December 21, 2019 / 3:27 PM / 5 months ago

وكالة: البرلمان التركي يصدق على الاتفاق الأمني مع ليبيا

أنقرة (رويترز) - ذكرت وسائل إعلام رسمية أن البرلمان التركي صدق يوم السبت على اتفاق للتعاون الأمني والعسكري أُبرم مع حكومة ليبيا المعترف بها دوليا الشهر الماضي، وهو الاتفاق الذي يمهد الطريق لتقديم الدعم العسكري من أنقرة.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (إلى اليمين) خلال اجتماعه بفائز السراج رئيس الحكومة الليبية المعترف بها دوليا في اسطنبول يوم 27 نوفمبر تشرين الثاني 2019. صورة لرويترز من مكتب الرئاسي التركي. يحظر إعادة بيعها أو وضعها في أرشيف.

وتدعم تركيا الحكومة الليبية التي يرأسها فائز السراج والتي تتصدى منذ شهور لهجوم تشنه قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر.

وذكر تقرير لخبراء من الأمم المتحدة، اطلعت عليه رويترز الشهر الماضي، أن أنقرة أرسلت بالفعل إمدادات عسكرية إلى ليبيا في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه المنظمة الدولية.

ووقع الجانبان الاتفاق في نوفمبر تشرين الثاني بهدف تعزيز التعاون العسكري، كما وقعا اتفاقا منفصلا بترسيم حدود بحرية بينهما في شرق البحر المتوسط وهو ما أثار غضب اليونان.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول يوم السبت أن البرلمان التركي أقر الاتفاق الأمني بموافقة 269 عضوا مقابل اعتراض 125. وكانت حكومة الوفاق الوطني برئاسة السراج أقرت الاتفاق يوم الخميس.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ربما تنشر قواتها في ليبيا دعما لحكومة الوفاق الوطني لكنها لم تتلق طلبا بعد. وأضاف يوم الجمعة أن بلاده لن تبقى صامتة في مواجهة المرتزقة المدعومين من روسيا والذين يدعمون قوات حفتر.

وعبرت روسيا عن بالغ قلقها من احتمال نشر القوات التركية في ليبيا وقالت إن الاتفاق الأمني أثار العديد من التساؤلات لدى موسكو.

وقال الكرملين يوم الثلاثاء إن أردوغان سيبحث النشر المحتمل للقوات التركية في ليبيا خلال محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في تركيا الشهر المقبل.

وقال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي يوم السبت إن بلاده تعتبر الاتفاقين مع ليبيا تاريخيين، مضيفا أن أنقرة مستعدة لتقييم نشر القوات المحتمل.

كما صدقت أنقرة وطرابلس على اتفاق ترسيم الحدود البحرية في شرق المتوسط، مما دفع اليونان لطرد السفير الليبي في أثينا وأدى لتصعيد التوتر في المنطقة. وأنقرة وأثينا على خلاف حول الموارد قبالة ساحل جزيرة قبرص المقسمة.

وترى اليونان في الاتفاق انتهاكا للقانون الدولي، لكن تركيا ترفض هذه الاتهامات وتقول إنه لحماية حقوقها في شرق المتوسط. ويقول أردوغان إن الاتفاق سيسمح لتركيا وليبيا بتنفيذ عمليات تنقيب مشتركة في المنطقة.

ووصف مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية الاتفاق البحري بين أنقرة وطرابلس بأنه ”غير مفيد“ كما أنه ”استفزازي“.

وقال المسؤول ”الآن فيما يتعلق بالحدود البحرية، أنت تقوم بترسيم الحدود في اليونان وقبرص... من وجهة نظر الولايات المتحدة، هذا مثار قلق... هذا ليس الوقت المناسب لإثارة المزيد من عدم الاستقرار في البحر المتوسط“.

تغطية صحفية طوان جمركجي - شارك في التغطية حميرة باموق من واشنطن - إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below