April 13, 2018 / 4:10 PM / 6 months ago

حزب الله يقول استهداف إسرائيل للقاعدة الجوية السورية "خطأ تاريخي"

بيروت (رويترز) - قال الأمين العام لجماعة حزب الله اللبنانية حسن نصر الله يوم الجمعة إن استهداف إسرائيل للقاعدة الجوية السورية يوم الأحد الماضي والذي أدى إلى مقتل عدد من قوات الحرس الثوري الإيراني كان ”خطأ تاريخيا“.

حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله يتحدث في الضاحية الجنوبية في بيروت - صورة من أرشيف رويترز.

وقال نصر الله في خطاب تلفزيوني أريد أن أقول للإسرائيليين، عليهم أن يعرفوا أنهم ارتكبوا خطأ تاريخيا وأقدموا على حماقة كبرى وأنهم أدخلوا أنفسهم في قتال مباشر مع إيران بهذا الاعتداء“.

وقال نصر الله ”العدوان الإسرائيلي السافر والفاضح على قاعدة أو مطار التيفور في حمص والذي استهدف قوات إيرانية موجودة هناك من حرس الثورة الإسلامية في إيران وقصفه بعدد كبير من الصواريخ أدى إلى استشهاد سبعة من ضباط الحرس وجنوده وجرح آخرين“.

وأضاف ”هذا كان حدثا جديدا وكبيرا ومهما ... كان في تعمد إسرائيلي بالقتل. هذا موضوع لا سابقة له منذ سبع سنوات. أن تقوم إسرائيل وبشكل واضح باستهداف قوات الحرس الثوري الإسلامي الموجودين في سوريا“.

ووصف الحادثة بأنها ”مفصلية في وضع المنطقة. ما قبلها شيء وما بعدها شيء آخر. هذه حادثة لا يمكن العبور عنها ببساطة كما يحصل مع كثير من الأحداث هنا. هي مفصل تاريخي وعندما أقدم الإسرائيليون على ارتكاب هذه الحماقة كان لديهم تقدير وأنا أقول لهم تقديركم خاطئ. وطالما أنكم فتحتم مسارا جديدا في المواجهة، لا تخطئوا التقدير“.

وهددت إيران بالرد على الضربة الجوية التي استهدفت القاعدة العسكرية السورية. واتهمت طهران ودمشق وموسكو إسرائيل بالمسؤولية عن هذه الضربة.

وجماعة حزب الله الشيعية المسلحة حليف رئيسي للرئيس السوري بشار الأسد في الحرب التي دخلت عامها الثامن.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشن ضربات على سوريا بعد هجوم كيماوي مزعوم على مدينة كانت تخضع لسيطرة المعارضة أسفر عن مقتل العشرات. وعبر مبعوث روسي عن مخاوفه من اندلاع صراع أوسع بين واشنطن وموسكو.

وتزايدت المخاوف من مواجهة بين روسيا الحليف الرئيسي للحكومة السورية والغرب بعد أن قال ترامب إن الصواريخ ”قادمة“ وانتقد موسكو بشدة لمساندتها الأسد.

وخفف ترامب نبرة تصريحاته منذ ذلك الحين وأجرى مشاورات مع بريطانيا وفرنسا وسط مؤشرات على جهود للحيلولة دون خروج الأزمة عن نطاق السيطرة.

وتتهم دمشق وحليفتاها الرئيسيتان روسيا وإيران مقاتلي المعارضة وعمال إنقاذ بتلفيق التقارير المتعلقة بهجوم دوما.

ووصف نصر الله الهجوم الكيماوي المزعوم بأنه ”مسرحية“ وقال ”كلنا ندين الكيماوي في أي معركة ونعتبره جريمة حرب وجرائم ضد الإنسانية ومن المعاصي الكبرى ولكن أنا أحب أن أؤكد لكم ...إن ما جرى في دوما مسرحية، لا في كيماوي ولا شي. هذه معلوماتنا وهذا أمر نحن متأكدين منه واصلا ما في منطق لاستخدامه. المحشور يستخدم الكيماوي، طيب المنتصر لماذا يريد استخدام الكيماوي؟“

اعداد ليلى بسام للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below