April 10, 2018 / 11:01 AM / 8 months ago

الأمم المتحدة: جماعات مسلحة في ليبيا تقتل السجناء وتعذبهم

جنيف (رويترز) - قالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن الجماعات المسلحة في ليبيا تقتل وتعذب المحتجزين في سجون تضم آلاف المدنيين المحتجزين بشكل غير قانوني ويخضع بعضها اسميا لسيطرة الحكومة.

الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في جنيف يوم 9 مارس آذار 2018. تصوير: دنيس باليبوس - رويترز

وأضافت المنظمة أن الحكومات المتعاقبة في طرابلس سمحت لجماعات مسلحة باعتقال معارضين ونشطاء وصحفيين وساسة وكانت تدفع أجورا للمقاتلين وتمدهم بالعتاد والزي العسكري.

وقال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في تقرير ”نتيجة لذلك تنامى نفوذ الجماعات المسلحة دون رقابة وظلت فعليا غير خاضعة لإشراف الحكومة“.

وأضاف التقرير ”يعتقل الرجال والنساء والأطفال في مختلف أرجاء ليبيا بشكل تعسفي أو يحرمون من الحرية بشكل غير قانوني استنادا إلى صلاتهم العشائرية أو الأسرية أو التصورات عن انتماءاتهم السياسية“.

وشجب الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان ”الانتهاكات المروعة“ و“الرعب الهائل“.

وحث الأمير السلطات على إطلاق سراح المعتقلين بدون قضايا وإجراء محاكمات في جرائم تشمل التعذيب والخطف والإعدام كخطوة باتجاه العودة لحكم القانون.

وذكر التقرير أن العديد من المعتقلين احتجزوا دون توجيه اتهامات لهم أو محاكمتهم منذ ثورة عام 2011 التي أطاحت بحكم الزعيم الليبي معمر القذافي.

وأسفرت انتخابات كانت نتائجها محل نزاع في عام 2014 عن انقسام البلاد بين فصائل سياسية وعسكرية متنافسة في غرب البلاد وشرقها. وأدت الاضطرابات السياسية والصراع المسلح إلى انهيار اقتصادي وأفسحت المجال أمام جماعات مسلحة منها جماعات إسلامية متشددة.

وقالت الأمم المتحدة ”التعذيب وسوء المعاملة ممنهج في منشآت الاعتقال في مختلف أرجاء ليبيا خاصة في فترات الاعتقال الأولى أثناء الاستجوابات“.

وتابع التقرير الذي استند إلى لقاءات وزيارات للسجون وسجلات قانونية وسجلات الطب الشرعي وأدلة موثقة بالصور وتسجيلات الفيديو أن أساليب التعذيب شملت الضرب بقضبان معدنية والجلد والصدمات الكهربائية.

وقال التقرير إن السجون الرسمية الخاضعة لإشراف وزارة الداخلية تضم نحو 6500 سجين وهناك آلاف غيرهم في منشآت تخضع اسميا لسيطرة الحكومة لكن تديرها جماعات مسلحة.

وتدير قوة الردع الخاصة (ردع) المتحالفة مع حكومة الوفاق الوطني، والتي تعد القوة الأكبر على الأرجح في غرب ليبيا، سجنا بقاعدة معيتيقة الجوية في طرابلس يضم 2600 سجين.

وقالت الأمم المتحدة ”المعتقلون يتعرضون للتعذيب والقتل خارج إطار القانون والحرمان من الرعاية الطبية الكافية وظروف معيشية صعبة“.

وتابع التقرير أن 37 جثة على الأقل تحمل آثار تعذيب نقلت إلى مستشفيات طرابلس العام الماضي.

وفي الشرق يحتجز نحو 1800 سجين في الكويفية حيث وثقت الأمم المتحدة التعذيب وظروف الحياة غير الآدمية بما في ذلك في قطاع يديره الجيش الوطني الليبي وهو تحالف يقوده خليفة حفتر.

وعثر على جثث أشخاص اعتقلتهم الجماعات المسلحة في الشوارع وفي مواقع جمع القمامة في بنغازي وتحمل الكثير منها آثار تعذيب وإطلاق نار.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below