July 27, 2013 / 6:34 PM / 6 years ago

جماعة الاخوان المسلمين تتهم الامن المصري بقتل العشرات

القاهرة (رويترز) - قالت جماعة الإخوان المسلمين ان قوات الامن المصرية قتلت عشرات من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي يوم السبت بعد ايام من دعوة وزير الدفاع المصري الفريق اول عبد الفتاح السيسي الشعب لمنحه تفويضا للقضاء على ”العنف والإرهاب“.

جثامين بعض قتلى انصار الرئيس المعزول محمد مرسي في مستشفى ميداني بمسرح الاشتباكات بمدينة نصر بالقاهرة في السبت - رويترز

وقالت الجماعة التي ينتمي اليها مرسي ان رجالا يرتدون خوذات وملابس الشرطة السوداء اطلقوا النار على متظاهرين تجمعوا قبل الفجر بالقرب من اعتصام دائم لهم عند مسجد رابعة العدوية في ضاحية مدينة نصر بشمال شرق القاهرة.

وعمق الحادث الذي وقع بالقرب من ساحة العرض العسكري الذي اغتال فيه اسلاميون متشددون الرئيس أنور السادات في 1981 الاضطرابات في مصر التي ما زالت تشق طريقها بصعوبة إلى الديمقراطية بعد عامين من الاطاحة بحكم حسني مبارك.

وقال المتحدث باسم الاخوان المسلمين أحمد عارف إن 66 شخصا قتلوا في حين توفي 61 آخرون ”إكلينيكيا“ وتم وضعهم على أجهزة الإعاشة. وأضاف عارف قائلا للصحفيين ”66 شهيدا بالاضافة الى 61 حالة موت اكلينيكي.. يبقى الاجمالي 127.“

ومضى يقول ان أكثر من أربعة آلاف عولجوا من آثار الغازات المسيلة للدموع وجروح ناجمة عن طلقات الرصاص وطلقات الخرطوش.

وقال عارف ان دماء بريئة أريقت وهو ما يعني العودة الى الوراء عشر سنوات.

وأحصى مراسل رويترز 36 جثة في مشرحة بينما قالت وزارة الصحة ان هناك 21 جثة اخرى في مستشفيين قريبين. وقالت وزارةالصحة ان إجمالي عدد القتلى 65.

وقال مدير المكتب الصحفي بوزارة الصحة حمدي محمود لرويترز ان 65 شخصا قتلوا إضافة الى تسعة أشخاص آخرين لقوا حتفهم في أعمال العنف التي شهدتها الاسكندرية ثانى أكبر مدينة في مصر مساء الجمعة.

ونقل نشطاء المصابين إلى مستشفى ميداني وحمل البعض على اغطية ومحفات بينما كان يرقد على الارض شاب مصاب بطلق ناري في الرأس.

وقال جهاد الحداد وهو متحدث آخر باسم الاخوان المسلمين لرويترز في الساعات الأولى من يوم السبت ان قوات الأمن لا تطلق النار من اجل الاصابة وانما للقتل مضيفا أن الشرطة اطلقت النار على الصدر والرأس.

واتهم وزير الداخلية المصري محمد ابراهيم جماعة الاخوان المسلمين بالمبالغة في عدد القتلى لتحقيق اهداف سياسية ونفى ان تكون الشرطة قد استخدمت الرصاص الحي.

وقال ابراهيم ان سكانا يعيشون بالقرب من منطقة رابعة العدوية اشتبكوا مع محتجين في الاعتصام في الساعات الاولى من الصباح بعد ان قطعوا جسر السادس من اكتوبر الحيوي. وأضاف ان الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع في محاولة لفض الاشتباك.

واعقب عزل مرسي اعمال عنف راح ضحيتها أكثر من 200 شخص وابرزت الانقسامات التي ادت لاستقطاب شديد في أكبر دولة عربية سكانا. وينفي الجيش قيامه بانقلاب عسكري ويقول انه تدخل لمنع وقوع اضطرابات.

وتدفق مئات الآلاف من المصريين إلى الشوارع استجابة للدعوة التي وجهها السيسي يوم الاربعاء للمشاركة في مظاهرات حاشدة يوم الجمعة لدعمه في مواجهة اعمال عنف مستمرة منذ اسابيع.

واعتبرت دعوته تحديا للاخوان المسلمين الذين نظموا مظاهرات يوم الجمعة داعين إلى عودة مرسي المحتجز في مكان مجهول منذ عزله ويواجه سلسلة اتهامات من بينها القتل.

وقال ابراهيم ان من المرجح ان ينقل مرسي قريبا إلى نفس السجن الذي يقبع فيه مبارك حاليا.

ودعا قادة لجماعة الاخوان يوم السبت إلى التهدئة لكن نشطاء الجماعة في اعتصام رابعة العدوية اعربوا عن غضبهم.

وهتف رجل دين على منصة اقيمت بالقرب من المسجد ”الشعب يريد اعدام السيسي“ وقال ”الشعب يريد اعدام الجزار“.

وقال وزير الداخلية انه سيتم التعامل مع الاعتصامات المؤيدة لمرسي بناء على قرار من النائب العام الذي ينظر في شكاوى قدمها سكان يشعرون بالاستياء بسبب الاعتصام امام بيوتهم.

ودعا رئيس حزب النور السلفي ثاني اكبر الاحزاب الاسلامية في مصر إلى التحقيق الفوري فيما اسماها ”المجزرة“.

وقال يونس مخيون في بيان نشر على فيسبوك انه ليس هناك اي بديل عن الحل السياسي مع التزام كل طرف بضبط النفس ونبذ العنف بكل اشكاله سواء كان لفظيا او بدنيا.

وجماعة الاخوان حركة شديدة التنظيم لها انصار في ارجاء مصر ما يجعل مهمة تكميمها صعبا حتى اذا قرر الجيش البدء في حملة قمع واسعة النطاق.

واعربت كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي عن ”استنكارها الشديد“ لوقوع قتلى يوم السبت ودعت كل الاطراف إلى وقف العنف. ولم يصدر رد فعل فوري من الولايات المتحدة.

وارجأت الولايات المتحدة تسليم اربع طائرات اف-16 لمصر بسبب الاضطرابات ولكنها لا تنوي وقف المساعدات عن دولة تعتبرها حليفا حيويا موقعة على اتفاق سلام مع اسرائيل.

وعبر مسؤولون ليبراليون يؤيدون تحرك الجيش ضد مرسي عن القلق.

وقال محمد البرادعي نائب الرئيس المصري المؤقت في حسابه على تويتر ”أدين بكل قوة الاستخدام المفرط للقوة وسقوط الضحايا وأعمل بكل جهد وفي كل اتجاه لانهاء المواجهة باسلوب سلمي.“

واستنكر الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر سقوط هذا العدد الكبير من القتلى وقال في بيان نشرته وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان الازهر ”يطالب الحكومة الانتقالية بالكشف فورا عن حقيقة الحادث ومن خلال تحقيق قضائي عاجل وانزال العقوبة الفورية بالمجرمين المسؤولين عنه أيا كانت انتماءاتهم او مواقعهم.“

كما دعا بيان الازهر جميع الاطراف الي ”الجلوس الي مائدة حوار جادة مخلصة ذات مسؤولية وضمير للخروج من هذه الازمة ومن هذه التداعيات الدموية ومن هذه الاجواء التي تفوح منها رائحة الدم كما يحذر الازهر من انه لا بديل عن الحوار إلا الدمار.“

وحثت دولة قطر التي قدمت لمصر مساعدات بقيمة 7 مليارات دولار اثناء حكم مرسي على نهاية للقتل. ونقلت قناة الجزيرة التلفزيونية التي مقرها الدوحة عن مصدر بوزارة الخارجية القطرية انه ”استنكر ما جرى من أحداث خطيرة في جمهورية مصر العربية الشقيقة أمام النصب التذكاري في مدينة نصر والمدن الأخرى معبرا عن إدانته لأعمال القتل التي وقعت ضد المتظاهرين ومعزيا أسر الضحايا الذين سقطوا.“

”ودعا المصدر جميع الأطراف في مصر الشقيقة إلى ضبط النفس وإعمال العقل والتحلي بالحكمة للحيلولة دون إراقة المزيد من دماء المصريين الزكية. كما دعا المصدر جميع الأطراف إلى البحث عن صيغ سياسية للعودة إلى طريق التحول الديمقراطي السلمي الذي أطلقته ثورة 25 يناير‎.“

وقال شهود عيان ان الشرطة بدأت باطلاق الغاز المسيل للدموع على محتجي الاخوان الذين تجمعوا في طريق قريب من مسجد رابعة ثم انطلق الرصاص بعد ذلك.

وقال احمد النشار (34 عاما) ويعمل مستشار اعمال وهو يغالب دموعه ”كان هناك قناصة على الاسطح. كنت اسمع دوي الطلقات وهي تنطلق بجواري... والناس كانوا يتساقطون.“

وقالت ابتسام زين الطبيبة التي تشرف على مشرحة الاخوان ان معظم القتلى مصابون في الرأس وان بعضهم مصاب بطلقات بين العينين.

ولفت الجثث في ملاءات بيضاء وسجيت على الارض وقد كتب اسم كل قتيل عليه بينما كان احد عمال النظافة يطهر الارض ويمسح عنها الدماء.

وقال الحداد ان الاخوان ملتزمون بمواصلة الاحتجاج السلمي رغم سقوط قتلى السبت في ثاني اشتباكات مع قوات الأمن التي قتلت 53 شخصا في الثامن من الشهر الجاري.

وقال نشطاء من الاخوان المسلمين في رابعة إنهم لن يروعوا وحذروا من سفك المزيد من الدماء إذا لم تتراجع قوات الأمن. وقال أحمد علي الذي يساعد في علاج الجرحى في المستشفى الميداني ان المعتصمين لن يغادروا المكان حتى يوافيهم الموت الواحد تلو الاخر.

واضاف أن ما حدث في الجزائر وسوريا ماثل في الاذهان وإن الاخوان المسلمين لا يريدون أن تنشب حرب اهلية لذلك لا يحملون السلاح مضيفا ان هذه هي عقيدتهم الدينية.

ومن ناحية اخرى قالت وكالة انباء الشرق الاوسط ان ضابط شرطة من مديرية أمن شمال سيناء اصيب بطلق ناري في الصدر أطلقه مجهولون اثناء وجوده بمقر خدمته اعلى قسم شرطة ثان العريش يوم السبت.

واضافت الوكالة ان وزير الداخلية أصدر تعليمات لنقل الضابط المصاب بطائرة عسكرية الي مستشفى المعادي للقوات المسلحة بالقاهرة بسبب خطورة حالته الصحية.

(إعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below