October 10, 2010 / 5:11 PM / 8 years ago

العراق يبث اعترافات لمتمردين ينتميان لتنظيم القاعدة

بغداد (رويترز) - عرض التلفزيون الحكومي العراقي يوم الاحد اعترافات لرجلين اعتقلا في العراق على صلة بهجمات تفجيرية على سفارات ومكتب لمحطة تلفزيون اجنبية وهما يدليان باعترافات جاء فيها انهما يعملان لحساب تنظيم القاعدة.

عمال انقاذ في موقع الهجوم الذي استهدف مكتب قناة العربية في بغداد يوم 26 يوليو تموز 2010. تصوير. سعد شلش - رويترز

ويأتي بث الاعترافات التي انتشرت بشكل واسع على قنوات محلية عديدة في وقت تواجه فيه القوات العراقية ضغوطا لاظهار قدرتها على محاربة المتمردين بينما تستعد القوات الامريكية للانسحاب الكامل من العراق بنهاية عام 2011.

وقال أحد الرجلين ويدعى سنان عبد (29 عاما) انه شارك شخصيا في اعداد هجمات تفجيرية انتحارية على السفارات المصرية والايرانية والالمانية في ابريل نيسان وهي هجمات اسفرت عن سقوط 41 قتيلا على الاقل.

وقال ان دوره كان توصيل الدوائر الكهربائية في السيارة بعد زرع المتفجرات ثم تدريب الانتحاري على كيفية تفجير السيارة عندما تصل الى هدفها.

أما الرجل الثاني ويدعى عبد الله صالح (34 عاما) فقد قال انه ساعد في اعداد المتفجرات في هجوم انتحاري وقع في يوليو تموز على مكتب قناة العربية التلفزيونية في بغداد قتل خلاله أربعة أشخاص على الاقل.

وقال صالح وهو ينظر مباشرة الى الكاميرا انه يعمل لصالح تنظيم دولة العراق الاسلامية التابعة للقاعدة وانه يعمل في قطاع صناعة المتفجرات وقال انه زرع متفجرات في حافلة صغيرة لاستهداف مكتب قناة العربية التلفزيونية وان العملية استغرقت يومين.

وأنهت الولايات المتحدة رسميا عملياتها القتالية وحولت المسؤولية الاولى عن الامن الى القوات العراقية. وما زالت واشنطن تحتفظ بما يقرب من 50 ألف جندي في العراق وتخطط لسحبهم العام القادم.

وتحسنت الحالة الامنية كثيرا عن أيام العنف الطائفي الذي شهده العراق في عامي 2006 و2007 لكن المتمردين لا يزالون نشطين ويشنون هجمات يومية على الشرطة وعلى موظفي الحكومة.

وما زال العراق في انتظار توصل السياسيين الى تشكيل حكومة جديدة بعد ما يقرب من سبعة أشهر بعد الانتخابات البرلمانية غير الحاسمة وهو ما أثار المخاوف أيضا من امكانية استغلال المتشددين للفراغ في السلطة لتصعيد التوتر الطائفي.

وقال اللواء قاسم الموسوي المتحدث باسم الامن في بغداد في تقديمه لشريط الاعترافات ان القوات العراقية قامت بعدد من الاعتقالات على صلة بالهجمات.

وقال ان ”الارهابيين“ استخدموا المخصبات الزراعية مزدوجة الاستخدام في صنع القنابل للسيارات الملغومة بغرض تضليل نقاط التفتيش الامنية وتضليل أجهزة الكشف عن المتفجرات.

وأضاف ان قوات الامن العراقية تمكنت من القبض على ”جماعة ارهابية“ شاركت في هجمات وقعت مؤخرا بسيارات ملغومة من بينها الهجوم على قناة العربية في بغداد.

ووقع التفجير الذي استهدف مكتب العربية بعد أسابيع قليلة من تحذير القوات العراقية من أن عددا من وسائل الاعلام ومن بينها قنوات أجنبية مثل العربية قد تكون هدفا للمتمردين الموالين للقاعدة.

وفي تقرير صدر العام الماضي انتقدت منظمة العفو الدولية العراق لاستخدام أسلوب الاعترافات المصورة وبثها على التلفزيون قائلة ان هذا الاسلوب يقوض حق الناس في محاكمة عادلة.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below