August 10, 2010 / 3:13 AM / 8 years ago

بان جي مون: لا صفقة سرية في التحقيق بشأن قافلة غزة

الامم المتحدة (رويترز) - نفى الامين العام للامم المتحدة بان جي مون يوم الاثنين تكهنات بأن المنظمة الدولية أبرمت صفقة سرية لابعاد الجيش الاسرائيلي عن تحقيق للامم المتحدة بشأن غارة مميتة للكوماندوس الاسرائيلي على قافلة كانت متجهة الى غزة يوم 31 من مايو ايار.

الامين العام للامم المتحدة بان جي مون في نيويورك يوم 24 يونيو حزيران 2010. تصوير: اريك ثاير - رويترز

غير ان الحكومة الاسرائيلية أوضحت انه لن يكون بوسع محققي الامم المتحدة استجواب جنود اسرائيليين.

وقال مارك ريجيف المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية في القدس انه اذا استدعت لجنة محققي الامم المتحدة جنودا من قوات الدفاع الاسرائيلية ليدلوا بشهادتهم فان اسرائيل قد تسحب تعاونها مع اللجنة.

وقال ”اسرائيل لن تتعاون ولن تشارك في لجنة تطلب التحقيق مع جنود اسرائيليين.“

وأعلن بان الاسبوع الماضي تشكيل لجنة تضم أربعة أعضاء للتحقيق في الغارة التي نفذها كوماندوس من البحرية الاسرائيلية في البحر وقتلوا خلالها تسعة نشطاء أتراك من المؤيدين للفلسطينيين عقب الهبوط على سفينتهم التي كانت تنقل معونات الى قطاع غزة.

وسئل بان في مؤتمر صحفي شهري يوم الاثنين هل وافقت الامم المتحدة على عدم اجراء اللجنة -التي يرأسها رئيس وزراء نيوزيلندا السابق جيفري بالمر وتضم دبلوماسيين مخضرمين من تركيا واسرائيل- مقابلات مع قادة عسكريين اسرائيليين.

وقال بان ”لا وجود لمثل هذا الاتفاق في الكواليس.“

وأضاف الامين العام للامم المتحدة ”عملهم الرئيسي (أعضاء اللجنة) سيكون مراجعة وفحص تقارير التحقيقات الوطنية (التركية والاسرائيلية) والاتصال مع السلطات المحلية ... المطلوب بعد ذلك. سيتعين عليهم ان يناقشوا فيما بينهم وبتنسيق قريب مع سلطات الحكومة الوطنية.“

وذكرت صحيفة هاارتس الاسرائيلية الاسبوع الماضي -دون ان تنقل عن أي مصادر- ان لجنة التحقيق التي شكلها بان لن يخول لها اجراء مقابلات مع شخصيات عسكرية اسرائيلية أو أي شهود اخرين.

وتسببت الغارة الاسرائيلية في تدهور حاد في العلاقات الاسرائيلية التركية وأجبرت اسرائيل على تخفيف حصارها لقطاع غزة الذي تقول تل ابيب انه لمنع مقاتلي حركة المقاومة الاسلامية (حماس) من الحصول على قدرات عسكرية لمهاجمة اسرائيل.

وكانت اسرائيل استقبلت بادئ الامر فكرة اجراء تحقيق من جانب الامم المتحدة بفتور لكنها وافقت بالفعل على التعاون مع لجنة التحقيق التي شكلها بان. وأتمت اسرائيل تحقيقها العسكري بشأن الغارة وبدأت تحقيقا مدنيا.

وقال دبلوماسيون في نيويورك لرويترز ان حكومة الرئيس الامريكي باراك أوباما حثت اسرائيل بقوة على التعاون مع لجنة التحقيق.

وبالاضافة الى مراجعة نتائج التحقيقات التركية والاسرائيلية يقول مسؤولو الامم المتحدة ان لجنة بان ستدرس سبل تفادي وقوع حوادث مشابهة مستقبلا.

وقال بان ان اللجنة ستعقد أول اجتماع لها يوم الثلاثاء في نيويورك مضيفا ان لديها ”تفويضا قويا.“

ورغم ذلك يقول دبلوماسيون غربيون في نيويورك سرا ان تفاصيل تفويض اللجنة لا تزال غير واضحة.

وأغضبت السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة سوزان رايس تركيا الاسبوع الماضي حين أصدرت بيانا يقول ان اللجنة ”ليست بديلا عن التحقيقات الوطنية“ وان تركيزها ”مناسب أكثر على المستقبل.“

واستدعت وزارة الخارجية التركية القائم بالاعمال الامريكي في أنقرة وعبرت عن غضبها لما قال مسؤول تركي لرويترز انه ”تفسير بديل“ للجنة التحقيق التي شكلها بان.

وأبلغ رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تحقيقا اسرائيليا يوم الاثنين ان تركيا تجاهلت تحذيرات متكررة ومناشدات ”على أعلى مستوى“ لمنع قافلة المعونات لكنها لم تفعل.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below