February 24, 2008 / 6:35 AM / 11 years ago

متمردون أكراد يقولون انهم أسقطوا طائرة هليكوبتر تركية

زاخو (العراق) (رويترز) - قال متمردون من حزب العمال الكردستاني يوم الاحد انهم أسقطوا طائرة هليكوبتر هجومية تركية من طراز كوبرا خلال اشتباكات مع القوات التركية بشمال العراق في صراع تخشى بغداد وواشنطن أن يزيد من زعزعة استقرار العراق.

ضابط تركي على متن طائرة هليكوبتر خلال إحدى العمليات - صورة لرويترز من قيادة أركان الجيش التركي (تستخدم للأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها أو استخدامها في الحملات الدعائية)

وشنت تركيا هجومها البري الكبير عبر الحدود يوم الخميس بعد شهور من القصف الجوي لاهداف تابعة لحزب العمال الكردستاني في المنطقة الجبلية النائية. وتتهم المتمردين باستخدام شمال العراق كقاعدة لشن هجمات داخل تركيا.

وقال أحمد دنيس مسؤول العلاقات الخارجية بحزب العمال الكردستاني لرويترز في حديث هاتفي ”الساعة السادسة مساء (1500 بتوقيت جرينتش) أمس أسقط مقاتلونا طائرة هليكوبتر من طراز كوبرا.“

ولم يذكر أي تفاصيل عن الخسائر ولكنه أضاف أنه سيجرى اعلان المزيد من المعلومات في وقت لاحق. وأضاف دنيس أن الحادث وقع أثناء قتال في منطقة تشامسكو النائية قرب الحدود.

وتابع ”ما زالت الاشتباكات تجري. كان هناك قصف بالمدفعية وغارات جوية مساء أمس على حزب العمال الكردستاني داخل العراق.“

ولم تعقب هيئة الاركان العامة التركية على مزاعم حزب العمال الكردستاني. وقالت في بيان صدر في وقت متأخر من مساء السبت ان قواتها قتلت 79 متمردا حتى الان منذ بداية الهجوم المدعوم بالطائرات الحربية ونيران المدفعية وطائرات الهليكوبتر القتالية.

وقال متحدث باسم حزب العمال الكردستاني لرويترز ان المقاتلين عثروا على 15 من بين 22 جثة للجنود الاتراك يقولون انهم قتلوهم. ورفض التعقيب على الخسائر في صفوف المتمردين.

ويصعب التحقق من مزاعم أي من الجانبين نظرا لان القتال يجري في منطقة جبلية يتعذر بشكل كبير الوصول اليها وسط طقس شتوي قارس.

وفي وقت مبكر من صباح الأحد كانت القوات التركية تقوم بدوريات في جنوب اقليم سيرناك عند سفح الجبال المتاخمة للعراق وتكسوها الثلوج.

ويستعين الجنود بأجهزة رصد المعادن لتفتيش جوانب الطرق النائية اذ عادة ما يزرع مقاتلو حزب العمال الكردستاني ألغاما مستهدفين العربات العسكرية.

وقال مصدر عسكري تركي رفيع لرويترز ان لواءين يتألفان من نحو ثمانية الاف جندي يشاركان في هذه العملية. وقالت وسائل اعلام تركية ان عدد الجنود يبلغ عشرة الاف ولكن ضابطا رفيعا في القوات التي تقودها الولايات المتحدة في بغداد قال ان العدد أقل من ألف.

وتتقاسم واشنطن معلومات استخباراتية مع تركيا حول تحركات حزب العمال الكردستاني في العراق. وحثت الولايات المتحدة أنقرة على أن تقصر الحملة على أهداف للمتمردين وأن تنهي العملية سريعا.

ويخشى الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة أن تؤدي حملة عسكرية مطولة داخل العراق الى زيادة احتمال وقوع اشتباكات خطيرة بين القوات التركية والقوات الكردية العراقية وأن تضر أيضا بالحكومة الهشة المدعومة من الولايات المتحدة في بغداد.

وحثت بغداد أنقرة على احترام سيادتها. وتوعدت ادارة اقليم كردستان العراق في شمال البلاد المتمتعة بحكم ذاتي برد شديد في حالة تعرض مدنيين لاي هجوم.

وقال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس يوم الأحد ان حملة تركيا لن تحل مشكلاتها مع المتمردين وحث أنقرة على اتخاذ خطوات سياسية واقتصادية لعزل حزب العمال الكردستاني.

وقال جيتس أيضا ان على تركيا تحسين الاتصال مع بغداد بشأن كل من العملية الحالية والجهود الاخرى ضد حزب العمال الكردستاني.

وقالت طهران يوم الأحد انه عقب العملية التي قامت بها تركيا عززت ايران حدودها مع العراق وهي المنطقة التي ينفذ فيها متمردون أكراد متحالفون مع حزب العمال الكردستاني عمليات ضد ايران.

ومن ناحية أخرى نقلت وكالة فرات للانباء الموالية لحزب العمال الكردستاني ومقرها أوروبا عن قائد رفيع في الحزب بالعراق حثه للاكراد في المدن التركية على الانضمام للقتال ضد الدولة التركية.

وقال باهوز اردال ”في المدن الكبيرة على الشبان الاكراد تقديم ردهم على العمليات العسكرية. مقاتلو كردستان ليسوا سبعة الاف أو عشرة الاف فقط بل ان عددهم مئات الالاف. انهم في كل مكان... في كل المدن التركية.“

طائرة هليكوبتر تابعة للجيش التركي تستعد للإقلاع خلال عمليات في شمال العراق - صورة لرويترز من هيئة الأركان التركية (تستخدم للأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها أو استخدامها في الحملات الدعائية)

وكثيرا ما شهدت منطقة جنوب شرق تركيا التي تقطنها أغلبية كردية احتجاجات عنيفة مؤيدة لحزب العمال الكردستاني ولكن الهدوء ساد بصورة كبيرة في تلك المنطقة الفقيرة منذ بدء العملية التركية البرية.

وتلقي أنقرة باللوم على حزب العمال الكردستاني في سقوط نحو 40 ألف قتيل منذ أن بدأ حملته المسلحة عام 1984 لاقامة وطن مستقل للاكراد في جنوب شرق تركيا. وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حزب العمال الكردستاني على أنه منظمة ارهابية.

ولم تسفر العمليات العسكرية التركية السابقة عبر الحدود في شمال العراق في التسعينات عن القضاء على المتمردين.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below