July 26, 2012 / 11:53 AM / 6 years ago

نشطون: القوات السورية تقصف حلب ودمشق

بيروت (رويترز) - قال نشطاء من المعارضة السورية إن العاصمة دمشق وحلب ثاني أكبر مدينة في سوريا تعرضتا يوم الخميس لقصف القوات السورية التي تحارب مقاتلي المعارضة المناهضين للرئيس بشار الأسد.

دبابة تابعة للقوات النظامية يسير بشارع في درعا يوم 24 يوليو تموز 2012 - صورة لرويترز للاستخدام التحريري فقط ويحظر بيعها للحملات التسويقية أو الدعائية

وذكر سكان في جنوب دمشق أن قذيفة تسقط في مناطق جنوبية بالعاصمة بمعدل كل دقيقة.

وبعد هجوم كبير على المعارضين في دمشق الأسبوع الماضي تحول الجيش السوري إلى حلب وعزز قواته فيها بطابور من المدرعات التي سحبت من محافظة شمالية.

واندلعت اشتباكات عنيفة في الساعات الاولى من الصباح في حلب وقال نشطاء إن مقاتلي المعارضة يسيطرون الان على نصف المدينة وهي العاصمة التجارية لسوريا. ولم يتسن التأكد بشكل مستقل من تلك التقارير.

وقال ناشط في حلب يدعى أبو هشام ”حدث قصف هذا الصباح في صلاح الدين والمشهد.. والان توقف لكن طائرات الهليكوبتر مازالت تحلق في الاجواء.“

وذكر نشطاء أن 24 شخصا قتلوا في الاشتباكات في حلب ومحيطها يوم الأربعاء مما رفع عدد قتلى السوريين منذ بدء الانتفاضة ضد الاسد قبل أكثر من 16 شهرا إلى نحو 18 ألفا.

وأفادت ساكنة في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق بان قصفا عنيفا وقع في العاصمة خاصة بالقرب من حي الحجر الأسود في جنوب المدينة.

وقالت إن الجيش كان يستهدف فيما يبدو مواقع على أطراف المخيم ويطلق قذيفة كل دقيقة. وبدأ القصف حوالي الساعة السابعة صباحا (0400 بتوقيت جرينتش) واستمر لثلاث ساعات لاحقة.

وبعدما اشتد القتال في الشمال وفي حلب ومحيطها أغلقت تركيا مواقعها الحدودية أمام حركة التجارة يوم الأربعاء لكن ليس أمام اللاجئين الفارين من سوريا.

وتحولت الانتفاضة ضد الأسد من حركة معارضة في المحافظات إلى معركة للسيطرة على المدينتين الرئيسيتين في سوريا وهما حلب ودمشق التي اندلع فيها القتال الأسبوع الماضي.

وشنت قوات الأسد هجوما مضادا كبيرا في المدينتين بعد تفجير في دمشق استهدف الاسبوع الماضي مقر الامن القومي وأدى الى مقتل أربعة من كبار قادة الامن في سوريا. ويبدو أن قوات الاسد تخرج مقاتلي المعارضة من أحياء في العاصمة وتهاجم حلب.

وفي بلدة اعزاز السورية الواقعة على بعد كيلومترات جنوبي الحدود مع تركيا بدا ان مقاتلي المعارضة يسيطرون بعد اشتباكات عنيفة طوال الشهر المنصرم نجحوا خلالها في طرد القوات الحكومية من البلدة التي أصبحت مدينة أشباح.

وقال مراسل لرويترز زار البلدة إن الصراع دمر اعزاز. وشوهدت ناقلات جند مدرعة محترقة في الطرق حيث قصفها مقاتلو المعارضة بالقذائف الصاروخية. وتناثرت في كل مكان خراطيش الرصاص الفارغة.

وفر معظم سكان البلدة خلال القتال الأخير الذي دفع قوات الأسد للخروج خلال الشهر المنصرم وأفضى إلى سيطرة مقاتلي المعارضة على معبر باب السلام الحدودي مع تركيا يوم الأحد.

وقد يؤدي القتال في حلب والمنطقة المحيطة بها الى نزوح جماعي عبر حدود تركيا حيث يشكو بعض اللاجئين السوريين بالفعل من سوء الاحوال واشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب التركية في نزاعات بشأن الطعام.

وقالت امرأة تدعى أم عمر بينما كان أطفالها الاربعة يجلسون بجوارها في مخيم قريب من الحدود ”لا يوجد طعام كاف. الاتراك وجعوا قلوبنا. لماذا يفعلون هذا بنا؟“

وفي أحدث تعليق على القتال قال التلفزيون الرسمي السوري يوم الأربعاء إن القوات الحكومية تفرض الأمن والاستقرار في حلب ومحيطها.

وقال التلفزيون ان ”الارهابيين“ يتكبدون خسائر فادحة وان مجموعات منهم يلقون السلاح ويسلمون انفسهم. وأضاف ان آخرين يفرون صوب الحدود التركية.

ويقول خبراء عسكريون ان الجيش السوري الذي يتحمل ما يفوق طاقته ينسحب من مناطق ليركز على حلب ودمشق وهما مركزان مهمان للحكومة تاركا مناطق نائية في ايدي مقاتلي المعارضة.

ودخلت الانتفاضة مرحلة أكثر عنفا خلال الايام العشرة المنصرمة منذ أن تدفق المعارضون على دمشق بأعداد كبيرة.

وقتل أربعة من كبار المسؤولين في الدائرة المقربة من الاسد يوم 18 يوليو تموز في تفجير استهدف مقر الامن القومي ووجه ضربة أطاحت بصفوة القيادة العسكرية السورية وهزت سمعة النظام السوري كنظام راسخ منذ ان سيطر الرئيس الراحل حافظ الاسد والد بشار على السلطة عقب انقلاب عام 1970.

وتدعو قوى غربية الأسد إلى التنحي عن الرئاسة منذ شهور لكنها تخشى أن يقاتل حتى النهاية مما يثير خطر انتشار الاقتتال الطائفي في منطقة من أكثر مناطق العالم اضطرابا.

وقال الامين العام للأمم المتحدة بان جي مون في كلمة أمام البرلمان البوسني في سراييفو إن العالم يجب أن يتحد لانهاء ”المذابح“ في سوريا وأشار إلى عجز الأمم المتحدة عام 1995 وقت وقوع مذبحة سربرينيتشا في البوسنة.

وتبادل أعضاء مجلس الأمن التابع للامم المتحدة يوم الاربعاء الاتهام بالمسؤولية عن تزايد العنف في سوريا وتعهدت الدول الغربية بالعمل على وضع نهاية للصراع خارج إطار المنظمة الدولية في حين حذرت روسيا من أن مثل هذا السلوك ستكون له على الأرجح ”عواقب وخيمة“.

وعرقلت روسيا والصين بشكل متكرر محاولات لمجلس الامن تساندها الدول الغربية لزيادة الضغوط على الاسد لوضع حد للعنف.

وبعد أن اشتدت الانتفاضة ضد حكم الأسد ترك المزيد من المسؤولين مناصبهم. وانشق السفير السوري في الامارات وزوجته سفيرة سوريا في قبرص يوم الأربعاء.

وقال ملحق عسكري بالسفارة السورية في سلطنة عمان لقناة الجزيرة التلفزيونية إنه انشق أيضا. وأضاف محمد تحسين الفقير أن انشقاقه عن النظام جاء بسبب تزايد القتل والقصف والدمار والمذابح التي يتعرض لها الشعب السوري.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below