June 18, 2008 / 7:29 PM / 10 years ago

مساعد ساركوزي: اولمرت والاسد قد يلتقيان في باريس

باريس (رويترز) - قال مساعد بارز للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاربعاء ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت والرئيس السوري بشار الاسد قد يجتمعان على هامش قمة في باريس الشهر المقبل.

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي (الى اليسار) ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت في قصر الاليزيه في باريس يوم 22 اكتوبر تشرين الاول 2007. تصوير: شارل بلاثيو - رويترز.

ومن المنتظر وصول الزعيمين الى باريس لحضور قمة لدول أوروبية ومن حوض البحر المتوسط يوم 13 يوليو تموز المقبل وثارت تكهنات حول احتمال اجتماعهما على هامش القمة.

وقال كلود جيان كبير مسؤولي الرئاسة الفرنسية لاذاعة اوروبا 1 ”نرى الان ان السيد أولمرت يقترح ان قمة 13 يوليو قد تكون فرصة لاتصالات مباشرة.“

وأضاف ”لا أعلم ما اذا كان ذلك سيتم لكن على أي حال فهذا أمر مهم ودور فرنسا كصانع سلام هو ان تحاول انجاح ذلك.“

وقالت مصادر سياسية اسرائيلية هذا الاسبوع ان أولمرت عرض مقابلة الاسد في باريس.

وفي مقابلة أعلن عنها في وقت لاحق امتنع أولمرت عن القول بما اذا كان سيلتقي بالاسد في 13 يوليو ولكنه أدلى بتصريح متفائل بشأن احتمال اجراء محادثات مباشرة قريبا.

وقال أولمرت لصحيفة لوفيجارو في مقابلة وضعت على موقعها على الانترنت ”وعدت الرئيس ساركوزي بأن أذهب الى القمة. ولكنني لست المنظم.. بل واحدا من الضيوف. وفيما عدا ذلك فيتعين أن تسأله هذا السؤال لانه يعرف أكثر مني بما سيحدث في باريس.“

وأضاف ”توصلنا لاتفاق مع سوريا بشأن الاطار الزمني الدقيق والنقاط التي ستناقش. ثم سيكون هناك وقت لبدء المحادثات المباشرة. ولسنا بعيدين عن ذلك.“

وقال وزير الخارجية التركي على باباجان يوم الثلاثاء ان اسرائيل وسوريا ستعقدان جولة جديدة من المحادثات غير المباشرة التي تتوسط فيها تركيا في يوليو بعد نجاح جولتين سابقتين.

وفي عام 2000 تعثرت محادثات مباشرة بين رئيس الوزراء الاسرائيلي انذاك ايهود باراك ووزير الخارجية السوري في تلك الفترة فاروق الشرع بسبب خلاف على المساحة التي ستعيدها اسرائيل الى سوريا من مرتفعات الجولان التي احتلتها في حرب عام 1967.

وعلاقة فرنسا بسوريا مضطربة منذ فترة طويلة بسبب اتهامات بأن دمشق أججت التوترات في لبنان لكنها تحسنت في الفترة الاخيرة رغم جدل أثير بشأن توجيه دعوة للاسد لحضور عرض عسكري بمناسبة يوم الباستيل يوم 14 يوليو.

وأكد جيان ان الاسد سيكون في باريس لحضور القمة لكنه قال ان من غير المؤكد ما اذا كان سينضم الى مشاركين اخرين في القمة في حضور عرض الباستيل.

وقال ”لا أعلم ما اذا كان سيحضر.“ وأضاف ان الاسد ”ليس بالتأكيد ضيف شرف انه ضيف ضمن 45 أو 50 ضيفا اخرين.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below