March 23, 2014 / 7:29 AM / 5 years ago

ناقلة النفط مورنينج جلوري تصل إلى العاصمة الليبية طرابلس

على متن الناقلة مورنينج جلوري (ليبيا) (رويترز) - قال شاهد من رويترز يوم الأحد إن قوات أمريكية خاصة أعادت الى طرابلس ناقلة كانت قد هربت بعد أن حملها مسلحون مناهضون للحكومة بالنفط.

طاقم السفينة مورنينج جلوري اثناء اصطحابها الى العاصمة الليبية طرابلس يوم الاحد. تصوير: هاني عمارة - رويترز.

واعتلت قوات أمريكية خاصة الناقلة الأسبوع الماضي قبالة قبرص بعد أيام من مغادرتها ميناء السدرة الذي يسيطر عليه مسلحون يطالبون بقدر أكبر من الحكم الذاتي والثروة النفطية في تحد للحكومة المركزية.

وسمح لمراسل رويترز باعتلاء سطح الناقلة مورنينج جلوري التي رست قرب ساحل طرابلس وشهد اعتقال قوات البحرية الليبية لأفراد الطاقم البالغ عددهم 21 شخصا وثلاثة مسلحين كانوا قد اعتلوا سطح السفينة في ميناء السدرة.

والسيطرة على الناقلة انتصار نادر لطرابلس التي تكافح لفك حصار يفرضه المسلحون على موانئ. ويمثل الحصار أحد التحديات الكثيرة التي تواجه الحكومة المركزية. ولا تستطيع الحكومة الليبية فرض الأمن في البلاد بعد ثلاث سنوات من سقوط العقيد معمر القذافي.

ويرفض مقاتلون سابقون حاربوا لإسقاط القذافي وميليشيات إلقاء السلاح ويلجأون كثيرا للقوة أو للسيطرة على منشآت نفطية لفرض مطالبهم على الدولة التي لا يزال جيشها في طور التدريب.

وأطلع ميرزا نعمان بيج القبطان الباكستاني الذي بدا منهكا جنود البحرية على الأضرار الناجمة عن تبادل إطلاق النار مع البحرية الليبية قبل أن تفر الناقلة. وأشار إلى تشققات وفتحات أحدثها الرصاص في مكتب طاقم الناقلة وخزان للنفط.

واقتاد جنود ليبيون أفراد الطاقم إلى قارب صغير لنقلهم إلى ميناء طرابلس. وقال المقدم سالم الشويرف من على سطح الناقلة إنهم سيحالون إلى السلطات القضائية المعنية.

وأحجم أفراد الطاقم عن إجراء مقابلات لكن أسرة القبطان قالت إن مسلحين ليبيين اعتلوا سطح الناقلة وأجبروهم على تحميل النفط الخام وتفادي سفن ليبية أرسلت لمنعهم.

وشاهد صحفي رويترز بندقيتين وثلاثة مسدسات وأكياسا مليئة بالذخيرة في مكتب أفراد الطاقم. وقال ضابط في البحرية إن الأسلحة تخص المسلحين الثلاثة الذين تم تقييدهم.

ولم ترفع الناقلة علما. وكانت ترفع علم كوريا الشمالية الى أن نفت بيونجيانج صلتها بها. ومن المقرر أن تصل الى ميناء الزاوية الليبي في وقت لاحق حيث ستفرغ حمولتها من النفط الخام في مصفاة الزاوية.

وقال النائب العام الليبي عبد القادر رضوان إن طاقم الناقلة أصبح الآن تحت سلطته القضائية وسيتم التحقيق معهم.

ويطالب ابراهيم الجضران زعيم المحتجين في شرق ليبيا الذي سيطر رجاله على ثلاثة موانئ في الصيف بنصيب أكبر من الموارد النفطية الليبية ومزيد من الحكم الذاتي للمنطقة.

وأمهلت حكومة طرابلس الجضران في 12 مارس آذار أسبوعين لفك حصار الموانئ وإلا واجه هجوما عسكريا لكن محللين يقولون إن القوات المسلحة الليبية الوليدة قد تواجه صعوبات لتنفيذ هذا التهديد.

وتدرب حكومات غربية -شاركت في غارات شنها حلف شمال الاطلسي على ليبيا في 2011 للمساعدة في إسقاط القذافي- القوات المسلحة الليبية وتضغط على الفصائل للتوصل إلى تسوية سياسية.

وفي علامة أخرى على الانفلات الأمني اختطف مسلحون موظفا إيطاليا في قطاع المقاولات قرب مدينة طبرق بشرق البلاد. وقالت وزارة الخارجية الإيطالية إن خاطفيه لم يتصلوا بعد بأي جهة مشيرة الى أنه مريض بالسكري وليست معه احتياجاته من الانسولين.

وقالت ايطاليا إن جيانلوكا سالفياتو خطفته مجموعة يعتقد أنها عصابة إجرامية تسعى للحصول على فدية وليس جماعة إسلامية.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below