقوات الفلسطينية بالعمل في مناطق أوسع نطاقا في الضفة الغربية التي يخضع معظمها لسيطرة اسرائيلية تامة. وبالمثل فان على القوات الاسرائيلية أن توقف الغارات على البلدات والمدن الفلسطينية.

وأضاف فياض ”هذا امر في منتهى الاهمية لما له من علاقة مباشرة في ان يكون الجهد المبذول من قبل السلطة الوطنية في الاعداد والتهيئة لقيام الدولة جهدا بالفعل ينظر اليه كعنصر تحرك اساسي يقود لانهاء الاحتلال.“

ولم يصدر على الفور تعليق من باراك على الاجتماع.

وقال مكتب باراك يوم الاحد انه سيبحث ”قضايا مختلفة مرتبطة بالعلاقات بين اسرائيل والفلسطينيين.“

وقال فياض انه قدم مطالب فلسطينية أخرى بما في ذلك سرعة رفع اسرائيل للحصار المفروض على قطاع غزة.

وأضاف ”ما وعد به من الجانب الاسرائيلي ان هذه القضايا بمجملها ستدرس بجدية وستكون هناك اجابات محددة وواضحة على كافة القضايا التي طرحت ومرة اخرى مع التأكيد من جانبنا على ان لا يأخذ هذا البحث المنحى الذي أخذه في السابق دراسة ثم ربما موافقة من حيث المبدأ ثم حاجة للمزيد من المشاورات ثم امتناع عن التنفيذ.“

ويسعى الفلسطينيون لاقامة دولة عاصمتها القدس الشرقية على الارض التي احتلت عام 1967.

وأخفقت عملية السلام المستمرة منذ نحو عقدين حتى الان في احراز أي تقدم في ذلك الاتجاه. وأعلن الرئيس الامريكي باراك أوباما أن احياء عملية السلام موضوع له أهمية لديه.

ويقوم مبعوث أوباما للسلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل بالوساطة بين الجانبين منذ مايو ايار بهدف جمعهما على نفس المائدة لحل الخلافات بشأن اقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ونفى مستشار لاوباما يوم الجمعة عدم احراز تقدم يذكر قائلا ”تم تضييق هوة الخلافات“.

ويريد نتنياهو الانتقال الى المفاوضات المباشرة في أقرب وقت ممكن. ويقول زعماء فلسطينيون ان المحادثات غير المباشرة لم تحرز حتى الان تقدما كافيا يمهد للمحادثات المباشرة.

ويريدون اجابات واضحة من اسرائيل بشأن قضايا الحدود والامن وهو ما يعني حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية وانهاء كل أشكال الاحتلال العسكري.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below