January 12, 2008 / 5:49 PM / in 11 years

العراق يسمح للبعثيين بالعودة للعمل وأمريكا تعبر عن رضاها

بغداد (رويترز) - وافق برلمان العراق يوم السبت على مشروع قانون يتيح لالاف من أعضاء حزب البعث المنحل الذي كان يتزعمه الرئيس السابق صدام حسين العودة للحياة العامة وسارعت واشنطن للاشادة بالعراق لتحقيقه واحدا من الاهداف الرئيسية التي ترمي لتعزيز المصالحة بين الاطراف المتحاربة.

المتحدث الحكومي العراقي علي الدباغ. صورة لرويترز من علي عباس ممثلا لوكالات الانباء.

والقانون هو الاول ضمن سلسلة من الاجراءات التي ضغطت واشنطن على الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة منذ فترة طويلة للموافقة عليها بهدف اجتذاب الاقلية العربية السنية التي كانت لها الهيمنة في عهد صدام للمشاركة بشكل أكبر في العملية السياسية.

وقال المتحدث الحكومي علي الدباغ ان القانون يحافظ على حقوق الشعب العراقي بعد الجرائم التي ارتكبها حزب البعث كما يفيد الابرياء من أعضاء الحزب مشيرا الى أن القانون يحقق حالة من التوازن.

وطرحت واشنطن قانون اجتثاث البعث عندما كانت تتولى ادارة العراق بين عامي 2003 و 2004. لكنها أقرت في وقت لاحق بأن الاجراء مبالغ فيه وطلبت من زعماء عراقيين تخفيفه.

وقال الرئيس الامريكي جورج بوش ”انها خطوة مهمة نحو المصالحة. انها علامة مهمة على أن زعماء هذا البلد يدركون بأن عليهم العمل معا لتلبية طموحات الشعب العراقي.“

وكان بوش يتحدث في البحرين حيث يجري محادثات مع زعماء في اطار جولة بالشرق الاوسط.

واعتبر فشل العراق في الموافقة على القانون العام الماضي احدى العلامات الرئيسية على تعثر التقدم السياسي نحو المصالحة حتى رغم تحسن الوضع الامني.

وقال ستافان دي ميستورا مبعوث الامم المتحدة الى بغداد لرويترز ”هذه أنباء طيبة وخطوة صائبة على الطريق الذي كان ينبغي السير فيه منذ فترة طويلة نحو تحقيق المصالحة الوطنية. من المهم أن تكون هذه العملية شاملة بقدر الامكان.“

والقانون هو جزء من مساع أوسع نطاقا لانهاء أزمة سياسية شهدت انسحاب أكبر كتلة عربية سنية من حكومة رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي الشيعية في أغسطس اب الماضي.

وقال رشيد العزاوي العضو السني في اللجنة التي ساعدت على وضع مشروع القانون ان الموافقة على القانون علامة طيبة على احراز تقدم وستعود بفائدة كبيرة على البعثيين. وتابع أن القانون أقر بسلاسة وأن المعارضة كانت قليلة.

ولمح برهم صالح نائب رئيس الوزراء وأكبر مسؤول كردي في مجلس الوزراء الى أنه سيتم تنفيذ تغييرات سياسية أعمق في المستقبل. وقال لرويترز خلال مقابلة في مدينة السليمانية الكردية ان مقاطعات السنة واخرين قوضت قدرة الحكومة على مواجهة التحديات وان الوقت حان من أجل التغيير.

وأضاف أن تحسن الوضع الامني لن يستمر دون مراجعة جدية لتشكيل الحكومة مشيرا الى أن التحالف الكردي يدعو الى اصلاحات جذرية وجدية للحكومة والا ستكون العواقب وخيمة.

ويحل قانون المساءلة والعدالة محل قانون قائم شكا السنة من أنه يرقى الى حد العقاب الجماعي لطائفتهم.

وفصل الاف العراقيين كثيرون منهم من العرب السنة من وظائف حكومية بعد أن أطاح الغزو الذي قادته واشنطن بصدام في 2003 الامر الذي دفع جماعات سنية مسلحة لشن حملة ضد الشيعة الذين صعدوا الى السلطة والقوات الامريكية.

وأبدى زعماء شيعة وأكراد ترددا ازاء فكرة مكأفاة أشخاص يلقون على عاتقهم مسؤولية الاضطهاد الذين تعرضوا له في عهد صدام.

وسيسمح القانون الجديد للالاف من أعضاء حزب البعث السابق بالعودة الى وظائفهم السابقة في الحكومة والجيش في حين ستقدم معاشات التقاعد لمجموعة أصغر من الاعضاء البارزين في الحزب السابق الذين ما زالوا ممنوعين من شغل وظائف حكومية. ويمكن لضحايا القمع في عهد صدام أن يقاضوا أعضاء حزب البعث للحصول على تعويضات.

وقال بعض النواب الشيعة ان القانون متساهل للغاية في حين قال بعض السنة انه لايزال قاسيا للغاية لكن الاغلبية أيدت البنود الرئيسية في تصويت على كل بند.

وقال بوش الذي اجتمع مع سفيره في العراق وقائد القوات الامريكية هناك خلال زيارة لدولة الكويت يوم السبت ان استراتيجيته التي قامت على ارسال 30 ألف جندي اضافي الى العراق في 2007 أثبتت نجاحها.

وقال ”العراق أصبح الان مكانا مختلفا عما كان عليه قبل عام. هناك المزيد من العمل الشاق ولكن مستويات العنف انخفضت بشكل ملموس. بدأ الامل يعود لبغداد وبدأ الامل يعود لبلدات وقرى في شتى أنحاء البلاد.“

وأقر بوش بأنه حتى العام الماضي ”كانت استراتيجيتنا ببساطة غير ناجحة“.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below