April 24, 2012 / 12:12 PM / in 7 years

نتنياهو: ارهابيون ربما يستغلون الوضع الامني في سيناء لتهريب السلاح

القدس (رويترز) - قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء ان متشددين اسلاميين ربما يستغلون شبه جزيرة سيناء المصرية بمساعدة من ايران لتهريب أسلحة وشن هجمات على اسرائيل.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس يوم 19 مارس اذار 2012 - رويترز

وكانت الحدود الصحراوية بين اسرائيل ومصر هادئة نسبيا طوال 30 عاما بعد التوقيع على معاهدة السلام عام 1979. لكن الدولة اليهودية تقول انه منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك بعد انتفاضة شعبية العام الماضي فقدت القاهرة سيطرتها على سيناء وتصاعدت التوترات.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري قالت اسرائيل ان صاروخا أطلق من سيناء سقط على منتجع ايلات على البحر الاحمر ولم يسفر عن اصابات. وفي أغسطس اب الماضي قتل متسللون عبر الحدود بالنار ثمانية اسرائيليين وقتل جنود اسرائيليون كانوا يصدون الهجوم خمسة أفراد من القوات المصرية.

وشبه نتنياهو سيناء بمنطقة الغرب الامريكي خلال القرن التاسع عشر التي كان يغيب عنها القانون.

وقال نتنياهو لراديو اسرائيل ”سيناء تتحول لما يشبه الغرب الامريكي... وتستغلها جماعات ارهابية من حماس والجهاد الاسلامي والقاعدة بمساعدة من ايران لتهريب السلاح وجلب السلاح لشن هجمات على اسرائيل.“

وأضاف نتنياهو ”نحن نتصرف لمواجهة هذا الواقع ونحن في مشاورات مستمرة مع الحكومة المصرية التي تشعر بالقلق ايضا بسبب هذا الوضع.“

وتنفي ايران دعم أي نشطاء في مواجهة عدوها اللدود.

ونقل عن وزير الخارجية الاسرائيلي أفيجدور ليبرمان قوله يوم الاحد ان الوضع في مصر مقلق اكثر مما يحدث في ايران ودعى الى تعزيز كبير لاعداد القوات بامتداد الحدود الجنوبية.

وفي رد سريع فيما يبدو حذر المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يتولى شؤون البلاد امس الاثنين من أي تدخل بامتداد الحدود.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عنه قوله ”اننا ندافع عن أراضينا ولا نريد الاعتداء على أحد ولكننا سنكسر يد من يحاول الاعتداء علينا او الاقتراب من حدودنا.“

وكان يتحدث بعد ساعات فقط من الغاء مصر بشكل غير متوقع اتفاقية لبيع الغاز الطبيعي لاسرائيل لكن زعماء في كلا البلدين سارعوا للتأكيد على أنها خطوة تجارية أكثر منها سياسية.

وقال نتنياهو يوم الثلاثاء ”وقف الاتفاقية نتيجة نزاع تجاري بين الشركة المصرية والشركة الاسرائيلية الخاصة.“

ولمواجهة التسلل الى أراضيها تبني اسرائيل سياجا بامتداد حدودها مع مصر تأمل أن ينتهي العمل به بحلول نهاية 2012. وعندما ينتهي سيمتد السياج لمعظم الحدود من ايلات وحتى قطاع غزة التي يبلغ طولها 266 كيلومترا.

وتسيطر حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي لا تعترف بوجود اسرائيل على القطاع وتسعى الى توثيق علاقاتها مع الاحزاب الاسلامية التي حققت مؤخرا انتصارا في الانتخابات البرلمانية المصرية.

وقال نتنياهو انه يأمل أن يواصل الحكام الجدد في مصر الالتزام بمعاهدة السلام. مضيفا ”أتمنى أن تفهم الحكومة التالية أن هذا في مصلحة بمصر بدرجة لا تقل عن المصالح الاسرائيلية.“

ودفعت مصر ثمنا اقتصاديا بسبب غياب القانون عن سيناء. اذ تم تفجير خط الانابيب الذي يصدر الغاز الى كل من الاردن واسرائيل أكثر من عشر مرات خلال العام الماضي في حين ان منتجعات البحر الاحمر شهدت تراجعا في أعداد السائحين.

وجدد مكتب مكافحة الارهاب الاسرائيلي تحذيره يوم الاحد وحث الاسرائيليين على عدم السفر الى سيناء بسبب تحذيرات من المخابرات من وجود هجمات يخطط لها متشددون.

اعداد دينا عفيفي للنشرة العربية- تحرير أحمد صبحي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below