June 17, 2011 / 2:50 PM / 9 years ago

الامم المتحدة: قذائف تصيب بلدة في منطقة ابيي السودانية

جوبا/الخرطوم (السودان) (رويترز) - قالت الامم المتحدة ان عدة قذائف أطلقها جيش شمال السودان اصابت بلدة عند الطرف الجنوبي من منطقة ابيي المتنازع عليها يوم الجمعة في احدث مؤشر على التوتر قبل انفصال الجنوب.

جنود سودانيون في ابيي يوم 28 مايو ايار 2011. صورة لرويترز تستخدم في الاغراض التحريرية فقط

وبعد ثلاثة اسابيع سيعلن الجنوب استقلاله عن السودان لكن الخرطوم وجوبا لم تتوصلا بعد الى قرار بشأن من يملك السيادة على اقليم ابيي الخصب والغني بالنفط مما يثير المخاوف من احتمال انزلاق الجانبين مرة اخرى الى صراع.

وسيطرت الخرطوم على البلدة الرئيسية في ابيي في 21 مايو ايار حتى وصلت الى نهر بحر العرب المعروف في الجنوب باسم نهر كير. وتحول المجرى المائي منذ ذلك الوقت الى خط مواجهة بين الجنوب والشمال.

وتقول الامم المتحدة ان اكثر من 100 ألف شخص فروا من القتال.

وقال جيش الجنوب انه اشتبك مع القوات الشمالية في المنطقة لكن لم يتبين بعد ما اذا كان لهذا الاشتباك صلة بالقصف الذي تحدثت عنه تقارير قرب بلدة اجوق.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من متحدث باسم الجيش الشمالي بشأن التقارير.

لكن بعثة الامم المتحدة في السودان قالت ان القوات المسلحة السودانية ذكرت ان القصف كان في اطار تدريبات.

وقال قويدر زروق المتحدث باسم البعثة الدولية ”نؤكد أن ست قذائف اطلقتها القوات المسلحة السودانية اصابت منطقة في اجوق على بعد 150 مترا من قاعدة بعثة الامم المتحدة في السودان.“ واضاف انه لم ترد تقارير عن سقوط قتلى او جرحى.

وأضاف ”يجب على الطرفين وقف الاعمال العسكرية التي تثير مخاوف لدى السكان المتضررين بالفعل في المنطقة.“

وكان مسؤول مساعدات انسانية قد ابلغ رويترز في وقت سابق ان القصف أجبر عمال المساعدات على مغادرة اجوق.

وقال جيش الجنوب انه تبادل اطلاق النار مع قوات شمالية في ابيي يوم الاربعاء. ونفى جيش الشمال ما قاله جيش الجنوب واشار الى أن ميلشيات جنوبية متمردة ربما كانت وراء الاشتباك.

وذكر فيليب اجوير المتحدث باسم جيش الجنوب ان المزيد من الاشتباكات وقع اليوم الجمعة لكنه لم يعط المزيد من التفاصيل.

وقال ”وقع اشتباك في نفس منطقة الجسر. عادت القوات المسلحة السودانية. وحاربهم الجيش الشعبي لتحرير السودان.“

واضاف ”نعتقد ان القوات المسلحة السودانية قد تجتاح المنطقة.“

ويجتمع مفاوضون من الجانبين في اثيوبيا المجاورة منذ يوم الاحد. وعلى الرغم من التوصل الى اتفاق ”من حيث المبدأ“ لجعل ابيي منزوعة السلاح لم يتم التوصل الى اتفاق نهائي بعد.

وصوت الجنوبيون لصالح الاستقلال في استفتاء أجري في يناير كانون الثاني كانت قد وعدت به اتفاقية السلام الشامل الموقعة في عام 2005 والتي أنهت حربا اهلية راح ضحيتها نحو مليوني قتيل.

وتفاقم التوتر على مدى الاسبوعين الماضيين بسبب معارك عنيفة بالمدفعية والطائرات في ولاية جنوب كردفان الحدودية الشمالية. وتقول الامم المتحدة ان عشرات الالاف فروا من القتال.

وقال زروق ان الجيش الشمالي احتجز أربعة من جنود حفظ السلام التابعين للامم المتحدة في كادقلي عاصمة الولاية امس في خطوة أدانتها الامم المتحدة بشدة.

وقال ”يجب على القوات المسلحة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان وغيرهما من الجماعات المسلحة في المنطقة التوقف فورا عن ترهيب ومضايقة موظفي الامم المتحدة الذين يعد وجودهم ضروريا لتقديم المساعدات الانسانية اللازمة للسكان المعرضين للخطر.“

وفي تقرير منفصل قال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية ان بعثة زارت مناطق ونروك ومايان ابون وتورالي واجوق وجدت ان اسعار المواد الغذائية الاساسية قفزت 40 في المئة في الاسواق المحلية.

وقال التقرير ”هذا مبعث قلق .. لاسيما وأن من المتوقع أن تزيد الامطار خلال الاسبوعين القادمين مما يتعذر معه الوصول الى اجوق ويقلص امدادات الحبوب بالسوق.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below