July 26, 2018 / 2:09 PM / 5 months ago

الجيش السوري يعزز سيطرته قرب الحدود مع إسرائيل ورفع العلم في القنيطرة

هضبة الجولان/عمان (رويترز) - رفعت قوات موالية للرئيس السوري بشار الأسد العلم السوري في مدينة القنيطرة يوم الخميس بعد استعادتها من أيدي مقاتلي المعارضة الذين استسلموا فيما تعزز الحكومة من قبضتها على المنطقة الواقعة في سوريا من هضبة الجولان على الحدود مع إسرائيل والأردن.

وشاهد مصور من رويترز رجالا يرتدون زيا موحدا وهم يرفعون العلم في مدينة القنيطرة بينما لم تشاهد أي أسلحة.

ونقل مصور رويترز ذلك من نقطة مراقبة في الجزء الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان تطل على القنيطرة.

ويتوغل الجيش والقوات المتحالفة معه بدعم من حملة جوية روسية في محافظة القنيطرة بعد هجوم في الشهر الماضي أدى لطرد مقاتلي المعارضة الذين كانت تدعمهم الولايات المتحدة والأردن ودول خليجية من محافظة درعا المجاورة.

وبدأت القوات الموالية لدمشق الأسبوع الماضي في التقدم صوب منطقة حدودية قريبة من المنطقة منزوعة السلاح التي تحاذي الجزء المحتل من الجولان بعد استسلام مقاتلي المعارضة في مناطق واسعة من محافظة القنيطرة.

وقال مصدر في المعارضة إن الروس توصلوا لاتفاق مع آخر مجموعة من جماعات المعارضة المسلحة الرئيسية التي تسيطر على جزء من شمال غرب محافظة القنيطرة بما جعل منطقة الحدود بأكملها تحت سيطرة الدولة.

ووفقا لبنود اتفاق فض الاشتباك الموقع بوساطة الأمم المتحدة في 1974 فقد تم إعلان أغلب الجولان منطقة منزوعة السلاح. وانسحبت إسرائيل من مدينة القنيطرة عاصمة المحافظة التي سوتها بالأرض بعد أن سيطرت عليها في حرب عام 1967. وسيطر مقاتلو المعارضة على المدينة في عام 2014.

ورفعت القوات الموالية للأسد العلم على عدة بلدات على الحدود من بينها الحميدية والرفيد التي تطل على موقع مراقبة تابع للأمم المتحدة.

ويسمح اتفاق أبرمته روسيا بعودة فرق الجيش السوري التي كانت موجودة قبل بدء الصراع في 2011 إلى مواقعها قرب المنطقة منزوعة السلاح.

* مخاوف إسرائيلية

يقول مصدر في المخابرات من المنطقة إنه لا توجد إشارات حتى الآن على انتشار ملحوظ لقوات الجيش السوري في مواقعها السابقة قرب الحدود.

وتقول إسرائيل إنها تخشى من أن الأسد قد ينتهك اتفاق عام 1974 برعاية الأمم المتحدة أو قد يسمح لحلفائه من إيران وحزب الله بنشر تعزيزات هناك.

وأضاف مصدر المخابرات أن هناك وجودا قويا لجماعات مسلحة تدعمها إيران في مناطق من القنيطرة وأضاف أنهم يحاولون عدم لفت الأنظار لتجنب استعداء روسيا التي قطعت تعهدات لإسرائيل بكبح نفوذهم.

وألمحت الحكومة الإسرائيلية إلى أنها لن تعارض وجود الجيش السوري في القنيطرة ما دام بقي بعيدا عن المنطقة منزوعة السلاح. لكن إسرائيل قالت إنها ستواصل الهجمات على الحدود وعلى مناطق أخرى في سوريا تشتبه في وجود قوات مدعومة من إيران فيها.

وقال مصدر المعارضة إن مقاتلين من جماعات رئيسية في المعارضة المسلحة يستكملون تسليم الأسلحة وفي بعض الأحيان يتفاوضون مع ضباط روس بشأن الانضمام لوحدات في الجيش تقوم بمهمات قوات محلية.

ورفض عدة مئات من مقاتلي المعارضة، أغلبهم متشددون من جماعة كانت في السابق تابعة لتنظيم القاعدة، الاتفاقات وقبلوا بالعبور الآمن لمناطق تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا.

رجال يرتدون زيا موحدا ينزلون من حافلة صغيرة في محافظة القنيطرة في الجانب السوري من حدود وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل على هضبة الجولان يوم الخميس. تصوير عمار عوض - رويترز.

وقال مقاتلون من المعارضة إن قوات الجيش والجماعات المسلحة الموالية للحكومة أقامت نقاط تفتيش في البلدات التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة وقبلت بعودة حكم الدولة في محافظة القنيطرة.

ولا تزال هناك معارك دائرة بين الجيش وجماعة محلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في حوض اليرموك القريب. وقال الجيش يوم الخميس إن قواته البرية حققت تقدما مهما بعد ما يقرب من عشرة أيام من القصف الروسي المتواصل.

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن مصدر في الجيش قوله إن بلدتي تسيل وعدوان أصبحتا تحت سيطرة الجيش إضافة إلى مرتفعات تل الجموع التي دافع عنها المتشددون باستماتة.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below