April 13, 2012 / 6:03 PM / 7 years ago

مقتل خمسة اشخاص في سوريا في اليوم الثاني للهدنة

بيروت (رويترز) - قتل خمسة محتجين وضابط بالجيش في سوريا يوم الجمعة في ثاني ايام وقف اطلاق النار الذي استهدف تمهيد الطريق أمام حوار سياسي بعد أعمال عنف دامية بدأت قبل 13 شهرا.

يأتي سقوط هؤلاء القتلى في الوقت الذي نظم فيه متظاهرون احتجاجات ضد الرئيس بشار الاسد الذي قبل شروط خطة لوقف اطلاق النار ترعاها الامم المتحدة بدأ تطبيقها يوم الخميس وتدعو القوات الحكومية والمتمردين الى وقف العنف.

ونزل سوريون الى الشوارع في أنحاء شتى من البلاد في مظاهرات محدودة بعد صلاة الجمعة واثقين من ان وقف اطلاق النار سيحميهم من رصاص الجيش الذي أفزع المظاهرات السلمية طوال أشهر.

وقال نشطون ان قوات الامن السورية انتشرت بكثافة لاغلاق الشوارع في مدن كثيرة لمنع المحتجين من تنظيم مظاهرات حاشدة ضد الاسد.

ورفع محتجون لافتات تشكك في صدق الاسد في وقف اطلاق النار وتتهمه بخداع العالم.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ولجان التنسيق المحلية ان شخصين قتلا اثناء محاولة المتظاهرين التجمع في ميدان بوسط حماة.

وقتلت القوات السورية شخصا اثناء مغادرة المصلين مسجدا في بلدة نوى بمحافظة درعا الجنوبية التي شهدت اندلاع الشرارة الاولى للانتفاضة.

واضافا ان القوات السورية قتلت شخصا في بلدة سلقين في محافظة ادلب الشمالية الغربية وقتل اخر بالرصاص في بلدة درايا في محافظة دمشق.

والقت وكالة الانباء العربية السورية باللائمة في مقتل اثنين من هؤلاء على المعارضة وقالت ان ”جماعة ارهابية مسلحة“ قتلت بالرصاص رجلا في سلقين كما القت باللائمة في مقتل محتج في حماة على متظاهر اخر قالت انه اطلق الرصاص عليه.

كما قالت ان ”ارهابيين“ قتلوا بالرصاص رائدا بالجيش عندما كان في طريقه بسيارته الى وحدته العسكرية وقالت ان الجماعات المسلحة تحاول ”ضرب استقرار سوريا والعمل على نسف أي جهود لايجاد حل سياسي للازمة.“

وكانت الاحتجاجات التي صورها نشطاء أصغر كثيرا من الحشود التي نزلت في المدن الرئيسية مع بدء الانتفاضة التي اندلعت قبل 13 شهرا قبل ان تبدأ حملة قمع عنيفة أبعدت المحتجين عن الشوارع.

وتحدث نشطاء عن اطلاق نار في الهواء في عدة مناطق اليوم الجمعة بهدف تخويف المتظاهرين.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد انه لم يتم تنظيم مظاهرة كبيرة اليوم. وقدر عدد المشاركين في المظاهرات ضد الاسد اليوم بعشرات الالاف اجمالا.

وفي العاصمة دمشق تحدث ناشط عن وجود مكثف لقوات الامن في انحاء المدينة. وقال ان متظاهرين ألقوا حجارة على قوات الامن في حي جوبار وان هناك مظاهرات في برزة وكفر سوسة وميدان.

والى جانب وقف اطلاق النار وسحب القوات العسكرية من المراكز السكنية تدعو خطة السلام التي قدمها مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان الى اجراء محادثات مع المعارضة بشأن عملية الانتقال السياسي.

كما وافق الاسد على ”احترام حرية التجمع وحق التظاهر السلمي“. لكنه لم يسحب قواته ودباباته ومدفعيته من المدن والبلدات.

(اعداد ابراهيم الجارحي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below