12 حزيران يونيو 2014 / 13:42 / بعد 4 أعوام

أكراد العراق يسيطرون على كركوك والمتشددون السنة يتقدمون بقوة نحو بغداد

بغداد/أربيل (رويترز) - سيطر الاكراد العراقيون على مدينة كركوك بشمال البلاد يوم الخميس بينما يتقدم المتشددون السنة صوب بغداد في الوقت الذي تخلى فيه جيش الحكومة المركزية عن مواقعه في انهيار سريع أفقده السيطرة على الشمال.

عناصر من القوات الكردية عند نقطة تفتيش على أطراف كركوك يوم الاربعاء. رويترز

وقال متحدث باسم البشمركة -وهم قوات الامن الخاصة بالشمال الكردي شبه المستقل- إن البشمركة اجتاحوا كركوك بعد ان تخلى الجيش عن مواقعه هناك.

وقال المتحدث جبار ياور ‭‭‭‭”‬‬‬‬سقطت كركوك بأكملها في أيدي البشمركة ولم يعد هناك وجود للجيش العراقي في كركوك الآن.“

ويطمح الأكراد منذ فترة طويلة الى السيطرة على كركوك وهي مدينة بها احتياطيات نفطية ضخمة تقع مباشرة خارج منطقتهم شبه المستقلة ويعتبرونها عاصمتهم التاريخية. ويظهر التحرك السريع من جانب قوات البشمركة التي تتمتع بدرجة عالية من التنظيم كيف أن تقدم مقاتلي جماعة الدولة الاسلامية في العراق والشام المفاجيء هذا الأسبوع أعاد رسم خريطة العراق.

فمنذ يوم الثلاثاء سيطر مقاتلو الدولة الاسلامية في العراق والشام على الموصل ثاني أكبر مدينة في العراق وعلى تكريت مسقط رأس صدام حسين وعلى بلدات ومدن أخرى إلى الشمال من بغداد وواصلوا تقدمهم الخاطف يوم الخميس صوب بلدات على مسافة تقطعها السيارة من العاصمة في ساعة واحدة.

وهرب جيش الحكومة التي يقودها الشيعة في بغداد أمام الهجوم وتخلى عن المباني والاسلحة للمقاتلين السنة الذين يهدفون الى اقامة خلافة اسلامية على جانبي الحدود السورية والعراقية.

وقالت مصادر أمنية إن متشددين يسيطرون الان على بلدة العظيم الصغيرة التي تقع الى الشمال من بغداد بعد ان رحل معظم جنود الجيش الى بلدة الخالص القريبة.

وقال ضابط شرطة في العظيم ”ننتظر قوات دعم ونحن عازمون على عدم السماح لهم بالسيطرة. نحشى أن يحاول الارهابيون قطع الطريق الرئيسي الذي يربط بغداد بالشمال.“

وقال سكان ان المتشددين شكلوا في تكريت مجالس عسكرية لادارة البلدات التي سيطروا عليها.

وقالت شخصية قبلية من بلدة العلم شمالي تكريت ”جاءوا بالمئات الى بلدتي وقالوا انهم ليسوا هنا لإراقة دم أو الانتقام وإنما سعيا لإجراء اصلاحات ونشر العدالة. واختاروا لواء متقاعدا ليدير البلدة.“

وأضاف ”وجهتنا النهائية ستكون بغداد والمعركة الحاسمة ستكون هناك. هذا ما ظل يردده زعيم مجموعة المتشددين.“

وتم تعزيز الامن في بغداد لمنع المتشدين السنة من الوصول الى العاصمة المقسمة الى أحياء سنية واخرى شيعية والتي شهدت قتالا طائفيا ضاريا في عامي 2006 و2007 في ظل الاحتلال الامريكي.

ويعد تقدم مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام الذين سيطروا فعليا على المراكز السكانية الرئيسية في شمال العراق خلال أيام أكبر تهديد يشهده العراق منذ انسحاب القوات الامريكية في عام 2011.

وتعرضت ادارة الرئيس الأمريكي باراك اوباما لانتقادات لتقاعسها عن اتخاذ الخطوات الكافية لتأمين الحكومة في بغداد قبل سحب قواتها.

* معنويات منخفضة

يعاني الجيش العراقي الذي يبلغ قوامه مليون فرد ودربته الولايات المتحدة بتكلفة تبلغ نحو 25 مليار دولار من انخفاض الروح المعنوية. وتأثرت فاعليته بسبب رؤية المناطق السنية له على أنه يمثل مصالح الحكومة التي يقودها الشيعة.

وفي واشنطن قال مسؤول بالادارة الامريكية ان حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سعت من قبل لأن توجه الولايات المتحدة ضربات جوية الي مواقع الدولة الإسلامية في العراق والشام. ولمح البيت الأبيض إلى أن مثل هذه الضربات ليست محل دراسة وقال إن شغل الولايات المتحدة الشاغل الآن هو بناء القوات الحكومية.

وفر نحو 500 ألف عراقي من الموصل ومحافظة نينوى التي تقع بها بحثا عن الأمان في كردستان التي تجنبت قدرا كبيرا من العنف الذي اجتاح بقية أنحاء العراق منذ الغزو الأمريكي عام 2003.

وفقد جيش المالكي بالفعل السيطرة على معظم وادي الفرات غربي العاصمة أمام تقدم مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام العام الماضي. ومع انهيار الجيش في وادي دجلة الى الشمال هذا الاسبوع لم يعد للحكومة سيطرة إلا على بغداد ومناطق الى الجنوب.

وبعد سيطرة مقاتلي جماعة الدولة الاسلامية في العراق والشام على الشمال تصبح الحدود الصحراوية بين العراق وسوريا فعليا في ايدي الجماعة السنية المتشددة مما يقربها من تحقيق هدفها بمحو الحدود بين البلدين تماما واقامة دولة الخلافة.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below