January 28, 2020 / 11:57 AM / 5 months ago

لقاء ترامب دفعة دعائية لخصم نتنياهو السياسي في إسرائيل

واشنطن (رويترز) - منحت زيارة لواشنطن قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لبحث الخطة المرتقبة لتحقيق السلام في الشرق الأوسط دفعة مفاجئة لمنافسه السياسي الرئيسي يوم الاثنين إذ تحقق له لقاء منفصل مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

بيني جانتس زعيم حزب أزرق وأبيض الاسرائيلي يتحدث في تل أبيب يوم 25 يناير كانون الثاني 2020. تصوير: كورينا كيرن - رويترز.

تساوت تقريبا كفتا القائد العسكري السابق بيني جانتس ونتنياهو في الانتخابات السابقة التي جرت مرتين في العام الماضي الأمر الذي أدى إلى إجراء انتخابات ثالثة من المقرر أن تتم في مارس آذار المقبل.

وتلقى الزعيمان دعوة للحضور إلى الولايات المتحدة بمناسبة إزاحة الستار يوم الثلاثاء كما هو مقرر عن خطة ترامب لإحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال مسؤول أمريكي إن نتنياهو زعيم حزب ليكود المحافظ الذي شغل منصب رئيس الوزراء أربع مرات أراد أن يرافقه جانتس إلى البيت الأبيض بما يظهر لكثير من الإسرائيليين أنه دونه منزلة.

وقال المسؤول إن نتنياهو ”كان يفضل أن يكون جانتس ضمن حاشيته“ وهو يقف إلى جوار ترامب خلال إعلان خطة السلام يوم الثلاثاء.

غير أن جانتس وصل وحده والتقى ترامب يوم الاثنين بعد أن عقد نتنياهو محادثات تمهيدية مع الرئيس الأمريكي. وينوي جانتس عدم حضور مراسم يوم الثلاثاء وقد فضل العودة إلى إسرائيل للتصويت برفض طلب نتنياهو الحصول على حصانة برلمانية من المحاكمة بتهم الفساد.

وينفي نتنياهو الاتهامات الموجهة له وأعلن يوم الثلاثاء أن أبلغ رئيس البرلمان قراره سحب طلب الحصانة.

ويبدو أن ترامب منح نتنياهو حليفه اليميني دفعة الدعاية الأكبر. فقد ظهر أمام كاميرات الوسائل الإعلامية مع رئيس الوزراء في حين لم يحضر الصحفيون لقاءه مع جانتس.

ومع ذلك تفاخر حزب أزرق أبيض الذي يتزعمه جانتس بلقائه وجها لوجه مع ترامب. وقال يائير لابيد الرجل الثاني في الحزب في تغريدة نشرها مع صورة لترامب وهو يصافح جانتس في المكتب البيضاوي ”الرئيس ورئيس الوزراء القادم. تعودوا على ذلك“.

وقال مسؤول في البيت الأبيض إن لقاء ترامب مع جانتس كان ”طيبا“ وإن الرئيس استمتع بالحديث معه. ووصف جانتس اللقاء بأنه ”مهم واستثنائي“ و“رائع“.

وفيما يبدو ساعد معاونو ترامب الرئيس في التعرف على جانتس الذي لم يسبق له التعامل معه. وقال مسؤول أمريكي إنه تم إبلاغ ترامب مقدما بأن جانتس ”بطل من أبطال الحرب وجديد على السياسة“.

وكان ترامب نفسه جديدا على السياسة عندما نجح في الانتخابات عام 2016. وتناقض دخول جانتس البيت الأبيض تناقضا صارخا مع محاولات نتنياهو تصوير قائد الجيش السابق في عهده على الساحة الداخلية ”كيساري ضعيف“ لا يتمتع بالخبرة الدبلوماسية.

ولم يعلق نتنياهو على الفور على زيارة جانتس. وقد امتدح ترامب نتنياهو في اللقاء بوصفه ”صديقا عظيما لي وصديقا عظيما لبلادنا“.

غير أن ترامب تحدث أيضا وهو يقف إلى جوار نتنياهو عن جانتس فقال إن الاثنين ”متنافسان رائعان.. يخوضان المعركة حتى النهاية“.

وقال يوهانان بليسنر رئيس معهد الديمقراطية الإسرائيلي غير الحزبي إن زيارة واشنطن فرصة لكي يرى الإسرائيليون ”نتنياهو رجل الدولة مقارنة مع نتنياهو المدافع عن منصبه“، وهي ميزة انتخابية لحزب ليكود.

لكنه أضاف ”تخلص جانتس من بعض الضرر المحتمل بتلقيه دعوة للقاء خاص مع الرئيس“.

ويفتقر جانتس إلى طلاقة لسان نتنياهو باللغة الإنجليزية وقد اختار أن يبدو في واشنطن في صورة القادم من الوسط الشعبي، فقد وصل على رحلة جوية تجارية وتحاشى الخروج من قاعة كبار الزوار في المطار. وخرج للتريض في الصباح في مركز واشنطن التجاري قبل أن يضع نظارته ويرتدي الملابس الرسمية من أجل زيارته للبيت الأبيض.

وقبل سفره ألقى جانتس بيانا للتلفزيون مدح فيه جهود ترامب لإحلال السلام وأكد أن حزب أزرق أبيض سيلتزم بالمساعي الدبلوماسية بعد الانتخابات.

ووجه في البيان انتقادا لاذعا لخصمه السياسي باللغة العبرية لم يكرره باللغة الإنجليزية فقال ”نتنياهو لا يمكنه أن يدير دولة ومحاكمة في ذات الوقت“.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below