November 9, 2010 / 1:17 PM / 8 years ago

فلسطينيون: حان الوقت للاعتراف بدولتنا

القدس (رويترز) - قال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين يوم الثلاثاء انه يجب الرد على خطة اسرائيل لبناء بيوت جديدة في الارض المحتلة باعتراف دولي بالدولة الفلسطينية.

صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين في واشنطن يوم الخميس. تصوير: جوناثان ارنست - رويترز

وفي تصعيد للمخاطر في مأزق تعثر محادثات السلام قال عريقات انه من الواضح من الاعلان مؤخرا عن خطط البناء ان اسرائيل تريد المستوطنات لا السلام.

وقال في بيان ان تحرك ”اسرائيل الاحادي يستوجب اعترافا دوليا فوريا بالدولة الفلسطينية.“

ولم يعر المجتمع الدولي الكثير من الاهتمام حين اعلن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قيام دولة فلسطينية عام 1988. لكن الرياح السياسية تبدلت وتشعر اسرائيل بقلق حقيقي اليوم من ان يحصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس على اعتراف.

وروج عباس لفكرة ”الذهاب الى الامم المتحدة“ لاعلان قيام الدولة كواحد من الخيارات المطروحة في حالة انهيار المحادثات لكن بعد ان يحصل على موافقة واشنطن.

واعلنت وزارة الداخلية الاسرائيلية يوم الاثنين ان اسرائيل تمضي قدما في خططها لبناء 1300 وحدة سكنية جديدة لاسر يهودية في الارض المحتلة قرب القدس رغم المعارضة الشديدة من الفلسطينيين.

ويوم الثلاثاء ذكرت تقارير اخبارية انه يجري التخطيط لبناء 800 وحدة اخرى في مستوطنة ارييل في شمال الضفة الغربية.

واعلن عن خطط البناء الجديدة بينما يزور رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الولايات المتحدة حاليا للبحث عن سبل لاستئناف محادثات السلام في الشرق الاوسط التي توقفت بسبب قضية بناء المستوطنات.

وعبرت الولايات المتحدة عن ”خيبة أملها العميقة“ ازاء أنباء خطط البناء الجديدة.

وقال بي. جيه كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية ”انها نتيجة معاكسة لجهودنا من أجل استئناف المفاوضات المباشرة بين الطرفين“. وأضاف ان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستطرح الموضوع خلال اجتماع مع نتنياهو في نيويورك يوم الخميس.

وصرحت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي بأن الخطة ”تتعارض مع جهود المجتمع الدولي لاستئناف المفاوضات المباشرة ويجب العدول عن هذا القرار.“

وأضافت ”المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي وتشكل عقبة للسلام وتهدد بجعل حل الدولتين مستحيلا.“

وتوقفت محادثات السلام الفلسطينية الاسرائيلية في سبتمبر ايلول بعد وقت قصير من اطلاقها بعد ان رفض نتنياهو المطلب الفلسطيني بتمديد تجميد جزئي للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية.

وقال كراولي ان الولايات المتحدة تسعى لفهم خلفية اعلان وزارة الداخلية الاسرائيلية. واضاف ”ربما كان الامر أن أحدا ما في اسرائيل قد افشى ذلك كي يحرج رئيس الوزراء ويقوض العملية.“

وغضبت واشنطن في مارس اذار عندما زار جو بايدن نائب الرئيس الامريكي اسرائيل واعلنت وزارة الداخلية عن خطة لبناء 1600 مسكن لليهود في منطقة من الضفة الغربية يريد الفلسطينيون ان تكون ضمن ارض دولتهم في المستقبل مما أدى الى توتر شديد في العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة.

وقالت يوم الاثنين افرات اورباخ المتحدثة باسم وزارة الداخلية الاسرائيلية انه تم الاعلان عن خطط بناء ما يقرب من 1300 وحدة سكنية لليهود في منطقتين على ارض استولت عليها اسرائيل في حرب عام 1967. ويعني الاعلان اجتياز خطوة اجرائية أخرى نحو البدء في البناء.

واضافت انه مازال ممكنا للناس الاعتراض على الخطط ومن الممكن ان يستغرق الامر وقتا طويلا حتى يتم الشروع في البناء.

وقالت اورباخ ”ربما استغرق الامر شهورا او سنوات من هذه النقطة حتى يمكن للبناء ان يبدأ بالفعل او حتى تصدر عطاءات البناء.“

ورفض الفلسطينيون هذا التفسير.

وقال عريقات ”مشروع المستوطنات الاسرائيلية...ما هو الا عملية متعمدة لقتل امكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة.“

وبدأ سلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني عام 2009 خطة تستغرق عامين لاستكمال بناء مؤسسات الدولة بحلول منتصف عام 2011 . وكسبت خطة فياض تأييد الاتحاد الاوروبي وتحذيرات من محللين اسرائيليين بأنه يجب اخذ فياض مأخذ الجد.

وقال فياض لرويترز في مقابلة في وقت سابق من الشهر ”أعتقد حقا بأن هذا ممكن ان يحدث وانه سيحدث. نحتاج الى بناء شعور بالحتمية. أعتقد ان هذا سيحدث العام المقبل.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below