April 24, 2018 / 2:01 PM / 7 months ago

وزير: الحكومة السورية تسعى للسيطرة على شمال حمص قريبا

دمشق (رويترز) - قال علي حيدر وزير المصالحة الوطنية في الحكومة السورية يوم الثلاثاء إن دمشق تخطط لاستعادة جيب خاضع لسيطرة المعارضة شمالي مدينة حمص قريبا بعدما تكمل اتفاقات استسلام مع جماعات مسلحة حول العاصمة.

وبعدما نجح الجيش السوري والقوات المتحالفة معه في استعادة الغوطة الشرقية، أكبر منطقة كانت خاضعة لسيطرة المعارضة بالقرب من دمشق في مطلع أبريل نيسان، يقترب الآن من استعادة بضعة جيوب باقية حول العاصمة.

وتقصف قوات داعمة للحكومة جيبا يسيطر عليه متشددون في جنوب دمشق حيث يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على جيب مجاور للآخر الذي تسيطر عليه فصائل معارضة.

وفي الأيام القليلة الماضية أعلن مقاتلو المعارضة في جيبي الضمير والقلمون الشرقي في شمال شرقي دمشق استسلامهم ووافقوا على الانتقال بالحافلات إلى مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في شمال سوريا.

واستخدم الجيش السوري وحلفاؤه على مدى أعوام أساليب الحصار والقصف ضد مقاتلي المعارضة لإجبارهم على تسليم الجيوب التي يسيطرون عليها والموافقة على الانتقال إلى مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في شمال سوريا.

وقال حيدر في مقابلة مع رويترز إن الحكومة ستركز على استعادة جيب خاضع لسيطرة المعارضة شمالي مدينة حمص بعد تأمين المناطق المحيطة بالعاصمة دمشق.

وقال حيدر ”المسألة لن تتأخر كثيرا بعد انجاز القلمون بشكل نهائي“.

وقال الوزير إن الحكومة تقوم منذ فترة بإلقاء منشورات وتتواصل مع المعارضة في مناطق الرستن وتلبيسة والحولة بشمال محافظة حمص.

وتابع ”اليوم العمل جاد في تلك المنطقة“.

وأضاف ”المجموعات المسلحة تنتظر للشعور بجدية الدولة في العمل العسكري والحسم العسكري ليذهب باتجاه البحث الجدي في انجاز مصالحة وتسوية على مستوى المنطقة“.

وقال الوزير إن الحكومة عرضت اتفاقات مصالحة مشابهة على معارضين في جنوب سوريا بمناطق عدم التصعيد التي اتفقت عليها الولايات المتحدة وروسيا العام الماضي.

وقال ”الخيارات مفتوحة أو مصالحات كاملة أو عمل عسكري عندما يلزم“.

وأوضح الوزير إن الأولوية هي استرداد مناطق حول دمشق وحمص وهي آخر مناطق للمعارضة تحاصرها الحكومة بالكامل.

علي حيدر وزير المصالحة الوطنية في الحكومة السورية يتحدث خلال مقابلة مع رويترز في دمشق يوم 19 مارس آذار 2018. تصوير: عمر صناديقي - رويترز.

وكانت وسائل الإعلام الرسمية ذكرت يوم الجمعة أن معارضين استسلموا في جيب واقع جنوبي دمشق يضم مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين ومنطقة الحجر الأسود ومناطق مجاورة. لكن قوات موالية للحكومة لا تزال تقصف المنطقة حتى يوم الثلاثاء.

وقال حيدر إن المسلحين رفضوا الاتفاق فيما بعد وإنه يجري حاليا استخدام الخيار العسكري.

وعرضت وسائل إعلام سورية رسمية يوم الثلاثاء صورا لدخان يتصاعد من منطقة الحجر الأسود جنوبي دمشق وقالت إن القصف يستهدف مواقع للمسلحين.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below