January 16, 2011 / 10:03 PM / 8 years ago

سوريا تقرر زيادة دعم زيت التدفئة بعد احداث تونس

دمشق (رويترز) - قررت السلطات السورية زيادة دعم زيت التدفئة يوم الاحد في تحول في سياستها بعد الاطاحة بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي من السلطة بسبب احتجاجات على ارتفاع الاسعار والبطالة والقمع.

الرئيس السوري بشار الاسد في باريس يوم 9 ديسمبر كانون الاول 2010 - رويترز

وأعلنت الحكومة السورية التي يسيطر عليها حزب البعث منذ توليه السلطة عام 1963 انها قررت زيادة دعم التدفئة للعاملين بالدولة بنسبة 72 في المئة اي بما يعادل 33 دولارا شهريا.

وكانت الحكومة تعمل حتى الآن على خفض الدعم مع رفع الحظر على المشروعات الخاصة في محاولة لاصلاح عقود من الركود الاقتصادي واستعادة رؤوس الاموال.

وفي الاردن المجاور أعلنت الحكومة عن خطة تبلغ تكلفتها 225 مليون دولار لخفض اسعار عدة أنواع من الوقود وسلع أساسية من بينها السكر والارز.

وقال وزير المالية السوري محمد الحسين إن الزيادة في دعم زيت التدفئة ستكلف الدولة 326 مليون دولار سنويا وسيستفيد منها حوالي مليونان من العاملين في الدولة والمتقاعدين من بين عدد السكان البالغ 20 مليون نسمة.

وقال الحسين للوكالة العربية السورية للانباء ”ستكون لهذه السيولة اثار ايجابية على النشاط الاقتصادي.“

وكانت الحكومة خفضت تعويض التدفئة قبل ثلاث سنوات مما ادى الى احتجاج من المزارعين الذين ارتفعت نفقاتهم بسبب استخدام الوقود ايضا في النقل والمضخات الزراعية.

وألغت السلطات السورية الدعم على الاسمدة الزراعية العام الماضي رغم معارضة الاتحاد العام للفلاحين المدعوم من الحكومة. وقال وزير الزراعة ان هذا الاجراء قلص الفساد.

وسلمت الحكومة كوبونات بقيمة 10 الاف ليرة سورية (217 دولارا) الشتاء الماضي لتعويض ارتفاع اسعار الوقود. ولكن بعد ذلك بعام توقف الدعم بعد ظهور شكاوى من عمليات فساد في توزيع الكوبونات وشرعت الحكومة في اقامة صندوق مساعدات للمحتاجين على وجه الخصوص.

ولم يستطع كثيرون الانتظار. وقال شهود انه في المناطق الواقعة على الحدود مع مرتفعات الجولان المحتلة يقوم اشخاص بقطع اشجار الغابات بصورة غير مشروعة مع تحولهم للمواقد الارخص التي تعمل باحتراق الحطب.

وفي تغطيتها الضئيلة للاحداث في تونس ركزت وسائل الاعلام الرسمية السورية على حالة الفوضى التي عمت تونس منذ فرار الرئيس زين العابدين بن علي الى السعودية.

وقالت صحيفة الوطن في افتتاحيتها يوم الاحد إن بن علي اطيح به من السلطة لانه كان قريبا جدا من الغرب.

وأضافت أن ”تجربة التفاف الشعب حول قيادته هي التجربة الصحيحة والمنيعة والضامنة لامن واستقرار الشعوب والاوطان وهذه تجربة سورية التي طالما كانت قيادتها إلى جانب خيارات وتطلعات الشعب.“

لكن المسؤولين بالحكومة اقروا بأن الفجوة اتسعت بين الاغنياء والفقراء في سوريا. وتصل نسبة البطالة حسب التقارير الرسمية الى نحو 10 في المئة في حين تشير تقديرات مستقلة الى انها 25 في المئة.

ويقول خبراء إن الجفاف وسوء ادارة الموارد المائية أضر بمناطق كبيرة في شرق سوريا - الذي يستخرج منه كل انتاج البلاد من النفط والذي يصل إلى 380 الف برميل يوميا- وزاد من حدة الفقر.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يظل التضخم في سوريا عند 5 في المئة هذا العام مع ارتفاع طفيف في النمو الاقتصادي ليصل إلى 5.5 في المئة.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below