January 2, 2020 / 7:24 PM / in 25 days

تعيين حكومة جديدة في الجزائر وسط أسوأ أزمة سياسية في عقود

الجزائر (رويترز) - ذكر التلفزيون الرسمي أنه تم تعيين حكومة جديدة في الجزائر يوم الخميس في الوقت الذي تواجه فيه البلاد أكبر أزمة سياسية في عقود فضلا عن مجموعة من المشكلات الاقتصادية الناجمة عن تراجع إيرادات الطاقة.

وفاز الرئيس عبد المجيد تبون بالانتخابات الرئاسية الشهر الماضي، وعين يوم السبت عبد العزيز جراد رئيسا للوزراء. وأبقى الاثنان على عدد من الوزراء في مواقع مهمة دون تغيير في مؤشر على ما يبدو على استمرار السياسات الرئيسية للدولة.

واختير عبد الرحمن راوية وزيرا للمالية مجددا بعدما شغل المنصب في الفترة من 2017 وحتى مارس آذار الماضي. ويحتفظ تبون بمنصب وزير الدفاع كما جرت العادة في الجزائر.

ونجحت احتجاجات عارمة اندلعت في فبراير شباط في خلع الرئيس المخضرم عبد العزيز بوتفليقة في ابريل نيسان. وجرى إرجاء الانتخابات الرئاسية لاختيار خليفة بوتفليقة مرتين في ظل معارضة المحتجين الذين وصفوها بأنها ستكون غير شرعية في ظل بقاء النخبة الحاكمة.

وفاز تبون بالرئاسة الشهر الماضي في انتخابات رفضتها الحركة الاحتجاجية وحصل على 58 بالمئة من الأصوات وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 40 بالمئة.

وعرض تبون الحوار مع المحتجين لكن الحركة الاحتجاجية، التي تفتقر إلى قيادة، لا تزال تواصل التظاهر منذ انتخابه.

وتعتمد الجزائر، وهي مصدر رئيسي للطاقة، على مبيعات النفط والغاز التي تسهم بنسبة 60 بالمئة في إيرادات الحكومة. لكن المبيعات تراجعت بشدة منذ انخفاض أسعار النفط في عام 2014 وهبطت احتياطات البلاد من العملة الأجنبية بأكثر من النصف منذ ذلك الحين.

وشملت الميزانية التي وافقت عليها الحكومة المؤقتة والبرلمان أواخر العام الماضي على قوانين جديدة تهدف لزيادة الاستثمارات الأجنبية لكنها تعهدت بتخفيضات في الانفاق العام بنسبة تسعة بالمئة.

وكانت الحكومة المؤقتة عينت في نوفمبر تشرين الثاني شيخي كمال الدين رئيسا جديدا لشركة الطاقة الوطنية سوناطراك، وبن عبد الرحمن أيمن رئيسا جديدا للبنك المركزي.

وأقر البرلمان أيضا قانونا جديدا للطاقة يجعل الاستثمارات الأجنبية في النفط والغاز أكثر جاذبية في محاولة لكبح تراجع الإنتاج.

واستمر وزراء الخارجية والطاقة والداخلية صبري بوقادوم، ومحمد عرقاب، وكمال بلجود في مناصبهم.

ولم يعلن بعد اسم نائب وزير الدفاع وهو دور مهم في بلد يملك فيه كبار القادة العسكريين نفوذا سياسيا كبيرا. وكان الفريق احمد قايد صالح رئيسا لأركان الجيش حتى وفاته بأزمة قلبية الأسبوع الماضي عن 79 عاما.

تغطية صحفية لمين شيخي - إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below