July 8, 2013 / 7:24 AM / 5 years ago

مقتل 42 على الاقل في مصر والاخوان المسلمون يدعون لانتفاضة

القاهرة (رويترز) - قال متحدث باسم هيئة الاسعاف المصرية إن 42 شخصا على الاقل قتلوا في القاهرة يوم الاثنين وقال الاخوان المسلمون إن النار أطلقت على أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي قرب مجمع الحرس الجمهوري.

مصاب يتلقى العلاج في القاهرة يوم الإثنين. تصوير: اسماء وجيه - رويترز

وأصيب أكثر من 300 شخص في تصعيد خطير للأزمة السياسية ودعت جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي المصريين إلى تنظيم انتفاضة ضد الجيش الذي عزل مرسي يوم الاربعاء الماضي بعد احتجاجات شعبية مطالبة بتنحيته وشجبت جماعة الاخوان المسلمين ما حدث ووصفته ”بانقلاب“.

ونقل التلفزيون المصري الرسمي عن القوات المسلحة قولها في بيان إن ”مجموعه إرهابية مسلحة“ حاولت فجرا اقتحام نادي ضباط الحرس الجمهورى وإن ضابطا قتل وأصيب 40 آخرون.

وذكرت وزارة الداخلية المصرية أن ضابطا ومجندا بالشرطة قتلا خلال الاشتباكات.

وقال بيان الجيش إن اعتداء وقع على قوات تأمين النادي ”من القوات المسلحه والشرطة المدنية مما أدى إلى استشهاد ضابط وإصابة 40 آخرين منهم ستة فى حالة خطرة تم نقلهم إلى المستشفيات العسكرية.“

وفي مستشفى قريب من مسجد رابعة العدوية حيث يحتشد مؤيدو مرسي كانت القاعات مليئة بجرحى أصيبوا خلال أعمال العنف.

وقال موقع إخوان أون لاين إن ”53 شهيدا حتى الان“ قتلوا بينهم أطفال.

وأدان محمد البرادعي رئيس حزب الدستور ومنسق جبهة الإنقاذ بمصر في حسابه على تويتر بالعنف الذي شهدته البلاد وطالب بتحقيق فوري شفاف.

وقال البرادعي الذي كان من أبرز الأسماء المرشحة لتولي رئاسة الوزراء بعد خلع مرسي ”العنف ليس السبيل أيا كان مصدره ويجب إدانته بكل قوة.“

وأضاف ”أطالب بتحقيق فوري مستقل وشفاف. مصر الآن في أمس الحاجة إلى أن تتصالح مع نفسها.“

ودعا حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للاخوان المسلمين الى ”انتفاضة على من يريدون سرقة الثورة بالدبابات“ بعد أن سقط فجر الإثنين عشرات القتلى أمام ثكنات الحرس الجمهوري.

وقال الحزب في بيان ”إن المجزرة البشرية التي ارتكبها هؤلاء المجرمون ضد المعتصمين السلميين الرافضين للانقلاب العسكري والمطالبين بعودة الرئيس المنتخب محمد مرسي الى منصبه لم يشهدها تاريخ الجيش المصري من قبل.“

ودعا حزب الاخوان المسلمين في بيانه ”الشعب المصري العظيم إلى الانتفاضة ضد من يريدون سرقة ثورتهم بالدبابات والمجنزرات.“ كما دعا ”المجتمع الدولي والمنظمات والهيئات الدولية وكل أحرار العالم إلى التدخل لوقف المزيد من المجازر وإسقاط الغطاء عن ذلك الحكم العسكري.“

وقال جهاد الحداد المتحدث الرسمي باسم الاخوان المسلمين المشارك في اعتصام مؤيد لمرسي في مسجد قرب الحرس الجمهوري إن اطلاق النار بدأ فجرا بينما كان الاسلاميون يؤدون صلاة الفجر في اعتصامهم أمام ثكنات الحرس الجمهوري.

ودعا في رسالة على تويتر المصريين ”الوطنيين الشجعان“ للانضمام إلى اعتصام للدفاع عن البلاد في وجه ”الخونة المتآمرين“ الذين قاموا بانقلاب عسكري.

وفي اتصال هاتفي مع قناة العربية قال جمال فهمي عضو جبهة الانقاذ ”هجوم الاخوان على الحرس الجمهوري محاولة لاستدراج الجيش للمواجهة.“

ونتيجة فورية لسقوط القتلى قال حزب النور السلفي بمصر إنه انسحب من العملية السياسية التي تلت عزل الرئيس الإسلامي احتجاجا على سقوط قتلى بين مؤيدي مرسي.

وقال المتحدث باسم الحزب نادر بكار في صفحته على فيسبوك ”لن نسكت على مجزرة الحرس الجمهوري اليوم. كنا نريد حقن الدماء ولكنها الآن تراق أنهارا... أعلنا انسحابنا من كل المسارات التفاوضية (مع السلطة الجديدة) كرد فعل أولي.“

وقالت القوات المسلحة المصرية إن عزل مرسي ليس انقلابا وإنه استجابة لرغبة الشعب بعد أن نزل ملايين إلى الشوارع مطالبين بتنحية الرئيس الاسلامي.

واستمرت الاحتجاجات المناهضة والمؤيدة لمرسي في القاهرة والاسكندرية ومدن أخرى مما أدى إلى وقوع اشتباكات يومي الجمعة والسبت خلفت 35 قتيلا.

ووضع هذا المشهد مصر أكبر الدول العربية سكانا في موقف خطير في مواجهة احتمالات تعمق الانقسام والاستقطاب مع تفاقم الازمة الاقتصادية في البلاد.

وقال صفوت حجازي وهو من قيادات التيار الاسلامي في فيديو بثه التلفزيون المصري ”الدكتور محمد مرسي إما أنه في دار الحرس الجمهوري أو في وزارة الدفاع وسنخرجه وسيكون هناك خطوات تصعيدية لا يتخيلها أحد هناك خطوات تصعيدية ضخمة لا أستطيع أن أفصح عنها.“

وأصيب عبد العزيز عبد الشكور وهو من محافظة الشرقية شمال شرقي القاهرة في ساقه اليمني وقال انها اصابة بذخيرة حية. وقال ”كنا نصلي الفجر وسمعنا اطلاق النار.“ وذكر ان ضابط جيش طمأن الناس قائلا انه ليس هناك اطلاق رصاص وفجأة تعرضوا لنيران آتية من جهة الحرس الجمهوري.

ولا يستطيع الجيش المصري الذي أطاح بالرئيس المنتخب يوم الاربعاء قبول فراغ سياسي لفترة طويلة في وقت تشهد فيه البلاد اضطرابات عنيفة وركودا اقتصاديا.

وقال أحمد المسلماني المستشار الاعلامي للرئيس المصري المؤقت في تصريحات لقناة العربية إن الخوف من تكرار تجربة الجزائر لا أساس له وأن الامور تسير نحو تشكيل حكومة أزمة وأن الاعلان الدستوري سيصدر الإثنين أو الثلاثاء.

وعن أنباء ترشيح زياد بهاء الدين لرئاسة الحكومة قال ”لم يتم البت بشكل نهائي“ في ترشيحه وقال إن الرئيس المؤقت عدلي منصور سيلتقي مع البرادعي وبهاء الدين وشخصيات أخرى يوم الثلاثاء.

وأثارت مشاهد الاشتباكات في الشوارع بين متظاهرين مؤيدين ومعارضين لمرسي في القاهرة والاسكندرية ومدن أخرى في شتى أنحاء البلاد قلق حلفاء مصر ومن بينهم الولايات المتحدة وأوروبا المانحتان الرئيسيتان للمساعدات واسرائيل.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below