May 23, 2012 / 12:52 PM / in 6 years

المصريون يختارون رئيسهم لأول مرة

القاهرة (رويترز) - اصطف المصريون في صبر يوم الأربعاء للادلاء بأصواتهم واختيار رئيسهم لأول مرة منذ عهد الفراعنة لكن حالة الاستقطاب في البلاد تجعل النتيجة معلقة في الانتخابات التي يخوضها 13 مرشحا.

مصريون يصطفون للادلاء بأصواتهم في القاهرة يوم الأربعاء. تصوير: عمار عواد - رويترز

وفي غياب استطلاعات للرأي يمكن الاعتماد عليها لا يعلم أحد من سيفوز بالرئاسة التي يتنافس عليها مرشحون إسلاميون وليبراليون وشخصيات من النظام السابق للرئيس حسني مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية في 11 فبراير شباط من العام الماضي.

إلا أن المصريين مستمتعون بحالة عدم اليقين بعد أن شاب التلاعب انتخابات الرئاسة خلال 30 عاما قضاها مبارك في السلطة.

وقال إسلام محمد وهو مدرب سباحة يبلغ من العمر 27 عاما بينما كان ينتظر في الطابور أمام لجنته الانتخابية في القاهرة ”يجب أن نثبت أن زمن بقائنا في المنزل في حين يختار آخرون لنا قد ولى.“

والانتخابات الرئاسية حلقة مهمة في الانتفاضة المصرية.

وقد لا يشعر عدد من شباب الانتفاضة بالثقة في وضع مستقبل مصر في يد إسلاميين أو في يد سياسيين من نظام مبارك إلا أن هؤلاء المرشحين قد يتمتعون بشعبية بين كثير من الخمسين مليون ناخب الذين يتوقون إلى إصلاحات بتوجه إسلامي أو يريدون قبضة يد قوية وصاحبة خبرة لاعادة الاستقرار والأمن.

وبصرف النظر عمن سيفوز فانه سيواجه مهمة شاقة لانعاش الاقتصاد وسيتحتم عليه التعامل مع المؤسسة العسكرية الحريصة على الحفاظ على المزايا والنفوذ السياسي الذي تتمتع به.

ويدير المجلس الأعلى للقوات المسلحة شؤون مصر منذ أن أطاحت الانتفاضة بمبارك العام الماضي وتعهد بتسليم السلطة إلى رئيس مدني منتخب بحلول الأول من يوليو تموز.

ولم تتحدد بعد مهام رئيس الجمهورية والحكومة والبرلمان والسلطة القضائية والجيش بسبب خلاف بين التيارات السياسية بشأن تشكيل الجمعية التأسيسية المعنية بصياغة دستور البلاد.

وحتى مع بدء اليوم الأول من انتخابات الرئاسة التي تجري على مدى يومين لم يحدد كثير من المصريين رأيهم بعد بخصوص مرشحهم.

وقال محمود مرسي (23 عاما) ”سأدلي بصوتي اليوم بصرف النظر عن أي شئ. إنه حدث تاريخي رغم أني لا أعلم بعد لمن سأعطي صوتي.“ وأضاف أنه ربما يصوت لصالح محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين.

وتسود مصر التي يقطنها 82 مليون نسمة أجواء احتفالية فكثير من الناخبين يقفون في الصف يمزحون ويتحدثون في استرخاء عن يوم سيظلون يتذكرونه.

وتدفق الناخبون على اللجان الانتخابية وبعضهم يحمل مقاعد وصحفا متوقعين الانتظار في الصفوف لفترات طويلة.

وبعد حملة انتخابية دامت ثلاثة أسابيع استمتع المصريون برؤية المرشحين يقفون جنبا إلى جنب معهم في الصف.

ولم تشهد الانتخابات المصرية السابقة مثل هذه المشاهد في الماضي عندما كان التلفزيون المصري يصور مبارك وهو يدلي بصوته وسط حفاوة وقد احاطت به مجموعة من المسؤولين دون ظهور ناخب عادي في اللجنة الانتخابية للرئيس.

وفي أحد أحياء القاهرة وقف المرشح الرئاسي عمرو موسى وزير الخارجية الأسبق في عهد مبارك والأمين العام السابق لجامعة الدول العربية في صف مع بقية الناخبين مبديا أمله في أن ينتخب المصريون رئيسا قادرا بحق على قيادة مصر في مثل هذا الوقت الصعب.

وأبدى أحد مؤيدي موسى واكتفى بذكر اسمه الأول فقط وهو أحمد سعادته بهذا المنظر قائلا ”بصراحة تعجبني فكرة الوقوف في الصف مع الرئيس المقبل.“

وفي أماكن أخرى في القاهرة صفق ناخبون للمرشح المستقل الإسلامي عبد المنعم أبو الفتوح (60 عاما) وهو يقف في الصف.

وقال أبو الفتوح إنه لأول مرة يخرج المصريون ليختاروا رئيسهم بعد انتهاء زمن الفراعنة.

وأضاف ”نريد اليوم ان الشعب المصري يختار رئيسا يعبر عن استقلاله. رئيسا لا يأخذ قراره الا من الشعب المصري. رئيسا يحافظ علي استقلال مصر لا يخضع لاملاءات داخلية او خارجية. يحافظ علي كرامة المصريين يحافظ علي ثروات المصريين. يحافظ علي كرامة اخوانا وابنائنا خارج مصر.“

وبعد أن شاب التلاعب انتخابات سابقة في عهد مبارك فان المصريين يقظون لأي مخالفات. وفي احدى اللجان الانتخابية في القاهرة تدخل قاض بعد أن شكا ناخبون من أن أحد الموظفين في اللجنة الانتخابية حاول الترويج لمرشح إسلامي. وحتى الآن يمر التصويت في مجمله بسلاسة.

وإذا لم يفز أحد المرشحين بأكثر من خمسين بالمئة من الأصوات في الجولة الأولى فستجري جولة إعادة في 16 و17 يونيو حزيران. وستعلن نتائج الجولة الأولى يوم الثلاثاء ولكن المؤشرات الأولية للنتيجة قد تظهر يوم السبت.

ويشعر الكثير من المصريين بأن صوتهم أصبح مسموعا.

وقال أحمد علي طالب صيدلة في الاسكندرية ثاني أكبر المدن المصرية ”لم أدل بصوتي في انتخابات الرئاسة في حياتي ومن ثم فان هذه التجربة جديدة وتجعلني أشعر أني مواطن في هذا البلد.“

ورغم بدء الصمت الانتخابي يوم الأحد إلا أن العديد من المرشحين ضغطوا من أجل كسب ود الناخبين. ففي القاهرة عرضت نحو ست شاحنات صغيرة وضعت ملصقات مكتوب عليها ”نعم لعمرو موسى“ على ناخبين الركوب مجانا.

وفي الاسكندرية قال سائق حافلة صغيرة إنه لن يأخذ أجرة من الركاب الذين سينقلهم إلى اللجان الانتخابية. وقال فتحي عبد العال ”أخيرا المصريون يحددون مصيرهم.“

لكن طبيعة هذا المصير ما زالت ابعد ما تكون عن الوضوح.

وتلقى تطورات الاحداث بعد مبارك متابعة كثيفة من الغرب القلق لصعود الاسلاميين ومن اسرائيل التي تخشى على مصير اتفاقية السلام التي ابرمتها عام 1979 مع مصر كما يقلقها الدفعة التي يمكن ان تعطيها جماعة الاخوان المسلمين لفرعها الفلسطيني حركة حماس في قطاع غزة.

وقال سعد عبد ربه وهو موظف لدى ادلائه بصوته في الاسكندرية ”انتخاباتنا ستجعل صوت مصر يدوي عاليا في العالم العربي.“ واضاف ”على مدى 30 عاما كانت مصر بلا صوت لكنه سيسمع الان لأن المصريين سيختارون رئيسهم.“

وتشعر دول خليجية عديدة بالقلق بشأن من سيقود مصر ذات الثقل الاقليمي بعد الاطاحة بمبارك حليفهم لوقت طويل. ومرت الممالك والامارات الخليجية دون سوء حتى الان من الانتفاضات والصراعات العربية التي اندلعت العام الماضي.

وفي محاولة لتهدئة هذه المخاوف تعهد مرسي في حشد انتخابي يوم الأحد بعدم تصدير الثورة لأي أحد.

ودخل مرسي السباق في اللحظة الاخيرة بعدما استبعدت اللجنة الانتخابية المرشح الاساسي لجماعة الاخوان المسلمين. وربما يفتقد مرسي للجاذبية الشعبية لكنه يمكن ان يعتمد على قدرة الجماعة على الحشد.

وبين منافسيه عبد المنعم ابو الفتوح وهو اسلامي يمتد نطاق مؤيديه من الليبراليين الى السلفيين المتشددين وموسى وهو من اشهر الاسماء في السباق واحمد شفيق اخر رئيس وزراء في عهد مبارك وسبق ان تولى مثله منصب قائد القوات الجوية.

وأصبح المرشح اليساري حمدين صباحي الخيار المفضل لكثير من الناخبين الذين لا يفضلون المرشحين الاسلاميين أو وزيري مبارك السابقين. ويستلهم صباحي فكر الزعيم الراحل جمال عبد الناصر الذي قاد تنظيم الضباط الاحرار للاطاحة بالملكية في 1952.

وأجرى مبارك -تحت ضغط من امريكا حليفه الرئيسي- أول انتخابات رئاسية تعددية في مصر عام 2005 لكن في ظل قواعد منعت ترشيح منافس حقيقي. وكان من المقرر اجراء انتخابات اخرى في 2011 لكن الانتفاضة الشعبية اطاحت به قبل ذلك.

وحتى لو مرت الانتخابات الرئاسية بسلام وسلم الجيش السلطة تواجه مصر طريقا صعبة.

وقال ستيفن كوك من مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن ”لن يكون الأمر سلسا.

”ليس فقط بسبب المشكلات الاقتصادية لكن المصريين سيمرون بفترة صعبة سيحاولون فيها تحديد نوع النظام السياسي الذين يريدونه ونوع المجتمع الذي يرغبون فيه.. وما تمثله مصر ومكانتها المناسبة في المنطقة والعالم. هذه ليست بالأمور الهينة.“

إعداد سها جادو وعلا شوقي للنشرة العربية - تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below