January 3, 2008 / 5:02 PM / in 11 years

الاردن يحذر اسرائيل: المستوطنات تضر عملية السلام

عمان (رويترز) - قال مسؤول بالديوان الملكي الاردني ان العاهل الاردني الملك عبد الله حذر اسرائيل يوم الخميس من توسيع مستوطناتها في الاراضي العربية المحتلة قائلا ان مثل هذه الخطوات تهدد بعرقلة التقدم نحو التوصل لاتفاق سلام دائم.

العاهل الاردني الملك عبد الله (إلى اليمين) يلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت في العقبة يوم الخميس. صورة لرويترز تستخدم للاغراض التحريرية وليست مخصصة لاية اغراض تجارية.

وأضاف أن العاهل الاردني ابلغ رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت الذي التقى به خلال محادثات لم يعلن عنها مسبقا بالقصر الملكي في مدينة العقبة المطلة على البحر الاحمر ان سياسة الاستيطان الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة تمثل خرقا لمحادثات السلام التي تدعمها الولايات المتحدة والتي استؤنفت خلال مؤتمر انابوليس بولاية ماريلاند الامريكية في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وقال المسؤول لرويترز ”اكد جلالة الملك (لاولمرت) رفض الاردن لاي نشاط استيطاني في الاراضي الفلسطينية باعتبار ذلك يشكل خرقا واضحا لما تم الاتفاق عليه.“

وكان مسؤولون اسرائيليون قد قالوا ان اسرائيل ستسمح بالبناء داخل مناطق مبني فيها مستوطنات يهودية في الضفة الغربية المحتلة ولن تتوسع خارج هذه المناطق.

ويقول الفلسطينيون ان المفاوضات وهي الاولى منذ سبع سنوات تتوقف على التزام اسرائيل بوقف بناء المستوطنات بما في ذلك ما يسمى بالنمو الطبيعي وهو ما تنص عليه خطة ”خارطة الطريق“ للسلام.

واعلنت اسرائيل مؤخرا خططا لبناء مئات المنازل الجديدة في منطقة بالقرب من القدس يطلق عليها الاسرائيليون اسم هار حوما والفلسطينيون أبو غنيم.

وقال العاهل الاردني ان هذه الخطوات الاحادية الجانب قد تثير شكوكا بشأن نجاح مفاوضات السلام التي استؤنفت بعد مؤتمر انابوليس الذي تعهد خلاله أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس بمحاولة التوصل الى اتفاق بخصوص اقامة دولة فلسطينية قبل انتهاء ولاية الرئيس الامريكي جورج بوش في يناير كانون الثاني 2009.

وقال مسؤول الديوان الملكي ”جدد جلالته الدعوة لاسرائيل للتوقف عن اي اجراءات احادية تعيق تحقيق تقدم في عملية التفاوض والى تبني سياسات جادة وعملية تعكس رغبتها في السلام.“

كما حث الملك عبد الله اولمرت على السعي للتوصل الى اتفاقية سلام شاملة تحل قضايا الوضع النهائي الجوهرية مثل الحدود ومستقبل القدس واللاجئين الفلسطينيين.

وعدد كبير من سكان الاردن البالغ عددهم 5.7 مليون نسمة فلسطينيون استقرت عائلاتهم في الاردن في أعقاب الحروب العربية الاسرائيلية المتعاقبة مما وضع المملكة التي وقعت اتفاقية سلام مع اسرائيل عام 1994 في قلب عقود من الصراع.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below