January 13, 2008 / 2:14 PM / 11 years ago

أولمرت: بوش طمأن اسرائيل بشأن الامن

القدس (رويترز) - قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت يوم الاحد ان الرئيس الامريكي جورج بوش طمأن اسرائيل خلال زيارته في الاونة الاخيرة بأنه سيتعين على الفلسطينيين أن يفوا بالتزاماتهم الامنية قبل تنفيذ أي اتفاق سلام.

رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت خلال الاجتماع الاسبوعي للحكومة يوم الاحد. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء

وفي ظل احتمال انسحاب حزب يميني شريك لاولمرت من الحكومة الائتلافية بسبب مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين افتتح أولمرت الاجتماع الاسبوعي للحكومة بتوضيح أنه لن يكون هناك اندفاع متهور نحو اقامة دولة فلسطينية.

وأضاف ”الرئيس (بوش)..أكد مجددا التزام الولايات المتحدة الكامل بعدم تنفيذ أي اتفاق بيننا وبين الفلسطينيين قبل التطبيق الكامل لخارطة الطريق بجميع التزاماتها تجاه أمن اسرائيل.“

وذكر أن الالتزامات الامنية الواردة في خارطة الطريق التي طرحت عام 2003 بدعم من الولايات المتحدة والتي تدعو الفلسطينيين لكبح جماح النشطاء واسرائيل لوقف جميع الانشطة الاستيطانية لا تنطبق على الضفة الغربية فحسب بل على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

ولم يتضح كيف سيتمكن الرئيس الفلسطيني محمود عباس من فرض السيطرة الامنية على قطاع غزة في ظل سيطرة حركة حماس التي تعارض تحركات السلام مع اسرائيل على القطاع.

ولم تف اسرائيل ايضا بالتزاماتها بموجب خارطة الطريق بما في ذلك تعهدها بتفكيك عشرات المواقع الاستيطانية التي اقيمت في الضفة الغربية دون ترخيص من الحكومة.

وخلال أول زيارة له لاسرائيل والضفة الغربية منذ توليه الرئاسة قال بوش ان هذه المواقع ”ينبغي أن تزال“. وقال أحد المشاركين في اجتماع الحكومة الاسرائيلية يوم الاحد طلب عدم نشر اسمه ان أولمرت وصف المواقع الاستيطانية بأنها ”مخزية“.

لكن الزعيم الاسرائيلي رغم انتقاده لوجود المواقع الاستيطانية لم يقل متى سيتخذ اجراءات ازاءها.

ويخطو أولمرت خطى حذرة لتفادي مواجهة مع المستوطنين اليهود ومع حزب اسرائيل بيتنا وهو شريك يميني في الحكومة الائتلافية يؤيد قضية المستوطنين وهدد زعماؤه بالانسحاب من الحكومة بسبب المحادثات مع عباس.

وقال مسؤول أمريكي كبير يوم السبت ان واشنطن بدأت عملية مراقبة وتقييم لتنفيذ كل جانب لالتزاماته بموجب خطة خارطة الطريق في اطار عملية السلام التي دشنت خلال مؤتمر عقد في مدينة أنابوليس بولاية ماريلاند الامريكية في نوفمبر تشرين الثاني.

وتوقع بوش الذي أمضى ثلاثة أيام في اسرائيل والضفة الغربية قبل أن يسافر الى منطقة الخليج العربي في اطار جولته التي تستمر اسبوعا للشرق الاوسط بأن يوقع الطرفان اتفاق سلام قبل انتهاء ولايته في يناير كانون الثاني 2009.

وهناك خلاف بين اسرائيل والفلسطينيين بشأن شكل الاتفاق الذي يريدان التوصل اليه بحلول نهاية العام.

وقال مسؤولون اسرائيليون انهم يريدون التوصل لاتفاق يحدد ”اطار“ دولة فلسطينية في المستقبل مع ارجاء تنفيذه حتى يضمن الفلسطينيون أمن اسرائيل.

ويريد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابرام معاهدة سلام نهائية تمكنه من اعلان دولة فلسطينية بحلول نهاية عام 2008.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below