March 29, 2018 / 3:35 PM / in 8 months

بدء إزالة الألغام قرب موقع تعميد المسيح بنهر الأردن قبل عيد القيامة

باحث بمنظمة هالو تراست الخيرية يبحث عن ألغام قديمة في المنطقة الملغومة في الضفة الغربية المحتلة بالقرب من قصر اليهود يوم الخميس. تصوير: رونين زفولون - رويترز.

قصر اليهود (الضفة الغربية) (رويترز) - على الضفة الغربية لنهر الأردن وعلى مقربة من الموقع الذي يعتقد المسيحيون أن السيد المسيح تعمد فيه بدأ خبراء إزالة آلاف الألغام من أنقاض ثماني كنائس وأراض محيطة بها تركت مهجورة قبل أكثر من 50 عاما.

وقالت منظمة هالو تراست الخيرية ومقرها اسكتلندا التي تنظم الحدث إنه بمجرد إزالة الألغام المضادة للدبابات وغيرها من المتفجرات سيتسنى إعادة فتح المجمعات التي تضم كنيسة كاثوليكية وسبع كنائس أرثوذكسية شرقية هجرت بعد حرب 1967.

والمنطقة الملغومة في الضفة الغربية المحتلة تقع على بعد كيلومتر من قصر اليهود وهي موقع التعميد الذي تقول المنظمة إن نحو 570 ألف مسيحي زاروه العام الماضي.

وبدأ فريق من الخبراء الإسرائيليين والفلسطينيين والجورجيين، باستخدام أجهزة الكشف عن الألغام والحفارات الميكانيكية المدرعة، تطهير مجمع الكنائس والمنطقة الصحراوية المحيطة قبل عطلة عيد القيامة.

وتمتد الأسلاك الشائكة التي يعلوها الصدأ على طول الطريق المؤدي إلى المنطقة التي تبلغ مساحتها 27 فدانا. وعلقت يافطات تحذر من خطر الألغام باللغات العبرية والإنجليزية والعربية. وتقول منظمة هالو تراست إن الأراضي تضم نحو 2600 لغم وعددا غير معروف من الذخائر ومخلفات الحرب الأخرى التي لم تنفجر.

كما تقول إن بعض الكنائس ربما تكون ملغومة.

وتجمع المنظمة تمويلات للمشروع منذ عدة سنوات وقالت في بيان إنها تعتزم إكمال العمل في الموقع بحلول عيد الميلاد.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below